توقّعات بتراجع الإنتاج خارج أوبك بواقع 750 ألف برميل يومياً

روسيا ترفع رسوم تصدير الخام 39 %

متابعة الصباح الجديد:

أعلنت وكالة الطاقة الدولية في تقرير شهري أن أسعار النفط ربما بلغت أدنى مستوياتها وتبدأ في التعافي وأن الأسعار المتدنية بدأت تؤثر في إنتاج الخام خارج «منظمة البلدان المصدرة للنفط» أوبك.
وتعتقد الوكالة بأن الإنتاج من خارج «أوبك» سينخفض بواقع 750 ألف برميل يومياً في 2016 مقارنة بـ 600 ألف في تقديراتها السابقة، وأن الإنتاج الأميركي وحده سيتراجع بمقدار 530 ألف برميل يومياً في 2016.
وأضافت: «توجد علامات واضحة على أن قوى السوق.. تحقق نتائج إيجابية وأن المنتجين حيث الكلفة العالية يخفضون الإنتاج».
ووفقاً للتقرير، انخفض إنتاج «أوبك» بواقع 90 ألف برميل يومياً في شباط بسبب تعطل الإنتاج في نيجيريا والعراق والإمارات، اذ انخفض إنتاج الدول الثلاث بواقع 350 ألف برميل يومياً. وأضاف: «في الوقت ذاته كانت عودة إيران للسوق أقل مما قاله الإيرانيون. ففي شباط نعتقد بأن الإنتاج زاد 220 ألف برميل يومياً ويبدو في الوقت الحاضر أن عودة إيران ستحصل تدريجاً».
وأشارت الوكالة إلى أن المخزون في الدول الصناعية الأعضاء في «منظمة التعاون الاقتصادي والتنمية» انخفضت في شباط للمرة الأولى في سنة، برغم ارتفاع مخزون الخام في وحدات التخزين العائمة. غير أن الوكالة توقعت نمو المخزون العالمي للنفط الخام والمنتجات النفطية كثيراً في النصف الأول من 2016، بما بين 1.5 و1.9 مليون برميل يومياً لكنه سيتباطأ إلى 0.2 مليون برميل يومياً فقط في النصف الثاني مقارنة بتقديرات بنمو قدره 0.3 مليون برميل يومياً في التقرير السابق.
الى ذلك، أظهرت حسابات لوزارة المالية الروسية أمس الثلاثاء أن من المتوقع ارتفاع رسوم تصدير النفط في البلاد 39 بالمئة على أساس شهري إلى 54.9 دولار للطن في نيسان بسبب ارتفاع أسعار النفط لتصبح أول زيادة لهذه الرسوم منذ تشرين الثاني.
واستندت توقعات الرسوم الجديدة إلى متابعة أسعار خام الأورال المنقول بحرا في الفترة من 15 شباط إلى 14 آذار. وتبلغ رسوم تصدير النفط 39.5 دولار للطن هذا الشهر وهو أدنى مستوى لها منذ أيار 2004 حين بلغت 35.2 دولار للطن.
وقالت وزارة المالية في بيان إن متوسط سعر خام الأورال للفترة الجديدة يبلغ 33.39 دولار للطن ارتفاعا من 28.38 دولار في الفترة السابقة.
في الشأن ذاته، أظهرت بيانات الجمارك أمس الثلاثاء أن واردات كوريا الجنوبية من النفط الخام الإيراني قفزت بنسبة 91 بالمئة في شباط عن مستواها قبل عام بعد رفع العقوبات عن طهران في كانون الثاني.
وأشارت البيانات إلى أن سول استوردت مليون و64337 طنا من النفط الإيراني -أو 269020 برميلا يوميا- وهو ما يعادل تقريبا ضعف وارداتها في شباط من العام الماضي والتي بلغت 557174 طنا.
ووفقا للبيانات فإن خامس أكبر مستورد للنفط الخام في العالم اشترى في الشهرين الأولين من هذا العام مليونا و923560 طنا -أو 486196 برميلا يوميا- من النفط من إيران إرتفاعا من 830800 طن في الفترة نفسها من 2015 .
وأظهرت البيانات أن إجمالي واردات كوريا الجنوبية من النفط الشهر الماضي بلغت 12.92 مليون طن -أو 3.26 مليون برميل يوميا- بزيادة قدرها 20 بالمئة من 10.74 مليون طن استوردتها في شباط 2015 .
وستنشر شركة النفط الوطنية الكورية التي تديرها الدولة البيانات النهائية للواردات النفطية للشهر الماضي في وقت لاحق هذا الشهر.
ونزلت أسعار النفط الخام نحو اثنين في المئة أمس ليواصل خسائره في الجلسة الماضية مع تنامي المخاوف من احتمال تلاشي موجة تعافي دامت ستة أسابيع نتيجة استمرار وجود فائض في المعروض.
وجاء الهبوط بعد أن توقعت منظمة أوبك أن يقل الطلب العالمي على خامها في 2016 عما كان يعتقد من قبل في حين ثبت أن الإمدادات من منافسين أكثر مرونة في مواجهة الأسعار المنخفضة ما أدى لتفاقم التخمة في السوق العام الجاري.
وتوقعت أوبك ان يبلغ الطلب العالمي على خامها 31.52 مليون برميل يوميا في المتوسط في 2016 بانخفاض 90 ألف برميل عن توقعات الشهر الماضي.
وقالت المجموعة إنها ضخت 32.28 مليون برميل في شباط بانخفاض 175 ألف برميل يوميا عن كانون الثاني بسبب توقف الانتاج في العراق ونيجيريا بصفة أساسية.
لكن استمرار مستويات الإنتاج المرتفعة يعني وجود فائض في الانتاج عالمي يفوق الطلب بنحو مليون برميل يوميا علي الأقل ما يدفع السوق للهبوط.
ونزل مزيج برمت خام القياس الاوروبي إلى 38.76 دولار للبرميل بحلول الساعة 0748 بتوقيت جرينتش بانخفاض 77 سنتا عن سعره في آخر تسوية.
ونزل الخام الأميركي 77 سنتا أيضا إلى 36.41 دولار للبرميل.

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة