هجمات الفلسطينيين تزداد خلال زيارة بايدن لإسرائيل

القدس ـ رويترز:
قالت الشرطة الإسرائيلية إن فلسطينيين فتحا النار على سيارات بالقدس أمس الأربعاء مما أدى إلى إصابة شخص قبل أن يقتل جنودها المهاجمين بالرصاص وذلك في الوقت الذي ازدادت فيه وتيرة العنف خلال زيارة جو بايدن نائب الرئيس الأميركي لإسرائيل.
وبعد تلك الواقعة بقليل قال الجيش الإسرائيلي إن جنوده قتلوا بالرصاص فلسطينيا حاول طعنهم بالضفة الغربية المحتلة.
وتجئ الهجمات بعد يوم واحد من مقتل سائح أميركي في تل أبيب على يد فلسطيني هاجم بالسكين عددا من الناس على ممر قرب شاطئ يرتاده السياح بينما كان بايدن مجتمعا مع الرئيس الإسرائيلي السابق شمعون بيريس على مبعدة بضع بنايات.
وعلى تويتر وصف بايدن الواقعة بأنها «هجوم مأساوي ،إزهاق روح أميركي» وقال «ما من مبرر لمثل هذه الأعمال الإرهابية»، ولم تصدر السلطات الفلسطينية تعليقا بعد.
ومنذ أكتوبر تشرين الأول الماضي قُتل 28 إسرائيليا وأميركيان في هجمات نفذها فلسطينيون إما بالطعن أو إطلاق النار أو الدهس بسيارات.
وقتلت القوات الإسرائيلية 179 فلسطينيا على الأقل تقول إسرائيل إن 121 منهم مهاجمون بينما قتل أغلب الباقين بالرصاص في احتجاجات عنيفة.
وبعد أن خفت حدة العنف بدرجة كبيرة لأيام وقعت سلسلة هجمات بعد وصول بايدن إلى إسرائيل أمس الاول الثلاثاء.

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة