بايدن لا يحمل مبادرة سلام جديدة في زيارته لإسرائيل

القدس – أ ب ف :
قللت واشنطن أمس الاول الجمعة من التوقعات بشان احياء محتمل لعملية السلام بين الفلسطينيين والاسرائيليين، وذلك قبل زيارة نائب الرئيس الاميركي جو بايدن لإسرائيل والاراضي الفلسطينية، مشيرة الى ان الموضوع الاساسي الذي سيبحث في الزيارة هو الوضع في سوريا المجاورة.
وقال مسؤول اميركي كبير تعليقا على زيارة رام الله في 8 آذار «ان نائب الرئيس لن يطرح اية مبادرة جديدة كبيرة».
واضاف «لا يبدو لنا ان طرفي النزاع لديهما اليوم الارادة السياسية في اجراء مفاوضات حقيقية» داعيا مع ذلك الى «ايجاد السبل لخفض التوتر وترك الباب مفتوحا امام حل الدولتين».
وكان البيت الابيض اعلن الاربعاء الماضي ان نائب الرئيس الاميركي جو بايدن سيزور اسرائيل والضفة الغربية المحتلة في الثامن من آذار.
وفي القدس يلتقي بايدن رئيس الوزراء الاسرائيلي بنيامين نتانياهو والرئيس رؤوفين ريفلين، ومن المقرر ان يلتقي الرئيس الفلسطيني محمود عباس في رام الله.
ويشكل الاستيطان مسالة تثير التوتر بين اسرائيل والادارة الاميركية، وفي 2010 اعلنت اسرائيل خلال زيارة بايدن مشروعا لبناء 1600 وحدة سكنية في مستوطنة رامات شلومو في القدس الشرقية المحتلة ما اثار رد فعل حاد من نائب الرئيس الاميركي.

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة