الأخبار العاجلة

البصرة: شركات التراخيص أجّلت تنفيذ مشاريع نفطية مهمة

جينيل أنرجي تخّفض تقديرات احتياطي «طق طق»
بغداد ـ الصباح الجديد:
أعلنت لجنة النفط والغاز في مجلس محافظة البصرة أن الشركات النفطية الأجنبية التي تتولى تطوير عدد من الحقول النفطية في المحافظة بموجب جولات التراخيص أجلت تنفيذ عدد من المشاريع الجديدة.
وقال رئيس اللجنة علي شداد الفارس في حديث صحافي، إن «الشركات النفطية الأجنبية التي تقوم بتطوير وتشغيل عدد من الحقول في المحافظة وفقاً لجولات التراخيص اتخذت قرارات بإيقاف بعض الأعمال وتأجيل تنفيذ الكثير من المشاريع النفطية، ومنها مشاريع تتعلق بشكل مباشر بزيادة الانتاج النفطي».
وأضاف أن «حالة الركود المؤقتة تلك ناجمة عن عدم موافقة وزارة النفط بعد على الخطط السنوية لشركات التراخيص، إذ أن الوزارة تواصل مفاوضاتها مع الشركات من أجل تقليل نفقات تطوير الحقول بسبب الأزمة المالية».
ولفت الفارس الى أن «تلك الشركات ملزمة بتقديم خططها السنوية مطلع كل عام الى وزارة النفط لدراستها والمصادقة عليها». ومضى الى القول، أن «شركات التراخيص تطمح الى تنفيذ أكثر عدد من المشاريع، إلا أن الوزارة تريد تنفيذ المشاريع الضرورية فقط لجعل التكاليف أقل، وهو ما يعني بالضرورة إلغاء بعض المشاريع التي ترغب بتنفيذها الشركات». ومن كردستان، قالت شركة جينيل انرجي إنها تتوقع تجنيب مخصصات تقارب المليار دولار لتغطية انخفاض قيمة حقلها النفطي طق طق بالإقليم في 2015، وعزت ذلك إلى انخفاض تقديرات الاحتياطيات القابلة للاستخراج هناك وهبوط أسعار النفط.
وخسرت أسهم الشركة نحو ربع قيمتها في التعاملات الصباحية في بورصة لندن.
وقالت شركة إنتاج النفط بعد إجراء مراجعة إن «تقديراتها تشير إلى أن احتياطيات النفط المؤكدة والمحتملة في حقل طق طق بلغت 356 مليون برميل حتى نهاية كانون الأول انخفاضا من التقديرات السابقة البالغة 683 مليون برميل في 30 حزيران 2011».
وبحلول نهاية العام الماضي أنتج حقل طق طق بالفعل ما إجماليه 184 مليون برميل.
وتأتي هذه الأنباء بعدما قالت جينيل انرجي في وقت سابق هذا الشهر إنها ستستأنف أعمال الحفر في حقل طق طق خلال الأسابيع المقبلة لتعزيز الإنتاج برغم هبوط أسعار النفط نحو 40 بالمئة على مدى السنة الأخيرة لتصل إلى حوالي 30 دولارا للبرميل.
وستكون هذه الخطوة هي أول أعمال حفر تجريها جينيل في المنطقة منذ أكثر من عام لزيادة إنتاج حقولها بعدما واجهت حكومة إقليم كردستان صعوبة في سداد مستحقات المنتجين عن صادرات النفط.
وذكرت جينيل أن من المتوقع أن يصل متوسط إجمالي الإنتاج في حقل طق طق إلى نحو 80 ألف برميل يوميا هذا العام.
وهوت أسهم جينيل 21 بالمئة إلى 98.40 بنس بحلول الساعة 0838 بتوقيت جرينتش لتصبح أكبر الخاسرين بالنسبة المئوية في بورصة لندن وكان السهم لامس 94.67 بنس في وقت سابق.

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة