الاتحاد الأوروبي يبدي استعداده لإقراض تونس 500 مليون يورو

المغرب: 600 مليون دولار لمساعدة المزارعين
الصباح الجديد ـ وكالات:
قال الاتحاد الأوروبي أنه «مستعد لإقراض تونس 500 مليون يورو في 2016 – 2017»، لمساعدتها على التأقلم مع الصعوبات الاقتصادية بعد مرور أسابيع على اندلاع احتجاجات عنيفة في البلاد للمطالبة بفرص عمل. يشار إلى تونس على أنها قصة نجاح لانتفاضات الربيع العربي، نظراً إلى تحولها إلى الديموقراطية، لكن الإصلاحات والتنمية الاقتصادية لم تكن على مستوى التغيرات السياسية التي حدثت منذ سقوط الرئيس الأسبق زين العابدين بن علي.
في شأن آخر، أعلنت الحكومة المغربية تخصيص 520 مليون دولار ضمن إجراءات عاجلة لمصلحة المزارعين ومربي الماشية، الذين قد تتضرر محاصيلهم من تراجع الأمطار التي تقلّصت إلى أقل من ربع حجمها مقارنة بموسم العام الماضي، الذي عدّ استثنائياً وبلغ حد الاكتفاء الذاتي من الحبوب.
وقال وزير الزراعة والصيد البحري عزيز أخنوش، إن العجز المسجل في أمطار الخريف والشتاء قُدّر بنحو 140 ميليمتراً، وشمل أساساً الأراضي البعلية التي تتكون منها معظم المناطق الزراعية المغربية المتخصصة في إنتاج الحبوب والقمح والشعير، خصوصاً في الجنوب والوسط. في حين حافظت الأراضي المروية بمياه الآبار والسدود على إنتاجها في مجال الخضار والفواكه والأشجار المثمرة. وأشار أخنوش إلى أن الحكومة ستنفق أكثر من 600 مليون دولار مساعدات من الدولة ولتسديد أقساط لشركات التأمين على المحصول، لمساعدة المزارعين الصغار والمتوسطين ومربي الماشية على مواصلة نشاطاتهم في ظروف طبيعية، عبر خفض الكلفة ودعم أسعار الأعلاف والتمويل لمقاومة أثر الجفاف. ويعيش نحو 33 في المئة من سكان المغرب من النشاطات الزراعية وتفرعاتها، التي تمثل 15 في المئة من الناتج المحلي الإجمالي.

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة