الإقليم يطالب المجتمع الدولي بتأمين حصته من القروض الممنوحة للعراق

بغداد ـ الصباح الجديد:
طالب رئيس حكومة إقليم كردستان نيجيرفان البارزاني بتأمين حصة إقليم كردستان من القروض التي يمنحها المجتمع الدولي للعراق، مشيرا إلى أن قطع موازنة الإقليم من قبل بغداد والحرب ضد تنظيم «داعش «وإيواء النازحين وهبوط أسعار النفط أبرز التحديات التي تواجه كردستان.
وقال البارزاني في بيان صدر عقب اجتماعه مع سفير الاتحاد الأوروبي في العراق باتريك سيموني، إن «أبرز التحديات التي يواجهها إقليم كردستان هي قطع حصة الإقليم من الموازنة من قبل بغداد والحرب ضد داعش وإيواء عدد كبير من النازحين في إقليم كردستان».
وأضاف أن «هبوط أسعار النفط أثر سلبا على الأوضاع في إقليم كردستان”.
ومضى البارزاني الى القول، أن «حكومة إقليم كردستان ملتزمة بإجراءاتها الإصلاحية لتجاوز الأزمة المالية»، معربا عن أمله بأن «يقدم المجتمع الدولي والتحالف والأصدقاء المساعدة للإقليم وأن ينظروا بشكل أكثر واقعية إلى إقليم كردستان”.
وأشار إلى أن «حكومة الإقليم لها قناعة تامة بأن جميع المشاكل يجب أن تحل عبر الحوار خصوصا أن المركز والاقليم يواجهون أزمة مالية»، مؤكدا «ضرورة تأمين حصة إقليم كردستان من القروض التي يمنحها المجتمع الدولي للعراق”.
من جهته، أشاد سيموني بـ»مستوى العلاقات الجيدة والتنسيق والتعاون بين الاتحاد الأوروبي وإقليم كردستان»، مشيرا إلى أنه يأخذ «أوضاع كردستان الذي تواجه تهديدا بسبب الأزمة الاقتصادية بنظر الاعتبار»، وفقا للبيان.

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة