الأخبار العاجلة

الكلاسيكية

عبد الجبار حسن

أو الاتباعية إتجاه أدبي محافظ يعتمد الجانب العقلي ويتقيد أدباؤه بالتقاليد التي أرساها الاقدمون وكان هذا المصطلح يطلق على الاداب الرومانية القديمة ثم أطلق على أدب اليونان والرومان.
ارتبط المذهب الكلاسيكي بالنظرة اليونانية الوثنية، وحمل كل تصوراتها وأفكارها وأخلاقها وعاداتها وتقاليدها.
اعتمدت الكلاسيكية مجموعة من المبادئ الأساسية:
1 – تقليد القدماء: والمقصود بالقدماء اليونان والرومان في أدبهم.
2 – المعاني الإنسانية: والمقصود بها المعاني المشتركة بين بني الانسان في عواطفهم وأفكارهم وسلوكهم.
3 – الأخلاقية: أي أن يقوم الادب على الفضيلة أي على كل ما هو معروف ومتفق عليه من الفضائل البشرية كالشجاعة والصدق والوفاء.
4 – العقل: وهو القوة المحايدة التي تميز الحق من الباطل وهي أي القوة في الادب والفن والسيطرة على النفس والانضباط من جموع العاطفة وشطحات الخيال.
5 – المعقول: ويقصد به أن يأتي الادب مشابهاً للحياة بحيث يمكنك أن تقول وأنت تراه أنه ممكن التحقيق أو ممكن أن يقع أو يحدث.
6 – العذابة بالصياغة: وهي حسن اختيار الالفاظ ومتانة التركيب وإخراج الكلام محكماً متماسكاً رصيناً فخماً وواضحاً ودقيقاً يهز مشاعر السامع.

من ابرز شخصيات المذهب الكلاسيكي في أوربا (بوالو)
يعد الكاتب اللاتيني (أولوس جيليوس) هو أول من أستعمل لفظ الكلاسيكية على أنه اصطلاح مضاد للكتابة الشعبية في القرن الثاني.
وتعد مدرسة الإسكندرية القديمة أصدق مثال على الكلاسيكية التقليدية التي تنحصر في تقليد وبلورة ما أنجزه القدماء وخاصة الاغريق دون محاولة الابتكار والابداع.
وأول من طور الكلاسيكية الكاتب الإيطالي (بولاتشيو) (1313 ـ 1375 م) فألغي الهوة بين الكتابة الارستقراطية والكتابة الشعبية.
كما و أن رائد المدرسة الإنكليزية شكسبير (1564 ـ 1616) م طور الكلاسيكية في عصره، ووجه الاذهان الى الادب الإيطالي في العصور الوسطى ومطالع عصر النهضة.
اما المذهب الكلاسيكي الحديث في الغرب، فأن المدرسة الفرنسية هي التي أسسته على يد الناقد الفرنسي (نيكولا بوالو ـ 1636 ـ 1711) م في كتابه الشهير (فن الادب) الذي ألفه عام 1674 م حيث قنن قواعد الكلاسيكية وأبرزها للوجود من جديد، ولذا منظر المذهب الكلاسيكي الفرنسي الذي يحظى باعتراف الجميع.
من أبرز شخصيات المذهب الكلاسيكي في أوربا بعد (بوالو): الشاعر الإنكليزي جو تشهيد (1700 ـ 1766 م)، الاديب الفرنسي (راسين 1639ـ 1699 م) أشهر مسرحياته ـفيدرـ الاسكندر، الاديب كورني (1606 ـ 1784 م) وأبرز مسرحياته ـ السيد ـ أوديب، الاديب مولير 1622 ـ 1673 م، أشهر مسرحياته البخيل ـ المثري النبيل، الاديب (لافونتين 1621 ـ 1695 م) الذي أشتهر بالقصص الشعرية وقد تأثر بـه أحمد شوقي في مسرحياته، كما وأزدهر المذهب الكلاسيكي في الادب والنقد بعد القرن السادس عشـر والسابـع عشـر الميلادي.
تطورت الكلاسيكية في الوقت الحاضر الى ما اطلق عليه النقاد بـ (الكلاسيكية) أو الكلاسيكية الحديثة، والتي حاولت أن تنظر نظرة تجمع بين الموضوعية الجامدة الكلاسيكية القديمة وبين الذاتية المتطرفة للرومانية الجديدة.
وقد بدأت هذه المدرسة بالظهور على يد كل من (تنسي أليوت) الكاتب والاديب الأمريكي و أ . أ ريتشارد وغيرهم من النقاد المعاصرين. تعد فرنسا البلد الام لأكثر المذاهب الأدبية والفكرية في أوربا، ومنها المذهب الكلاسيكي، وفرنسا كما رأينا هي التي قننت المذهب ووصفت له الأسس والقواعد النابعة من الأصول اليونانية.
ثم انتشر المذهب في إيطاليا وبريطانيا وألمانيا، على يد كبار الادباء، مثل بوكاتشيو وشكسبير.
أن الكلاسيكية مذهب أدبي يقول عنه أتباعه إنه يبلور المثل الإنسانية الثابتة كالحق والخير والجمال، ويهدف الى العناية بأسلوب الكتابة وفصاحة اللغة وربط الادب بالمبادئ الأخلاقية.

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة