ميسي يمهّد طريق التأهل لبرشلونة بإسقاط أرسنال في دوري الأبطال

بعد تحقيقه رقماً قياسياً جديداً في تأريخ البلوجرانا
العواصم ـ وكالات:

حقق فريق برشلونة الاسباني فوزا ثمينا على مضيفه ارسنال الانجليزي بهدفين نظيفين، مساء اليوم الثلاثاء، في ذهاب دور الـ16 لدوري أبطال أوروبا في كرة القدم، ليقترب حامل اللقب من التأهل الى الدور ربع النهائي.
ويكفي برشلونة التعادل في لقاء الاياب على ملعبه كامب نو يوم الاربعاء 16 اذار المقبل، للصعود الى الدور المقبل.سجل الارجنتيني ليونيل ميسي هدفي الفوز لبرشلونة، جاء اولهما من تسديدة قوية مستغلا تمريرة سحرية من زميله نيمار (71)، واضاف الهدف الثاني من ركلة جزاء تسبب في صناعتها بعد ان اعاقه فلاميني وترجمها بنفسه لهدف (83).رفع ميسي رصيده في النسخة الحالية من «التشامبيونز ليج» الى 5 اهداف، كما انها المرة الأولى التي يسجل فيها ميسي في شباك بيتر تشيك، في 6 مباريات.
ويحتاج برشلونة للفوز بأي نتيجة او التعادل من اجل مواصلة رحلة الدفاع عن لقبه خلال لقاء الاياب.وحقق برشلونة فوزه الخامس في تاريخه على حساب ارسنال مقابل خسارة واحدة وتعادلين.
هذا وقاد الأرجنتيني ليونيل ميسي فريقه برشلونة الإسباني للفوز على أرسنال الإنجليزي في المباراة التي أقيمت على ملعب الإمارات بإطار ذهاب ثمن نهائي دوري أبطال أوروبا لكرة القدم بهدفين من دون رد.. وبهذا الفوز رفع الفريق الكتالوني رصيده من الأهداف في المسابقات الرسمية إلى عشرة آلاف، وفقا لما أعلنه (البلاوجرانا) عبر موقعه الإلكتروني.. وسجل البرسا الأهداف العشرة آلاف في أربعة آلاف و375 مباراة رسمية خاضها منذ 1901، بمعدل تهديفي وصل إلى 2.28 هدفا في المباراة.
وقادت هذه الأهداف برشلونة لتحقيق 126 لقبا، أولها في كأس ماكايا (1901-1902)، وآخرها مونديال الأندية الذي أقيم في اليابان بعد تغلبه على ريفر بليت الأرجنتيني.
كما يعزز ميسي تصدره لقائمة الهدافين التاريخيين للنادي الكتالوني برصيد 441 هدفا، يليه سيزار رودريجز (232 هدفا) ولاديسلاو كوبالا (194 هدفا).
وسجل أول أهداف برشلونة الرسمية، الأسكتلندي جورج جيرفن في 20 كانون الثاني 1901 في بطولة كوبا ماكايا، والذي أصبح بعد ذلك بطولة دوري كتالونيا.
وأكد لويس إنريكي، المدير الفني لبرشلونة الإسباني أن فريقه حقق نتيجة جيدة بالفوز على أرسنال الإنجليزي بهدفين من دون رد في ذهاب ثمن نهائي دوري الأبطال الأوروبي، لكنه شدد على أن بطاقة التأهل لدور الثمانية لم تحسم بعد.
وقال إنريكي، في مؤتمر صحفي عقب المباراة، «إنها نتيجة جيدة للغاية، ولكنها لا تحسم بطاقة التأهل. سنتعامل مع مباراة الإياب بالطريقة نفسها التي خضنا بها لقاء الذهاب».
وأوضح «راق لي كل شيء، وأعتقد أننا قمنا بدورنا على نحو رائع»، مشيرا إلى أن فريقه حقق فوزا مستحقا.وأضاف «لقد كان الفريق رائعا طوال المباراة.. كان علينا إنهاك المنافس ومن خلال الاستحواذ على الكرة تطور الأداء.. كانت مباراة خاصة للغاية ورائعة بالنسبة للجميع».. وبسؤاله حول الآلام التي عانى منها لاعبه سيرجيو بوسكيتس خلال المباراة، أشار إلى أن لاعب الوسط حيوي بالنسبة للفريق، موضحا أنه لا يستبدله إلا إذا شعر بأنه غير قادر على استكمال المباراة.
وأردف «إنه لاعب خارق.. أخبرنا بأنه يستطيع الصمود حتى الاستراحة.. اللاعبون لديهم خبرة، ويجيدون تقييم حالتهم، لم أستبدله لأنني رأيت أنه بحالة جيدة، ما دفعني للتفكير «لا تلمس شيئا يعقد الأمور».. وأثنى مجددا على الثلاثي الهجومي المؤلف من الأرجنتيني ليونيل ميسي، صاحب الهدفين، والأوروجواياني لويس سواريز والبرازيلي نيمار، مشيرا إلى أنهم قادرون على رؤية مساحات حيثما لا توجد.
واختتم قائلا « إنهم لاعبون كبار.. ولكن أود إبراز دور اللاعبين الـ11»، مشيرا إلى أنهم قدموا أداء كبيرا على المستوى الفردي.
من جانبه، أكد الفرنسي أرسين فينجر، المدير الفني لأرسنال الإنجليزي أن برشلونة «أفضل» من فريقه «والجميع يعرف ذلك»، وذلك بعد الخسارة أمام البارسا بهدفين نظيفين في ذهاب ثمن نهائي دوري الأبطال الأوروبي في المباراة التي أقيمت أمس الأول على ملعب الإمارات، معقل (الجانرز).
وقال فينجر، في مؤتمر صحفي عقب المباراة، «هم أفضل منا، والجميع يعرف ذلك. ولكن لو حافظنا على الانضباط طوال المباراة، كان من الممكن أن نحقق الفوز»، معربا عن أسفه إزاء تكرار سيناريو مباراة موناكو العام الماضي.. وأوضح «برشلونة حسم التأهل إلى ربع النهائي بنسبة 95%. ولكننا أرسنال، ولن تكون مباراة الإياب في كامب نو شكلية. ورغم ذلك، الان يجب علينا التركيز في مباراتنا المقبلة. انه أمر مؤسف أن يخرج اللاعبون من المباراة خالي الوفاض».
وأضاف «من المحبط رؤية الطريقة التي أهديناهم بها الكرة في الهدف الأول، لا يوجد أعذار. برشلونة فريق يهيمن على جميع جوانب اللعب، وتدفع الثمن إذا كان لاعبا أو اثنين غير متمركزين بصورة جيدة».
وأردف «لم نتحل بالصبر في صناعة اللعب، فقدنا كرات لم نعتد خسارتها عادة، ولم نستجب بصورة جيدة. انها نتيجة يصعب تقبلها».
وأقر بأن برشلونة «هو الفريق الأفضل في العالم»، ولكنه شدد على أن أرسنال كان بمكانه الفوز، مشيرا «من الصعب انكار أنهم الأفضل في العالم، حيث إنهم أبطال أوروبا والعالم. الطبيعي هو الخسارة أمام فريق بهذا الحجم، ولكن اليوم كان بامكاننا الفوز».
وفي مباراة ثانية، نجح لاعبو يوفنتوس في العودة من بعيد بتحويل خسارتهم أمام الضيف بايرن ميونيخ بهدفين دون مقابل لتعادل بهدفين لكل فريق، وذلك في ذهاب دور الـ 16 لدوري أبطال أوروبا، ليحافظ الفريق الإيطالي على اّماله في التأهل.
تقدم لبايرن ميونيخ توماس مولر في الدقيقة 43 قبل أن يسجل روبين الهدف الثاني في الدقيقة 55، فيما أعاد الثنائي ديبالا وستورارو يوفنتوس للمباراة بهدفين متتالين في الدقيقتين 63 و76 على التوالي.
هذا افتتح الألماني الدولي توماس مولر، مهاجم نادي بايرن ميونيخ الألماني، أهداف مباراة فريقه أمام يوفنتوس الإيطالي مساء أول أمس.. فعلى ملعب يوفنتوس أرينا وعند الدقيقة 42 من زمن الشوط الأول سجل مولر أولى أهداف اللقاء الذي يجمع الفريقين في إطار ذهاب دور ال16 من مسابقة دوري أبطال أوروبا.
ووقع مولر على هدفه الرابع في آخر 3 مباريات خاضها مع الفريق بعد أن كان في الفترة قبل ذلك قد سجل هدفاً في 9 مباريات.. ورفع الألماني رصيده من الأهداف في مسابقة دوري أبطال أوروبا إلى 34 هدف في مجمل مشاركاته في البطولة ليُصبح الهداف الألماني الأفضل في تاريخ المسابقة.. وعادل مولر بهذا الهدف في شباك يوفنتوس مواطنه جيرد مولر الذي يملك في رصيده 34 هدف في المسابقة الأوروبية.

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة