السويسري جياني انفانتينو يفوز بكرسي قيادة «فيفا»

تاسع رئيس لجمهورية القدم العالمية في 112 سنة

زيوريخ ـ وكالات:

انتخب جياني إنفانتينو رئيساً جديداً للاتحاد الدولي لكرة القدم (الفيفا) خلفا لسيب بلاتر من خلال تصويت الجمعية العمومية للفيفا في اجتماعها الاستثنائي (كونجرس الفيفا) بقاعة مجمع «هالنستاديون» في مدينة زيوريخ السويسرية مساء أول امس.
وحسمت الانتخابات من خلال الجولة الثانية من التصويت بحصول إنفانتينو على 115 أصوات من إجمالي 207 أصوات ليتفوق على منافسيه البحريني الشيخ سلمان بن إبراهيم آل خليفة (84 صوتا) والأردني الأمير علي بن الحسين (أربعة أصوات) والفرنسي جيروم شامبين الذي لم يحصد أي صوت في الجولة الثانية.
وكانت الترشيحات تصب بنحو كبير لصالح الشيخ سلمان إلى جانب إنفانتينو في مواجهة المرشحين الآخرين ، بعد إعلان رجل الأعمال الجنوب أفريقي طوكيو سيكسويل انسحابه في إلقاء كلمته أمام الجمعية العمومية قبيل بدء عملية التصويت.
ونال إنفانتينو 115 صوتاً في الجولة الثانية من التصويت، مقابل 88 صوتاً للبحريني الشيخ سلمان بن ابراهيم.. وحصل الأردني الأمير علي بن الحسين على أربعة أصوات، ولم ينل الفرنسي جيروم شامباني أي صوت.
وخلف السويسري مواطنه العجوز جوزيف بلاتر الذي تولى الرئاسة 4 ولايات متتالية، منذ 1988 حتى الثاني من حزيران 2016 حين اضطر إلى الاستقالة تحت وطأة فضائح الفساد التي ضربت أهم منظمة كروية في العالم.
وأوضح السويسري جياني إنفانتينو بعد لحظات على انتخابه رئيسا للفيفا أنه سيعمل مع الـ209 اتحادات وطنية لاعادة بناء مرحلة جديدة للفيفا.
وقال إنفانتينو: «أريد أن أكون رئيساً لـ209 اتحادات وطنية، سافرت عبر الكرة الأرضية وسأواصل ذلك، وسأعمل معكم جميعاً لاعادة بناء مرحلة جديدة للفيفا حيث يمكننا أن نضع الكرة مجدداً في وسط الملعب».
وتابع: «لا يمكنني التعبير عن شعوري في هذه اللحظة، قلت لكم أنني قمت برحلة استثنائية جعلتني ألتقي العديد من الأشخاص الرائعين الذين يعشقون كرة القدم ويستحقون أن يكون الفيفا محترماً جداً».. وأضاف: «العالم سيحيينا على ما سنفعله للفيفا في المستقبل، ويجب أن نكون فخورين بالفيفا».
وكان أي مرشح بحاجة إلى الحصول على نصف الأصوات زائداً واحد، أي 104 اصوات، للفوز في الجولة الثانية من التصويت.. ويحق لـ207 اتحادات وطنية فقط التصويت في الانتخابات بسبب ايقاف اتحادي الكويت وأندونيسيا من قبل فيفا بسبب التدخلات السياسية في شؤونهما.. وكان إنفانتينو حصل على 88 صوتاً في الجولة الأولى، مقابل 85 صوتا للشيخ سلمان و27 صوتاً للأمير علي، و7 أصوات لشامباني.
وبات إنفانتينو الرئيس التاسع في تاريخ (فيفا) الذي يمتد لـ112 عاماً. وخلف السويسري مواطنه العجوز جوزيف بلاتر الذي تولى الرئاسة 4 ولايات متتالية، منذ 1988 حتى الثاني من حزيران 2016 حين اضطر إلى الاستقالة تحت وطأة فضائح الفساد التي ضربت أهم منظمة كروية في العالم.
وتداول على عرش فيفا 8 رؤساء سابقاً وهم كالتالي: الفرنسي روبير غيران من الفترة بين (1904-1906) و الإنكليزي دانيال وولفول (1906-1918) و الفرنسي جول ريميه (1921-1954) و البلجيكي وليام سيلدرييرز (1954-1955) و الإنكليزي ارثر دروري (1955-1961) و الإنكليزي ستانلي راوس (1961-1974) و البرازيلي جواو هافيلانج (1974-1998) و السويسري جوزيف بلاتر (1998- حتى 2 حزيران/يونيو 2015).

السويسري في سطور
– الاسم والشهرة: جياني إينفانتينو، الجنسية: مزدوجة سويسرية وايطالية، تاريخ الولادة: 23 آذار 1970، الوضع العائلي: متزوج وله 4 أولاد، الوظيفة الحالية: رئيساً للفيفا بدءاً من امس الأول 26 شباط 2016، مشواره المهني: كان أميناً عاماً للمركز الدولي للدراسات الرياضية، وعمل مستشاراً لهيئات رياضية عدة في إيطاليا وإسبانيا وسويسرا قبل بدء العمل مع الاتحاد الأوروبي في أب 2000 في قسم الشؤون القانونية والتجارية.
وعمل من 2004 إلى 2007 رئيساً لقسم الشؤون القانونية، ثم أمينا عاماً مؤقتاً مع الاشراف على قسم الشؤون القانونية (2007-2009)، وأخيراً أمينا عاماً منذ تشرين الأول 2009.. درس القانون في سويسرا، ويتقن 5 لغات بطلاقة هي الايطالية والفرنسية والألمانية والانكليزية والاسبانية.
هذا وتأسس الإتحاد الدولي لكرة القدم (الفيفا) في باريس في 21 ايار من العام 1904، ومنذ ذلك الحين تولى رئاسة الإتحاد 8 رؤساء تاسعهم أُعلن عنه اليوم وهو السويسري إنفانتينو.. وكان الفرنسي روبرت جورين أول رئيس للإتحاد الدولي، وتعاقب على رئاسة الفيفا 8 رؤساء سابقين من 6 جنسيات مختلفة واحدة منهم كانت أفريقية.
فقد كان روبرت جورين (فرنسا) كان أول رئيس للفيفا، وتم تعيينه في 23 ايار 1904، وكان تأسيس الفيفا قد بدأ بـ7 إتحادات فقط وهي (فرنسا، بلجيكا، الدنمارك، هولندا، اسبانيا، والسويد، و سويسرا)، وقاد رئاسة الإتحاد لعامين فقط.
ثم انتخب الإنجليزي ولفول رئيساً للإتحاد الدولي في حزيران 1906 في سويسرا، وخدم في الفيفا 12 عاما حتى توفي عام 1918.
كما انتخب جول ريمييه (فرنسا)، في عام 1920 رئيساً للاتحاد في بلجيكا بنحو مؤقت بعد وفاة ولفول، وفي الأول من آذار عام 1921 تأكد بقائه في منصبه حتى عام 1954، حيث بقي في مكانه 33 عاماً.. وانتخب رودولف سيلدرايرس ( بلجيكا )في 21 حزيران 1954 في مدينة بيرن السويسرية، جلس على كرسي الرئاسة عام واحد وتوفي بعدها، وتولى نائبه الإنجليزي آرثر دروري رئاسة الإتحاد.
وتم تعين آرثر دروري ( إنجلترا ) رئيساً للإتحاد في التاسع من حزيران 1956 في لشبونة بالبرتغال، تولى رئاسة الإتحاد لـ6 سنوات قبل أن توافيه المنية.. كما انتخب ستانلي روس ( إنجلترا )رئيساً للإتحاد في 28 ايلول 1961 في لندن بإنجلترا، انتهت فترته في الإتحاد عام 1974 حيث خدم في الإتحاد 13 عاماً.
كما انتخب جواو هافيلانج ( البرازيل ) رئيساً للإتحاد في 11 حزيران 1974 في فرانكفورت بألمانيا، وخدم في كرسي الرئاسة 24 عاما حتى عام 1998.
وفي العام 1998 انتخب جوزيف بلاتر ( سويسرا ) وتحديدا في في الثامن من حزيران في باريس بفرنسا، اعلن الإتحاد الدولي الفيفا عن رئيسه الجديد، السويسري جوزيف بلاتر أشهر رئيس للإتحاد الدولي لكرة القدم، وقد أعيد انتخابه في 2002 و2007 و2011 و2015، وتم التخلي عنه في وقت لاحق بعد مخالفات قانونية، وخدم في الإتحاد 17 عاماً.
كما أصبح عيسى حياتو ( الكاميرون ) الرئيس المؤقت للإتحاد الدولي، بعد حظر بلاتر من رئاسة الإتحاد، تم تعيينه في تشرين اول كرئيس مؤقت للإتحاد.
وانتخب جياني إنفانتينو ( سويسرا ) الذي كان عضواً في الإتحاد الأوروبي لكرة القدم، وترشح لرئاسة الفيفا ليكون خليفة بلاتر، تم انتخابه امس الأول 26 شباط 2016، وهو تاسع رئيس بعد بلاتر، علماً ان حياتو كان رئيساً مؤقتا.

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة