رؤيا إصلاحية للنائب مهدي الحافظ

في وقت سابق من العام الماضي ، نشرت الصباح الجديد بياناً للنائب المستقل الدكتور مهدي الحافظ ، تضمن مقترحات، عبر من خلالها عن رؤية إصلاحية، اليوم وفي ضوء الحراك المتواصل نحو البدء بمشروع إصلاحي، وجدنا من المفيد ان نعيد نشر بيان الدكتور الحافظ انطلاقا من متابعتنا لكل مايدعم مسيرة الإصلاح والتغيير ، وفبما يلي نص البيان:
تجتاز البلاد ازمة حكم خطيرة ويستمر الاحتلال الغاشم لأكثر من نصف مساحة العراق ، كما تشتد محنة النازحين البائسين الذين بلغ عددهم اكثر من ثلاثة ملايين انسان
ان ذلك كله ، يترافق مع احتدام الضائقة المالية ، وازدياد الصعوبات المعيشية وتعمق الاختلال الاقتصادي وانتشار الفساد وتدهور الخدمات على نطاق واسع ، فضلا عن توسع التدخلات الاجنبية
هذا كله يفرض التوقف جديا لإيجاد حل معقول للازمة الراهنة ، اذ يفرض الواجب الوطني ان يتولى السيد رئيس الوزراء اعلان حالة الطوارئ في البلاد وتشكيل حكومة طوارئ من المختصين والمهنيين على اساس الولاء للوطن وبعيدا عن اي التزام طائفي او اثني والابتعاد كليا عن المحاصصة بجميع انواعها .. وتتولى هذه الحكومة التدابير الاتية :-
1 – تجميد الدستور ، الذي تعرض الى انتقادات كثيرة ، والإعداد لوثيقة دستورية جديدة ، بالاعتماد على فريق من الخبراء القانونيين والسياسيين خلال سنة واحدة
2 – تعطيل مجلس النواب ، والتحضير لانتخابات نيابية خلال ثلاثة سنوات ، فالمجلس الحالي لايستطيع ان يقدم شيئا مهما بسبب خضوعه لتوافق المكونات ، والهيمنة الطائفية والاثنية.
3 – مواصلة الاصلاحات المعلنة وتوسيعها في جميع المجالات والحرص على مكافحة الفساد وهدر المال العام وتوفير الخدمات للسكان .
4 – مواصلة العمل على تحرير البلاد من داعش والنشاطات الارهابية وإشاعة الامن والاستقرار في الوطن ، والسعي لحل معضلة النازحين وتأمين عودتهم الامنة الى ديارهم
5 – حماية المناخ الديمقراطي وتوفير الضمانات لاحترام حقوق الانسان والحريات الفردية وتعزيز التسامح الوطني والتلاحم بين فئات وطوائف الشعب .

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة