نظرية في التكوين التأريخي للبنية العقلية كوعي ومعرفة..

تكوين العقل الجدلي
متابعة الصباح الجديد:
عن الدار العربية للعولم ناشرون، صدر حديثا كتاب (تكوين العقل الجدلي) للدكتور نصار الربيعي، والكتاب هو طبعة اخرى لكتاب سبق نشره في العام 2002 حول التكوين التاريخي للبنية العقلية للفرد والمجتمع، كوعي ومعرفة، وبسبب تعدد المفاهيم والمصطلحات المنحوتة، والتي تمتلك دلالتها الخاصة بتمفصلات هذه النظرية تحديدا، كان المطلب هو تفكيك الكثير من نصوصه ووضع ثبت تعريفي بالمصطلحات والمفاهيم التي تضمنها في هذه الطبعة الجديدة حيث أصبح هذا الثبت بمثابة تلخيص له، وخط الشروع لاستيعاب مادته العلمية، حيث تم وضعها بالسلوب متسلسل، يعبر عن بنية الكتاب كله، مع اضافة بعض الطروحات التي تدعم طروحات النظرية ونماذجها التطبيقية. ويمثل هذا الثبت التعريفي مدخلا علميا ومفتاح لا بد منه للولوج الى عالم النظرية اولا، وثانيا من خلال الفهم المباشر للمصطلحات، سيتمكن المتلقي من الوصول الى الطريقة الصحيحة لقراءة المخطوطات. ويتضمن الكتاب مخططات توضيحية لها اهمية كبيرة في فهم البنية التكاملية. ويشير الكاتب الى ان هذا الكاتب جاء نتيجة بحوث طويل لسنوات دأب فيها على استقراء واستنباط مفاهيم ومصطلحات لعلوم شتى ومعارف متعددة، من خلال المقتربات والمجلوبات للعديد من النظريات السابقة التي تنتمي الى مشارب عدة، منها ما هو فسلجي وفلسفي وانثروبولوجي وتاريخي وعقلي ونفسي، فجاء الكتاب كعملية متكاملة تسعى لبلورة نظرية قياسية معيارية تحدد كل ما كان قابل للاحكام المزاجية المتعارضة والمتناقضة لطروحات العديد من الفلاسفة والعلماء، عبر صناعة معيار علمي قياسي يضمن الوصول الى النتائج بدقة اكبر، وهذه النظرية هي في الصميم من مشاكل الانسانية المعذبة على الارض، لا لجريمة ارتكبتها وانما لانها انسانية مفكرة.
يتضمن الكتاب ثلاثة اقسام: الاول تحت مسمى تكوين العقل الجدلي والذي يتناول المحاور والمقاييس، حلقة الذت الكبرى وحلقة الموضو عالكبرى، تطور البشريات (الهومينيدات) والوعي والشعور. اما القسم الثاني فيقع تحت مسمى اضطرابات العقل الجدلي والذي يتناول ،الكبت الشعوري، المقياس الذهني والاضطرابات النفسية والعقلية (الشيزوفرينيا والعقد) والمثلث المزودج للدافعية، وتمظهر ماهو مكبوت (سواءا اكان عصابيا او ذهانيا)، بينما يتنازول القسم الثالث (صراعات العقل الجدلي)، الخزين العقلي للانسان، والمقياس الذهني وفلسفة التاريخ والحرية والسلطة في اطار تكوين العقل الجدلي اضافة الى المقياس الذهني والمعرفة الزائفة (الاغتراب الروحي). كما يضم الكتاب خمسة عشر مخططا توضيحيا.

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة