الأخبار العاجلة

“الفنون التشكيلية” تفتتح المعرض السنوي الشامل للفن العراقي المعاصر

بمشاركة 250 فناناً
متابعة ـ الصباح الجديد:
افتتح وزير الثقافة والسياحة والآثار فرياد رواندزي، أول من أمس الاثنين، المعرض السنوي الشامل للفن العراقي المعاصر (رسم، نحت، تراثيات، أزياء) الذي تقيمه دائرة الفنون التشكيلية على قاعات مركز الوزارة.
وقال رواندزي: “إنّ هذا المعرض يعدّ الأول من نوعه والمقام في دائرة الفنون التشكيلية، والمعرض نجح بكلّ مفاصله، إذ ضم 261 عملاً، وبمشاركة 250 فناناً من كلّ محافظات القطر، وأجمل مفارقة لامستها في هذا المعرض هو أن المشاركين هم من المبتدئين في الفن إضافة إلى وجود القامات الكبيرة والمؤثرة في الفن العراقي، فالوزارة استطاعت في هذا المعرض جمع أكثر من جيل ومدرسة واتجاه”.
وأضاف رواندزي: “يأتي هذا المعرض ضمن نشاطات الوزارة في اختيار بغداد ضمن المدن الإبداعية، وهذا يترتب عليه مسؤولية كبيرة تقع على عاتقنا في سنوات الاربعة القادمة. فجميع الأنشطة التي ستقام هذه السنة والسنوات الأربعة القادمة تدخل ضمن نشاطات وزارة الثقافة، ومؤسساتها لدعم مشروع اختيار بغداد ضمن شبكة المدن الإبداعية في الحقل الأدبي في عام 2015 من قبل اليونسكو، وأنّ هذه الأعمال في هذا المعرض الكبير والإعمال الأخرى سوف تعزز مكانة بغداد واختيارها ضمن المدن الإبداعية، مبيناً إننا أمام امتحان صعب خلال هذه السنوات الأربعة وإذا تمكنا من اجتياز هذا الامتحان سوف تترسخ مكانة بغداد ضمن شبكة المدن الإبداعية وتحتفظ بهذا اللقب، ولاسيما نحن نواجه أزمة مالية كبيرة لكن مع هذا ارتأينا أن نقوم بجمع ما يقارب 261 عملاً فنياً تشكيلياً بمشاركة 250 فناناً من مختلف العراق من عشر محافظات تقريباً وأننا عازمون على المضي نحو الأمام بهذا الموضوع”.
وقال مدير عام دائرة الفنون التشكيلية الدكتور شفيق المهدي: “ضم المعرض 261 عملاً فنياً جديداً لم تعرض من قبل، وبكل الاتجاهات الفنية (بالرسم والنحت والخط والزخرفة والسجاد اليدوي)، مضيفاً إنّ هذا المعرض هو الأول من نوعه منذ 13 سنة والذي يقام في دائرة الفنون التشكيلية”.
وقال مدير المعارض في دائرة الفنون التشكيلية حسين موحي إنّ هذا المعرض ضم أعمالاً فنية من مختلف الاتجاهات، وتم الإعداد لهذا المعرض منذ فترة ليست بالقصيرة، ولمسنا تعاون وإقبال كبير من الفنانين ومن مختلف المحافظات، مما يؤكد إن الحركة الفنية في العراق بخير. ورتب المعرض على وفق أجنحة للرسم والنحت والخزف وجناح خاص للأزياء الشعبية وجناح خاص للتراثيات ووزعت على قاعات الوزارة، وتم لهذا الغرض تشكيل لجان: فنية وتنظيمه وعلاقات واختيار الأعمال.
وعلى هامش المعرض الشامل أقيمت جلسة شعرية ألقت فيها الدكتورة رنا عزيز المطلبي شعراً تغنت فيه بحب العراق، وبعدها عزفت الفنانة الصغيرة قمر الزمان مقطوعة موسيقية على آلة القانون من التراث العراقي الأصيل.

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة