ضبّاط بريطانيون متقاعدون يؤيّدون البقاء في الاتحاد الأوروبي

لندن ـ ا ب ف:
نبه ضباط متقاعدون في رسالة الى صحيفة «ديلي تلغراف أمس الاربعاء الى ان الخروج من الاتحاد الاوروبي قد يضر بقدرة بريطانيا على التصدي للتهديدات مثل تلك التي يشكلها تنظيم الدولة الاسلامية او روسيا.
وحذر الضباط، قبل اربعة اشهر من الاستفتاء حول بقاء المملكة المتحدة في الاتحاد او عدمه، ان «اوروبا تواجه سلسلة من التحديات الامنية الخطيرة مثل انعدام الاستقرار في الشرق الاوسط واتساع (نفوذ) تنظيم الدولة الاسلامية وبروز القومية والعداونية الروسية مجددا».
واكدوا ان «على المملكة المتحدة مواجهة هذه التهديدات سواء داخل الاتحاد الاوروبي او خارجه، لكننا اقوى داخل الاتحاد الاوروبي».
وهذه الحجج تعزز موقف رئيس الوزراء البريطاني ديفيد كاميرون الذي يؤكد ان بريطانيا ستكون «اكثر امنا» داخل الاتحاد.
ونهاية هذا الاسبوع، تبدأ الحملة التي تسبق استفتاء 23 حزيران وذلك بعد توصل لندن وشركائها الاوروبيين الى اتفاق يعزز «الموقع الخاص» لبريطانيا في الاتحاد.
واظهر استطلاع للراي لمعهد يوغوف نشرته صحيفة «تايمز» أمس الاربعاء ان 38 في المئة من المستطلعين يؤيدون الخروج من الاتحاد الاوروبي في حين يؤيده 37 في المئة، وبلغت نسبة المترددين او الذين لا ينوون التصويت 25 في المئة.

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة