عبطان يطالب بتوسيع «البولنغ» ويتعهد بحل مشكلات الووشو كونغ فو

بعد افتتاحه دورة «الإنجليزية» للأولمبية والبارالمبية
بغداد ـ سيف المالكي

حضر وزير الشباب والرياضة عبد الحسين عبطان تدريبات المنتخب الوطني للبولنغ في المركز التدريبي للاتحاد العراقي المركزي للعبة، وشاهد الوحدة التدريبية للمنتخب الوطني للعبة، مطالبا الاتحاد المركزي بضرورة توسيع قاعدة اللعبة وجعلها تمارس بنحو اكبر.
وقال عبطان خلال اللقاء الذي جمعه برئيس الاتحاد المركزي للبولنغ ليث تومي والامين المالي للاتحاد عصماء عبد الحسين ومدرب ولاعبات المنتخب الوطني ان الرياضة بحاجة الى مستثمرين لديمومة انشطتها في ظل حالة التقشف التي يمر بها البلد، والوزارة ستعمل جاهدة على اكمال المركز التدريبي في المدينة الشبابية في شارع فاسطين من اجل احتضان البطولات المحلية وتدريبات المنتخبات الوطنية.
ودعا عبطان اتحاد البولنغ الى ممارسة اللعبة بنحو اكبر وتعميمها على مختلف المستويات والقطاعات والمناطق من اجل خلق جيل واعد من المواهب القادرة على تحقيق احسن النتائج.
وأستمع عبطان لمتطلبات الاتحاد المركزي الذي يعاني من صعوبة الايفاء بألتزاماته المالية الخاصة بأيجار المركز التدريبي مع حالة التقشف التي يمر بها البلد والتي ادت الى تقليص ميزانية الاتحاد المركزي من قبل اللجنة الاولمبية، ووعد عبطان اتحاد البلونغ بالنظر الى متطلباتهم وتذليلها مع تأكيده على اهمية توسيع قاعدة اللعبة وأشراك اكبر عدد من اللاعبين واللاعبات لممارسة اللعبة من اجل تكوين قاعدة عريضة لتمارس هذه الفعالية.
وتقدم مدرب ولاعبات المنتخب الوطني للبولنغ بالشكر الى وزير الشباب والرياضة لحضور التدريبات مؤكدين ان مثل هذه الزيارات تدفعهم لتقديم افضل المستويات في البطولات المحلية والمشاركات الخارجية.
الى ذلك، استقبل وزير الشباب والرياضة عبد الحسين عبطان وفد المنتخب الوطني للووشو كونغ فو.
وتم خلال اللقاء بحث المشكلات التي تواجه المنتخب الوطني، أذ وجه السيد الوزير بحل جميع المشكلات التي تواجه المنتخب الوطني للووشو كونغ فو ، وحث لاعبو المنتخب على تقديم افضل ما لديهم في الاستحقاقات المقبلة.
من جانبه تقدم الوفد بالشكر الجزيل إلى الوزير على حسن استقباله ورعايته للرياضة العراقية.
من جانب آخر، أكد وزير الشباب والرياضة عبد الحسين عبطان ان الوزارة اتخذت خطوات للارتقاء بواقع الرياضيين من الجانبين العلمي والعملي للقيام بعملهم الوظيفي على أكمل وجه، موضحا ان الوزارة طرقت الابواب من اجل ايجاد التكامل في بناء المؤسسات الرياضية بالشكل الصحيح.
وقال عبطان خلال افتتاحه امس دورة اللغة الانجليزية للمستوى الاول التي اقامتها دائرة الدراسات وتطوير الملاكات والقيادات الشبابية في قاعة العلاقات، ان الوزارة اتخذت جملة من الخطوات من اجل ايجاد خطة عمل من شأنها ان تقودنا للنجاح وهذا لن يتحقق الا من خلال توفر عوامل دفع المسيرة الرياضية وفق البرنامج المعد بوجود اللجنة التنسيقية العليا والحوكمة الالكترونية واعتماد هيكلية جديدة والتأكيد على مثالية العلاقة بين الوزارة والمؤسسات الرياضية.
وأضاف ان الجانب التعليمي امر مهم للارتقاء بواقع الرياضيين من الجانبين العلمي والعملي للقيام بعملهم الوظيفي على أكمل وجه وهذا الامر دفع الوزارة لاقامة دورة للغة الانجليزية حضرها شخصيات أكاديمية ولاعبين ومدربين من اللجنتين الاولمبية والبارالمبية وموظفي الوزارة واتوقع ان تكون فيها الفائدة كبيرة.
وأشار الى ان الوزارة تسعى الى اقامة دورات اللغة الانكليزية ولا سيما ان أقتصار وجودنا في الاتحادات العربية والاسيوية واللجان الاولمبية مقتصر على عدد غير قليل الا انه من الممكن ان يزداد بمجرد توفر اللغة الانجليزية الممتازة لدى القادة الرياضيين العراقيين وهو الامر الذي سيدفعنا لديمومة اقامة الدورات التدريبية والتعليمية.
من جهته قال مدير عام دائرة الدراسات وتطوير الملاكات والقيادات الشبابية وكالة محمد هادي ان مهمة تطوير الملاكات والقيادات الرياضية هدف مهم وأساسي لوزارتنا التي اخذت على عاتقها أقامة الدورات ولدينا برنامج عمل متكامل لاستمرار اقامة الدورات وأنا سعيد لحضور عدد كبير من الرياضيين للمشاركة في الدورة التي تعنى باللغة الانجليزية.

* إعلام الشباب والرياضة

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة