قائد القوّات الأميركية في أفريقيا يعلن تشكيل «مركز تنسيق» في روما لقيادة التدخّل في ليبيا

الطائرة العمودية «رعد وسحاب» أسهمت بحسم معركة في بنغازي
متابعة ـ الصباح الجديد:
أعلن الجنرال دونالد بولدوك، قائد القوات الخاصة الأميركية في إفريقيا، عن اقامة «مركز تنسيق للتحالف الدولي» في العاصمة الايطالية روما تمهيدا» للتدخل العسكري ضدّ تنظيم «داعش» في ليبيا مشيرا» في حديث الى صحيفة « وول ستريت جورنال « أمس الاول الخميس عن فرب قرب التنفيذ العملي لهذا التدخل,
وأكّدت وزيرة الدفاع الايطالية روبرتا بينوتي «إننا تقوم بتنسيق تشكيل قوة تثّيت الأمن والاستقرار في ليبيا والتي يفترض أن تتدخل لدى تشكيل الحكومة «.
و تتزايد المعلومات في باريس ولندن وروما عن وصول عناصر من القوات الخاصة الفرنسية والأميركية والبريطانية إلى ليبيا.
وذكرت صحيفة «كورييري ديلا سيرا» الخميس ،أن نحو خمسين إيطاليا هم على وشك الانطلاق،وفي المقابل، غادرت حاملة الطائرات الفرنسية شارل ديغول الخليج الى البحر المتوسط، للقيام بمناورات مشتركة مع البحرية المصرية.
ونفى وزير الخارجية والتعاون الدولي الليبي محمد الهادي الدايري أن تكون القوات المسلحة العربية الليبية والشباب المساند لها ارتكبت أية انتهاكات لحقوق الإنسان في المناطق التي كان يسيطر عليها تنظيم «داعش» في مدينة بنغازي.
وقال الدايري خلال جولة أجراها الخميس في مدينة بنغازي إن“إحاطة المبعوث الخاص للأمين العام للأمم المتحدة ورئيس بعثتها للدعم في ليبيا مارتن كوبلر الأخيرة أمام مجلس الأمن والتي تناولت اتهامات للقوات المسلحة بشأن انتهاكات لحقوق الإنسان منافية للحقيقة».
وأضاف أنه «خلال اجتماعه مع مدير أمن بنغازي المكلف اطمأن على ما يجري على الأرض، وتأكد من أن القضاء والنيابة العامة يعملان على الوجه الأمثل بما يضمن حقوق الإنسان في بنغازي».
وأكد أن « قوات الأمن متواجدة لكي تحترم حقوق الإنسان وتحترم حقوق المواطن»لافتا إلى أن «أية انتهاكات تحدث بشكل فردي وليس للسلطة من جيش وشرطة وشباب مساندين وحكومة أية علاقة بها، وإنما وإن كانت موجودة فإنها تتم بشكل فردي من قبل مرتكبيها».
وأوضح الدايري أن كوبلر قال» إن هذه التقارير ليست مؤكدة»،مضيفا « نحن علينا أن نعد العدة مع القيادة العامة للقوات المسلحة العربية الليبية لكي نرد على أية ادعاءات قد تحدث».
ولفت الدايري إلى «إشادة رئيس الولايات المتحدة الأمريكية باراك أوباما والتي حيا فيها فرحة شعبنا في بنغازي بالانتصارات الأخيرة على داعش وعلى المنظمات الإرهابية الأخرى»، معربا عن شكره «لهذه التحية وهذا الدعم من قبل الرئيس الأميركي».
وأعلن مصدر عسكري في قاعدة بنينا الجوية أن الطائرة العمودية «رعد وسحاب» شنّت غارات جوية مكثفـة ليلة الجمعة على بقايا الجماعات الإرهابية التابعة لتنظيم «داعش» في محوري قاريونس والصابري في بنغازي .
وأوضح أن الطيران العمودي الليلي يشن غارات جوية على عدد من التمركزات التابعة للجماعات الإرهابية بالمحاور المذكورة، لافتاً إلى انه تم تكبدهم خسائر فادحة في الأرواح والآليات والعتاد .
وكان الممثل الخاص للأمين العام مارتن كوبلر قال في بيان إلى مجلس الأمن أمس إن القتال في بنغازي تصاعد خلال الأيام الأخيرة عندما قام الجيش ببدء عمليات هجومية جديدة ضد ما يسمى بمجلس شورى ثوار بنغازي وتنظيم داعش.
وأوضح كوبلر في إحاطته لمجلس الأمن أن هذه القوات تمكنت منذ ذلك الحين من السيطرة على عدة أماكن كانت في السابق تحت سيطرة مجلس الشورى، ونجحت في طرد داعش من عدد من الأحياء الرئيسية التي كانت تحت سيطرته في السابق.
ولفت الدايري إلى إشادة الرئيس الأمريكي باراك أوباما رئيس الولايات المتحدة الأمريكية والتي حيا فيها فرحة الشعب في بنغازي بالانتصارات الأخيرة على داعش وعلى المنظمات الإرهابية الأخرى ، معربا عن شكره لهذه التحية وهذا الدعم من قبل رئيس دولة الولايات المتحدة الأميركية.

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة