فوضى المنتخب الوطني

ما نسمعه ونشاهده من تصريحات للملاك التدريبي للمنتخب الوطني العراقي قبل مباراتيه الحاسمتين مع منتخبي فيتنام وتايلندا ضمن منافسات التصفيات المزدوجة لكأس العالم وامم آسيا، عبر وسائل الاعلام المختلفة يعكس مدى التخبط والفوضى الذي يعيشه معسكر المنتخب ، المدرب في واد ومساعدوه في واد والاتحاد في وادٍ آخر وكأننا نعيش في مجرة اخرى ليس لها صلة ب ((درب التبانة)) الشائعات و (القيل قال ) هو من يتحكم بكل تصريح يتفوه به مسؤول كروي في بلدنا (المبتلى ) فلا مكان لوسائل التكنولوجيا المختلفة داخل مجرة عقل المسؤول العراقي كل شيء محكوم بالمصادفة والشائعة ! ياسر قاسم مصاب ، جستن ميرام لايستطيع اللعب ! كرار جاهز ! جواز على رحيمة ! ضرغام سيلتحق ! وهلم جرا .
وآخر (السوالف) ماقاله الكابتن يحيى علوان من على منبر احدى القنوات الفضائية العراقية حول استبعاد المدافع احمد ابراهيم المحترف في الامارات
، ان اللاعب وناديه لا يجيبون على اتصالاته! ولان اللاعب يتمرن مع نادي عجمان بعد فسخ عقده بالتراضي مع نادي الظفرة الاماراتي بإشراف المدرب العراقي عبدالوهاب عبدالقادر ومساعديه العراقيين عمر احمد وسردار محمد، التقيت به شخصياً وأخبرني انه لم يتصل به احد وكل ما قاله الكابتن يحيى علوان بعيد عن الحقيقة ، وهو يتمرن صباحاً ومساءً استعداداً لمباريات المنتخب القادمة ولكنه فوجئ باستبعاده من دون وجه حق ولسبب غير مفهوم ، علماً ان اللاعب احمد ابراهيم مدافع يمتلك الخبرة ويلعب في دوري محترف وقوي كدوري الخليج العربي الاماراتي ولديه عروض من بعض اندية المقدمة في المملكة العربية السعودية.
عموماً نتمنى ان يكون المانع خيراً والاسباب مقنعة ومنطقية عند مدرب منتخبنا الكابتن يحيى علوان لأننا امام مباراتين قد تشكلان علامة فارقة في نهاية جيل باكمله ان لم يستطع اسود الرافدين حسمهما لا سمح الله.

* مدرب محترف وناقد رياضي
ميثم عادل

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة