منتجون بـ«أوبك» وخارجها يجتمعون في موسكو

وكالة الطاقة: خفض الإنفاق يؤثّر سلباً في إنتاج الخام
متابعة الصباح الجديد:
أعلن وزير النفط النيجيري إيمانويل إيبي كاتشيكو ان بعض أعضاء «منظمة الدول المصدرة للنفط» (أوبك) سيجتمعون في روسيا مع منتجين آخرين للنفط في الـ 20 من آذار الجاري، لإجراء محادثات جديدة في شأن تجميد مستويات إنتاج النفط.
وقال الوزير في مؤتمر في أبوجا: «بدأنا نشهد ارتفاعاً بطيئاً جداً في سعر الخام، لكن إذا تم الاجتماع، سنرى بعض التحركات الحادة في الأسعار».
وأضاف: «السعوديون والروس.. الجميع سيعودون إلى مائدة التفاوض». وتابع: «أعتقد بأننا وصلنا حالياً لمرحلة نقبل فيها بسعر 50 دولاراً للبرميل.. إذا حدث ذلك سنحتفل، هذا هو هدفنا».
الى ذلك، قال كبير الخبراء الاقتصاديين بوكالة الطاقة الدولية أمس الجمعة إن قطاع النفط قلص نفقاته الاستثمارية بأكثر من 100 مليار دولار العام الماضي ومن المتوقع أن تؤثر تخفيضات أخرى كبيرة هذا العام سلبا على آفاق الإنتاج.
وقال لازلو فارو كبير خبراء الاقتصاد بوكالة الطاقة لرويترز في بودابست إن من المتوقع أن يرتفع الطلب على النفط في السنوات الخمس المقبلة بواقع 1.2 مليون برميل يوميا في المتوسط مضيفا أنه حتى مع تباطؤ نمو الطلب الصيني على الخام إلا أن ذلك «يظل نموا كبيرا للطلب على النفط».
وقال فارو في مقابلة «هذا العام قد يشهد نفس حجم الانخفاض في الاستثمارات الذي سجله 2015 ما لم تتعاف أسعار النفط كثيرا».
وتابع «تخفيضات الاستثمار كبيرة جدا لدرجة أنه ما من شك في أنها ستؤثر تأثيرا كبيرا على آفاق الإنتاج».
على مستوى الأسعار، صعدت أسعار النفط الخام في العقود الآجلة خلال التعاملات الآسيوية أمس الجمعة مدعومة بتجدد التفاؤل بأن الأسعار ربما بلغت أدنى مستوياتها وبدأت في التعافي بعدما أظهرت بيانات رسمية انخفاض إنتاج النفط الأميركي لأدنى مستوياته منذ تشرين الثاني 2014.
وارتفع سعر خام القياس العالمي مزيج برنت في العقود الآجلة 21 سنتا إلى 37.28 دولار للبرميل بحلول الساعة 0627 بتوقيت جرينتش بعدما أنهى الجلسة السابقة مرتفعا 14 سنتا. ويتجه برنت لإنهاء الأسبوع على مكاسب تزيد على خمسة بالمئة.
وزاد سعر الخام الأميركي في العقود الآجلة 20 سنتا إلى 34.77 دولار للبرميل بعدما انخفض تسعة سنتات عند التسوية السابقة.
وبينما ارتفعت مخزونات الخام الأميركية إلى مستوى قياسي جديد بلغ 517.98 مليون برميل الأسبوع الماضي أظهرت بيانات إدارة معلومات الطاقة الأميركية أن الإنتاج انخفض للأسبوع السادس على التوالي ليصل إلى 9.08 مليون برميل يوميا.
وقال بن لو برون محلل الأسواق لدى أوبشنز اكسبريس في سيدني إن انخفاض الإنتاج الأميركي يدعم الأسعار لكن المستثمرين يترقبون أيضا صدور بيانات اقتصادية أميركية مهمة قد تقدم لهم المزيد من الدلائل.
في الشأن ذاته، قال مسؤولون نفطيون إن إندونيسيا وإيران ستتفاوضان الاسبوع المقبل على إتفاق محتمل قصير الاجل لتوريد 120 ألف برميل يوميا من النفط الايراني لمصفاة نفطية في جزيرة جاوة الاندونيسية.
وسيزور وفد إندونيسي برئاسة وزير النفط سوديرمان سعيد إيران الاسبوع المقبل ليناقش أيضا إتفاقات محتملة لاستيراد غاز البترول المسال الإيراني واستثمارات نفطية في إيران.
وقال وضيوان براويراتماجا ممثل إندونيسيا في مجلس محافظي أوبك للصحفيين في وقت متأخر يوم الخميس «سعر الخام الإيراني أرخص كثيرا… لكنه مناسب فقط لمصفاة سيلاكاب».
وقال مسؤول بشركة النفط الاندونيسية المملوكة للدولة (برتامينا) لرويترز إن الشركة تتطلع لاستيراد 120 ألف برميل يوميا من إيران.
وقال وضيوان إن إيران تعرض أيضا على برتامينا خمس مناطق للنفط والغاز للاستثمار فيها.

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة