الأخبار العاجلة

“الإندبندنت” تحذّر من استهداف “داعش” لطائرات مدنية بصواريخ

بغداد ـ الصباح الجديد:
أثارت صحيفة الإندبندنت في عددها الصادر، أمس السبت، قضية وقوع صواريخ الرئيس الليبي السابق معمر القذافي المضادة للطائرات في أيدي “الجهاديين”، لافتة الى وجود مخاوف من احتمال حصول مقاتلي “داعش” في ليبيا على بعض هذه الصواريخ، فيما حذرت من أن يمكنه التنظيم استعمال هذه الصواريخ لإسقاط طائرات مدنية في شمالي أفريقيا أو جنوب أوروبا.
ونشرت صحيفة الإندبندنت البريطانية، موضوعاً للكاتب جوناثان بورغر بعنوان “تنظيم داعش في ليبيا: كيف تسقط صواريخ معمر القذافي المضادة للطائرات في أيدي الجهاديين؟”.
ويشير بورغر إلى تحقيق قام به خبير الأسلحة تيموثي ميشيتي وهو خبير في مجال استقصاء مصادر الأسلحة المستعملة في مناطق الصراعات حول العالم، ويوضح أن التحقيق الذي أجراه ميشيتي في ليبيا كان لحساب وكالة تعمل في المجال نفسه ومقرها العاصمة البريطانية لندن.
ويضيف بورغر أن ميشيتي عندما وصل بعد جهد جهيد إلى مقر إحدى الجماعات المسلحة في مدينة سبها تمكن من إقناع أفرادها بالسماح له برؤية “أكثر أسلحتهم قيمة” حيث وجد في مخازنهم 4 صواريخ من منظومة الدفاع الجوي الروسية المحمولة على الكتف “إس إيه 7” وصاروخين من الطراز الأحدث للمنظومة ذاتها “إس إيه 16”.
ويوضح بورغر، أن قادة الجماعة المسلحة أكدوا لميشيتي أنهم حصلوا على الصواريخ من مهربين كانوا بصدد نقلها إلى تشاد المجاورة.
لكن خبير الأسلحة عندما عاد لمقر الشركة في لندن وقارن أرقام الصواريخ المسلسلة بقاعدة بيانات الشركة اكتشف أن هذه الصواريخ جميعاً من ترسانة العقيد القذافي السابقة.
ويقول بورغر إن “هذه الصواريخ قادرة على إسقاط طائرات مدنية”، لكنه يؤكد أن ميشيتي قال إن “المقاتلين لايمتلكون قاذفات لهذه الصواريخ، وبالتالي لا يستطيعون إطلاقها حالياً”.
ويشير بورغر إلى أن “هذه الحقائق عززت مخاوف ميشيتي من احتمال حصول مقاتلي تنظيم داعش في ليبيا على بعض هذه الصواريخ، خاصة وأن المئات بل الآلاف منها اختفت من دون أثر من مخازن أسلحة القذافي”.
وينقل بورغر عن مسؤولين أميركيين تأكيدات بأن بعض هذه الصواريخ وقعت بالفعل في أيدي مقاتلي التنظيم الذي يعمل على توسيع رقعة الأراضي التى يسيطر عليها هناك وسط معارك أكبر بين الجبهتين الرئيستين في البلاد حيث من المتوقع أن يستعمل هذه الأسلحة في معاركه لضم مزيد من المناطق النفطية إلى الأراضي التي يسيطر عليها.
ويضيف أن التنظيم بإمكانه استعمال هذه الصواريخ لإسقاط طائرات مدنية في شمال أفريقيا أو جنوب أوروبا كما يشير إلى تصريحات مسؤول بارز في الخارجية الأميركية قال فيها، إن “هذه الصواريخ يمكن نقلها وتهريبها بسهولة”.
ويوضح بورغر، أن القذافي كان قد تمكن من الحصول على نحو 20 ألف وحدة من صواريخ الدفاع الجوي المحمولة على الكتف، لكن غارات حلف شمال الأطلسي “الناتو” تمكنت من تقليص هذه الكمية حتى لاتستولي عليها جهة معادية.

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة