الخارجية الأميركية: الحرب ضد داعش تتجاوز العراق وسوريا

بغداد ـ الصباح الجديد:
أكدت وزارة الخارجية الأميركية، الغارة الجوية التي شنتها الطائرات الحربية الأميركية ضد معسكر تابع لتنظيم “داعش” في ليبيا يوم الأول من أمس الجمعة تأتي في إطار الجهود المبذولة لملاحقة التنظيم، فيما أشارت إلى أن الحرب ضد “داعش” تتجاوز العراق وسوريا.
وقال نائب المتحدث باسم الوزارة مارك تونر، إن “الغارة الجوية التي شنتها الطائرات الحربية الأميركية ضد معسكر تابع لداعش في ليبيا فجر الجمعة تأتي في إطار الجهود الأميركية الشاملة لملاحقة التنظيم الإرهابي”، لافتاً إلى أن “الحرب ضد داعش تتجاوز العراق وسوريا”.
ولفت تونر إلى “ما أعلنه الرئيس باراك أوباما سابقاً ان الولايات المتحدة ستتخذ إجراء كلما كانت هناك فرصة للقضاء على قادة تنظيم داعش واستهداف معسكراته”.
وأوضح أن “الولايات المتحدة تدرك انه كلما ازدادت الضغوط على عناصر تنظيم داعش في العراق وسوريا، سيبحثون عن أماكن أخرى مثل ليبيا وهو ما أثار القلق منذ مدة”.
وكانت طائرات حربية أميركية نفذت ضربات جوية استهدفت مواقع لتنظيم “داعش” في منشأة للتدريب في ليبيا يوم الأول من أمس الجمعة. وارتبطت المنشأة بنور الدين شوشان وهو تونسي تعدّه بلاده مسؤولا عن هجومين وقعا العام الماضي على متحف بالعاصمة تونس ومنتجع ساحلي في سوسة قتل فيهما عشرات السياح.

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة