الأخبار العاجلة

إشبيلية يضرب موعداً مع برشلونة في نهائي كأس الملك

أختيار الملعب يتسبب في مشكلة للكاتلوني
مدريد ـ وكالات:

تأهل إشبيلية إلى المباراة النهائية لبطولة كأس ملك أسبانيا لكرة القدم، بعدما تعادل 2 / 2 أمام مضيفه سيلتا فيجو في إياب الدور قبل النهائي للمسابقة امس الأول.. واستفاد الفريق الأندلسي من فوزه الكبير 4 / صفر على سيلتا في مباراة الذهاب، التي جرت بينهما يوم الخميس الماضي، ليفوز 6 / 2 في مجموع مباراتي الذهاب والعودة.
وضرب أشبيلية، الذي يحلم بالتتويج باللقب للمرة السادسة في تاريخه، موعدا في نهائي البطولة مع برشلونة، الذي بلغ الدور ذاته بفوزه 8 / 1 على فالنسيا في مجموع مباراتي الذهاب والعودة بمواجهة الدور قبل النهائي الأخرى، وستقام المباراة النهائية يوم 20 من شهر آيار المقبل.
وجرت المباراة التي استضافها ملعب «بالايدوس» في أجواء ممطرة، حيث تقدم أصحاب الأرض بهدف عن طريق إياجو أسباس في الدقيقة 35، لينتهي الشوط الأول بتقدم سيلتا بهدف نظيف.
وواصل أسباس تألقه في الشوط الثاني، بعدما هز الشباك مرة أخرى مسجلا الهدف الثاني لسيلتا في الدقيقة 55، قبل أن يقلص إيفير بانيجا الفارق بتسجيله هدفًا لمصلحة إشبيلية بعدها بدقيقتين.
وأهدر سيلتا فرصة تسجيل الهدف الثالث بعدما أضاع لاعبه جون جويديتي ركلة جزاء في الدقيقة 60، ليستغل إشبيلية حالة الإحباط التي انتابت لاعبي أصحاب الأرض ويسجل يفهيني كونوبليانكا الهدف الثاني للضيوف قبل النهاية بدقيقتين.
يذكر أن هذه هي المواجهة الثالثة بين سيلتا وأشبيلية في غضون ثمانية أيام فقط، حيث التقى الفريقان أيضا على الملعب نفسه بالدوري الإسباني يوم الأحد الماضي، وانتهى اللقاء بالتعادل بهدف لكل منهما.
الى ذلك، سيكون تواجد فريق برشلونة في نهائي كأس ملك إسبانيا لكرة القدم هذا الموسم، وهو الأمر المعتاد خلال السنوات الأخيرة، بمنزلة مشكلة جديدة تتمثل في الملعب الذي سيستضيفها.
ويرغب عادة النادي الكتالوني في خوض المباراة النهائية على أكبر ملاعب إسبانيا، سانتياجو برنابيو معقل الغريم التقليدي ريال مدريد، ليصطدم ذلك بحالة من اللامبالاة من نظرائهم داخل النادي الملكي الذين يرفضون الأمر تماما.
وبمجرد انتهاء مباراة الإياب الأربعاء بين فالنسيا وبرشلونة على ملعب الأول «المستايا» والتي حسمها التعادل الإيجابي بهدف لمثله، لتؤكد تأهل الكتيبة الكتالونية للنهائي، للعام الثالث على التوالي.
وأكد نائب رئيس النادي الكتالوني، كارليس بياروبي، عن رغبة مسؤولي البلاوجرانا في خوض المباراة على أكبر ملاعب إسبانيا «سنتياجو بيرانبيو (الذي يتسع لـ81 ألف متفرج)، وهو يعد أكبر بكثير من فيسنتي كالديرون (الذي يتسع لـ55 ألف فقط(.
وقال النائب الثاني لرئيس النادي في تصريحاته «نريد خوض المباراة على الملعب الأكثر سعة والأكثر راحة لجماهيرنا».. وقبل نهائي النسخة الماضية، طلب طرفا المباراة حينئذ، برشلونة وأتليتك بلباو، خوض المباراة على ملعب «سانتياجو برنابيو» ولكن طلبهم قوبل بالرفض من مسئولي النادي الملكي لتقام في النهاية على ملعب «الكامب نو» معقل برشلونة.
تكرر الأمر نفسه في نسخة موسم 2011-2012 الذي جمع أيضا بين الفريقين، عندما تحجج فلورنتينو بيريز، رئيس النادي، بوجود أعمال صيانة داخل دورات مياه الاستاد.
ولكن، لفهم سبب تشدد مسئولي الميرينجي حيال هذا الأمر، يجب العودة إلى الوراء وتحديدا لموسم 1996-1997، وهو الموسم الأخير الذي شهد تتويج البلاوجرانا بكأس الملك على ملعب غريمه التقليدي.
وبعد انتهاء المباراة وإعلان برشلونة بطلا للكأس بعد الفوز على ريال بيتيس (3-2)، دفع نائب رئيس النادي الكتالوني حينئذ، جوان جاسبارت، 25 ألف بيزيتا (ما يعادل الآن نحو 1500 يورو) لمسؤول الإذاعة الداخلية من أجل ترديد النشيد الرسمي للبلاوجرانا داخل جنبات الملعب المدريدي.
وكانت لقطة جاسبارات وهو يطوف جنبات الملعب مرتديا كوفية النادي أثناء ترديد نشيد الفريق لم تكن لتفارق مخيلة أي مدريدي، وكانت تعد انتصارا شخصيا لشخص أصبح رئيس النادي فيما بعد، وهو الأمر الذي يصعب تكراره مرة أخرى.
وتذكر جاسبارات نفسه في تصريحات لإذاعة (إيسبورتس كوبي) الإسبانية اليوم الخميس هذه الواقعة، مشددا في الوقت ذاته أنه في حالة لعب المباراة النهائية على البرنابيو، ستكون الأمور مغايرة تماما.
وقال «على فلورنتينو أن يطمئن، لن أردد نشيد البارسا خمس مرات في الإذاعة الداخلية، ولن أغطي شعار ريال مدريد في حالة لعب المباراة النهائية في سانتياجو برنابيو».
وأضاف جاسبارت بأنه إذا كان إشبيلية هو الطرف الثاني في المباراة النهائية، حيث فاز في مباراة ذهاب نصف النهائي 4-0 أمام سيلتا فيجو، سيكون ملعب مدريد هو «المكان المثالي» لهذه المباراة.
وقال في هذا الصدد «ملعب كالديرون جيد للغاية ولكنه أصغر من البرنابيو.. نهائي الكأس هو بمثابة احتفالية في الكرة الإسبانية ويجب أن يشهده أكبر عدد من المشجعين.. ليس هناك شك في أن سعة الملعب أمر هام من أجل إمتاع الجميع».

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة