«النفط»: مساعٍ لربط رسوم الشركات بسعر الخام

بغداد توعز لـ «نفط الشمال» بإيقاف الضخ إلى «جيهان»

بغداد ـ الصباح الجديد:

قال وزير النفط عادل عبد المهدي لرويترز إن العراق يجري محادثات مع شركات النفط الأجنبية لربط الرسوم التي تتلقاها في مقابل تطوير حقوله بأسعار الخام وتحميلها جانباً من العبء عندما تتراجع الأسواق.
وتضغط اتفاقات الخدمة الحالية مع شركات النفط على ميزانية العراق لأن الحكومة تدفع رسوماً ثابتة إلى الشركات في مقابل زيادة الإنتاج من الحقول المتقادمة في الوقت الذي تتراجع فيه إيراداتها بفعل انخفاض أسعار الخام.
ويتحمل العراق أيضاً تكلفة استثمارات البنية التحتية التي تقوم بها الشركات.
وقال الوزير في مقابلة إن «محادثات منفصلة تجري مع الشركات لربط الرسوم التي تحصل عليها بسعر النفط بما يرفع مستحقاتها عندما تكون الأوضاع جيّدة في السوق ويقلصها عندما لا تكون كذلك».
ووصف عبد المهدي النموذج الجديد قيد التفاوض مع الشركات بتقاسم الإيرادات مستبعداً فكرة تقاسم الإنتاج.
وأضاف إن المحادثات تهدف أيضاً إلى ضغط التكاليف التي تحملها الشركات للعراق كي لا تعوض انخفاض أرباحها عن طريق زيادة تكاليف مثل تعيين مزيد من الموظفين في الخارج وزيادة الرواتب والعقود الممنوحة من الباطن لوحداتها.
ويموّل العراق 95 بالمئة من ميزانيته العامة عن طريق صادرات النفط. كان البلد أبرم اتفاقات الخدمة مع شركات مثل سي.ان.بي.سي وبي.بي وشل وإيني وإكسون موبيل ولوك أويل.
من جانبها قالت شركة تسويق النفط (سومو) إن «العراق أبقى السعر الرسمي لبيع خام البصرة الخفيف لآسيا في شحنات نيسان من دون تغيير عند مستوى يقل 2.60 دولار عن متوسط سعر خامات عمان ودبي في الشهر السابق».
وقالت سومو في بيان عبر البريد الإلكتروني إنه جرى تسعير خام البصرة الثقيل لآسيا في الشهر ذاته بواقع 6.55 دولار دون متوسط سعر خامات عمان ودبي.
في الشأن ذاته، قال مصدر، أمس الاثنين، إن «شركة نفط الشمال أوقفت إمداد خط أنابيب ممتد إلى تركيا بالخام الذي تنتجه الحقول التي تديرها الشركة في منطقة كركوك قبل ثلاثة أيام».
وذكر مسؤول بالشركة فضل عدم ذكر اسمه أن «أمر وقف الضخ عبر خط الأنابيب صدر من وزارة النفط في بغداد».
وأضاف «لا يوجد خلل فني.. إنه قرار من بغداد».
وأشار إلى أن شركة نفط الشمال تواصل إنتاج الخام لكنها تخزنه في كركوك بدلا من تصديره عبر خط الأنابيب.
وعادة ما تصدر الشركة 150 ألف برميل يوميا عبر خط الأنابيب الذي ينقل الخام إلى ميناء جيهان التركي مرورا بإقليم كردستان العراق.
وأكد مسؤول بحكومة إقليم كردستان عدم تلقي خط الأنابيب أي إمدادات خام من شركة نفط الشمال.

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة