أوروبا تعارض زيادة مقاعد كأس العالم لكرة القدم

قطر: تطبيق أعلى المعايير لضمان حقوق عمال الملاعب

العواصم ـ وكالات:

أعلنت رابطة الأندية الأوروبية لكرة القدم معارضتها بقوة لزيادة عدد مقاعد المنتخبات المشاركة في بطولة كأس العالم من 32 إلى 40 فريقًا.
وقال أومبرتو جانديني، النائب الاول لرئيس الرابطة والمدير العام لفريق ميلان الايطالي، في مؤتمر صحفي أثناء انعقاد الجمعية العمومية للرابطة امس الأول إن «الاندية هي التي تشغِل اللاعبين ولدينا الكثير لنقوله حول استغلالهم».
وكانت لجنة إصلاح الاتحاد الدولي لكرة القدم (فيفا) قد طرحت مبادرة لزيادة عدد المنتخبات المشاركة في كأس العالم إلى 40 فريقا لكن الاندية عدّت أن «العبء الذي يقع على عاتق اللاعبين بلغ ذروته».. وقالت الرابطة بعد اجتماع لمدة يومين شارك فيه أعضاء 143 ناديا أوروبيا «لا يجب تعريض التوازن الصحي بين المنتخبات الوطنية والاندية للخطر».
وأعربت الرابطة خلال جمعيتها العمومية عن دعمها للأمين العام المؤقت للاتحاد الاوروبي لكرة القدم (ويفا) جياني انفانتيو في ترشحه لرئاسة (فيفا).. وقال جانديني «نعرف جياني جيدا، لقد كان محوريا في إقامة علاقة بين ويفا ورابطة الاندية الاوروبية، نرى في ترشحه فرصة له، لعله يفيد كرة القدم العالمية. إنه يستحق الافضل».
وتضم الرابطة 220 ناديا، ولها ممثلين اثنين في اللجنة التنفيذية للاتحاد الاوروبي للعبة ولكن ليس لها حق التصويت في انتابات رئاسة الفيفا.
ومن بين الموضوعات التي تمت مناقشتها في الجمعية العمومية، أعلنت الرابطة انها اتفقت مع (ويفا) على توزيع 150 مليون يورو على الاندية لترك لاعبيها في كأس الأمم الأوروبية 2016 باتباع آلية مماثلة للتي تم تطبيقها في نسخة «يورو 2012» التي أقيمت ببولندا وأوكرانيا.
وسيتم تخصيص 50 مليون يورو لمرحلة التأهل للبطولة، والتي انتهت بالفعل، و100 مليون للنهائيات، التي ستقام في فرنسا بين 10 حزيران و10 تموز.
من جانب آخر، جددت قطر تأكيداتها بتطبيق أعلى المعايير لضمان حقوق العمال بشكل عام والعاملين في المشروعات المرتبطة بكأس العالم 2022 المقررة على أرضها بشكل خاص.
وجاء هذا من خلال تقديم شرح تفصيلي أمام الجمعية العمومية (كونجرس) للاتحاد الدولي للصحافة الرياضية، في نسختها الحالية (ال79) المقامة حاليا بالعاصمة القطرية الدوحة، عما تم إحرازه من تقدم فيما يتعلق بتحسين ظروف العمالة الوافدة في الدولة وذلك ردا على بعض الحملات التشكيكية التي تعرضت لها قطر في مناسبات سابقة من وسائل إعلام أجنبية.
وقدم صالح سعيد الشاوي ممثل وزارة التنمية الادارية والعمل والشئون الإجتماعية عرضا مدعوما بالأرقام والإحصائيات والأشكال البيانية عن التحسينات التي أجرتها الحكومة القطرية والتي استفاد منها جميع العمال في دولة قطر.
وذكر الشاوي أن قطر شهدت نموا اقتصاديا سريعا في السنوات الأخيرة، موضحا أن هذا النمو يوفر فرص عمل لمليون و800 ألف عامل من شتى الجنسيات، مشددا أيضا على أن الدولة تؤمن بتعزيز حقوق العمالة الوافدة وهو ما يعتبر عاملا أساسيا للاصلاح الاقتصادي. وقال إن الدولة حريصة على تلبية أعلى المعايير والتي تضمن حقوق العمال الذين يعملون في قطر.

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة