نيسين.. أو موليير الأدب التركي!

«ذات ليلة، في ساعة

متأخرة، لعلها واحدة من

ساعات النهار الأولى،

تجمدت أطرافي، فقلت في

نفسي: ها قد انتهت اللعبة

الجميلة، وانتهت قصة

حياتي… وبعدها، كنت

ما أزال حياً، وذلك يعني أنّ

العالم مازال مضطراً لأن

يعاني مني».
مصر ـ د. هدى درويش

“ذات ليلة، في ساعة متأخِّرة، لعلها واحدة من ساعات النهار الأولى، تجمَّدت أطرافي، فقلت في نفسي: ها قد انتهت اللعبة الجميلة، وانتهت قصّة حياتي… وبعدها، كنت ما أزال حيّاً، وذلك يعني أنّ العالم مازال مضطراً لأن يعاني منّي”.
فاقت شهرته الآفاق، حاز جائزة السعفة الذهبية من إيطاليا لعامين متتاليين 1956 و1957، وجائزة القنفذ الذهبي من بلغاريا، ثم جائزة التمساح الأولى من الاتّحاد السوفياتي لسنة 1979… إلى جائزة اللوتس الأولى من اتّحاد كتّاب آسيا وإفريقيا، لسنة 1975، وأخيراً جائزة المجمع اللغوي التركي، مع أنّ عطاءه كان أكبر من جائزة صغيرة كهاته، في لفتة الوطن لابنٍ مبدع، لكن ذلك لم يكن سوى الضريبة اللاذعة التي دفعها حقّ قلم زاخر الآلام، ساخر الأسلوب، بجرأة عالية المستوى، وبروح مسؤولة؛ مما جعله يعيش في ضمائر الناس، محتّلاً روح التمرُّد والعصيان.
جهنّم الحمراء كانت ملك قبضته، ملك ابتسامته التهكُّمية، ونتاجه الأدبي مثّل تجسيداً حقيقياً لشواهد المستحيلات البائسة التي تركض الشعوب وراءها، وتنتهي في دوّامة الإعدام واللا أمل، ومع ذلك تبقى إرادة الانتفاضة لا تقبل المزاح. ماذا نقول عن كاتب جعل أصعب مقاصد نصوصه الأدبية دعوة إلى إلغاء فترة النوم من حياة الإنسان؟! قال إنّ الإنسان يقضي ثلث عمره في النوم، ويبذّر الباقي منه في اللاوعي حين ينتمي إلى أحزاب سياسية، ويدخل قاعات عجيبة تتاجر بأحلام الأبرياء، ويعتلي منصّة من النار، ويجلس على عرش ملتهب، وفي الأخير، يحترق العالم لمجرّد تفاهة تخطر في بال قائدين لم يتّفقا على ابتسامة مشتركة، عجزت كأس “الشامبانيا” التي شربا منها عن أن تهديها إليهما، وإلى العالم.
هو ذلك الذي لا يبحث عن التفلسف والتصنُّع، يدقّ جميع الأبواب دون قفّازات، ويضطرّ، أحياناً، إلى تغيير بعض الحفّاظات الفكرية، والتغيير لبعض الجروح المتعفِّنة.
بحسب (عزيز نيسين)، الكتابة شيء بسيط جدّاً، هي أن تكتب عن الماء، والهواء، والعواء، وعن هذا وذاك… عن أمور عاديّة تدمّر حياتنا اليومية، ونحن في غفلة عنها… السرّ في البساطة إذاً!!
هو خير مثال للكيفية التي يتحوّل فيها الكاتب- بمجرّد أن يمتهن الكتابة- إلى “مشتبَه به”، يحاكمه القارئ والنقيب والرقابة والعرف والسلطة والصالح والفاسد “النيّة المجردة”. إنّ هذا الكاتب هو الذي رأى أنّ الإنسان هو المسؤول الأوّل عن تحويل الحياة إلى جحيم متحرِّك حقيقي، بل إلى خازوق مدبَّب معلّق على جسر ضيّق مهترئ، وعن أن المثقَّف هو أقرب الأجساد إلى السياط، بلا منازع، يجلده الجميع، دون رحمة، في سجن الأفكار المؤبَّد، ويخفِّفون حكمه، بعد مداولة أو شفقة، بيومين ونصف اليوم!
هو محمد نصرت، وُلِد في كانون الأول، 1915، في إحدى الجزر القريبة من إسطنبول، والواقعة في بحر مرمرة، لعائلة فقيرة. دخل الكلّيّة الحربية 1935 وتخرّج فيها 1937، برتبة ضابط في الجيش، وخلال الفترة نفسها درس، بوهج وعمق، في كلّيّة الفنون الجميلة.
عُرِف عن (عزيز نيسين) تمرُّده الذي يصل إلى درجة الجنون، حيث إنه كان يلاعب الموت، ويعبث بالنار، ومهما اكتوى منها لا يبالي، فبعد إغلاق (ماركوباشا) وسحب تصريحها الإعلامي، عاود الكاتب، بعد خروجه من السجن، التأسيس لأفكاره نفسها في جريدة أخرى بعنوان (معلوم باشا). وهكذا، راح (عزيز نيسين) يعاود إصدار الجريدة بتغيير اسمها في كلّ مرّة يتمّ فيها اعتقاله… من “معلوم” إلى “مرحوم باشا.
“لا تنسَ تكة السروال، أسفل السافلين،الطريق الطويل، الفهلوي، مجنون على السطح، صراع العميان، آه منّا نحن معشر الحمير، قطع تبديل للحضارة، الحمار الميّت…” كلّها أعمال حملت اسمه، وخلّدته شعلةً في تاريخ الأدب العالمي الساخر. رائد الكوميديا السوداء، رجل تاه بين بدلته العسكرية ولغته الساخرة وفراره الكثير، فعاقبه الوطن، ولم ينل منه أقلّ تقدير، لكنه ظلَّ كبيراً، صاحب بصمة تجعل منه تركيبة فريدة، بكلّ تناقضاتها وعجائبها.

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة