مجلس الأمن الدولي يجري مشاورات مغلقة مع اليابان والولايات المتحدة

تنديد دولي بإطلاق بيونغ يانغ صاروخاً
متابعة ـ الصباح الجديد:

أعلنت بيونغ يانغ أمس الأحد أنها «نجحت» في إطلاق صاروخ تمكن من وضع قمر صناعي في المدار، ما أثار ردود فعل دولية تراوحت بين التنديد والأسف والمناشدة باحترام القانون الدولي.
وأعلن التلفزيون الرسمي الكوري الشمالي أن إطلاق صاروخ بعيد المدى أمس الأحد، والذي أمر به الزعيم كيم جونغ أون لوضع قمر صناعي على المدار تم بنجاح كامل.
وأضاف التلفزيون أن القمر يكمل دورة نحو الأرض كل 94 دقيقة، مؤكدا أن كوريا الشمالية ستواصل إطلاق أقمار صناعية في المستقبل.
وجرى مجلس الأمن الدولي في نيويورك أمس مشاورات مغلقة بهذا الشأن بناء على طلب من كوريا الجنوبية واليابان والولايات المتحدة.
في غضون ذلك دان الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون إطلاق كوريا الشمالية للصاروخ وحثها على «وقف سلوكها الاستفزازي».
بدورها اعتبرت وزارة الخارجية الروسية في بيان صادر عنها أمس الأحد أن كوريا الشمالية حينما أطلقت صاروخها الأخير إنما انتقصت من احترام القانون الدولي بشكل صارخ، وتجاهلت المناشدات الدولية.
وجاء في بيان الخارجية «مما لا شك فيه أن مثل هذه الممارسات تفضي إلى تأزيم جدي للوضع في شبه الجزيرة الكورية وفي عموم شمال شرق آسيا.
هذه الممارسات إنما تصب في صالح من يراهنون على سياسة التحالفات ومضاعفة المواجهات المسلحة وتلحق ضررا بالغا بأمن بلدان المنطقة وأمن كوريا الشمالية بالدرجة الأولى».
وأضافت: «نناشد قيادة كوريا الشمالية أن تفكر فيما إذا كانت تصب سياسة مواجهة المجتمع الدولي بأسره في صالح بلادها».
وأبدت وزارة الخارجية الصينية أسفها وقالت متحدثة باسم الوزارة إن «الصين تبدي أسفها لإصرار كوريا الشمالية على استخدام تكنولوجيا الصواريخ البالستية للقيام بعملية إطلاق رغم اعتراض المجتمع الدولي الواسع النطاق». وعبرت طوكيو عن احتجاجها على الإطلاق وأعلنت أنها تدرس إمكانية تشديد العقوبات على كوريا الشمالية، مؤكدة أنها ستتخذ إجراءات ضد بيونغ يانغ، وفي الوقت نفسه عبرت عن الرغبة بالتعاون في هذه القضية مع كوريا الجنوبية والولايات المتحدة وروسيا والصين.
واعتبرت رئيسة كوريا الجنوبية باك جون هاي إطلاق كوريا الشمالية صاروخا بعيد المدى «عملا استفزازيا لا يغتفر» ودعت مجلس الأمن الدولي إلى الموافقة بسرعة على عقوبات قوية.
وقالت باك إن كوريا الشمالية تحاول تحقيق تقدم في قدراتها الصاروخية بغية إطالة عمر نظامها.
أما الولايات المتحدة فتعهدت باتخاذ كل التدابير اللازمة للدفاع عن نفسها وحلفائها ودعت المجتمع الدولي إلى إثبات أن «التصرفات الطائشة لابد أن تكون لها عواقب وخيمة».
وتوعّد وزير الخارجية الأميركي جون كيري بأن الولايات المتحدة ستعمل مع مجلس الأمن الدولي لاتخاذ «إجراءات مهمة» لمحاسبة كوريا الشمالية على إطلاق الصاروخ.
ووصف كيري الإطلاق بأنه «انتهاك صارخ» لقرارات الأمم المتحدة بشأن استخدام كوريا الشمالية تكنولوجيا الصواريخ البالستية.
وكانت كوريا الشمالية أخطرت وكالات الأمم المتحدة بعزمها على إطلاق صاروخ يحمل قمرا صناعيا لرصد الأرض، ما أثار اعتراض حكومات ترى في الإطلاق اختبارا لصاروخ بعيد المدى.
أعلنت كوريا الجنوبية أن جارتها الشمالية أطلقت أمس الأحد صاروخا بعيد المدى يحمل قمرا صناعيا في تحد للعقوبات الأممية التي تحظر عليها استخدام تكنولوجيا الصواريخ البالستية.
وأفادت هيئة الإذاعة والتلفزيون اليابانية (إن.اتش.كيه) بأن الصاروخ الذي أطلقته كوريا الشمالية تفكك إلى قطع بعد مدة وجيزة من إطلاقه.
وحسب موقع مجلس الوزراء الياباني على الإنترنت فقد سقطت أجزاء الصاروخ على بعد 150 كيلومترا غربي شبه الجزيرة الكورية في البحر الأصفر وعلى بعد 250 كيلومترا جنوب غربي شبه الجزيرة الكورية في بحر الصين الشرقي وعلى بعد 200 كيلومتر جنوب اليابان في المحيط الهادئ .
وقد أعلنت بيونغ يانغ أنها نجحت في وضع القمر الاصطناعي على المدار، وأعلن مسؤول في الجيش الكوري الجنوبي أن المقذوف المحمول على الصاروخ دخل المدار، ما يشير إلى احتمال نجاح إطلاق الصاروخ، إلا أن الأمر يتطلب كذلك التأكد مما إذا كان القمر يعمل أم لا.

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة