سلمى حايك تتعرض لإصابة في أثناء التصوير

نيويورك ـ وكالات:
نُقلت الفنانة سلمى حايك إلى غرفة الطوارئ في أحد المستشفيات بعد إصابتها في الرأس أثناء تصوير أحدث أفلامها “Drunk Parents”.
وخضعت “حايك”، 49 عامًا، للفحص الطبي، وتبين أن إصابتها كانت بسيطة، ولكن المحرج في الأمر هو التيشيرت الذي كانت ترتديه أثناء دخولها المستشفى والذي يُصنف باعتباره “غير مناسب للعمل” بسبب الصورة الوهمية المرسومة عليه لجسد عارٍ يبدو للمشاهد للوهلة الأولى وكأنه جسدها ولكن الحقيقة أنها مجرد صورة مطبوعة على التيشيرت.
ونشرت “حايك”، على حسابها الرسمى على انستجرام، صورة تجمعها بالأطباء الذين أشرفوا على علاجها بينما كانت ترتدي التيشيرت موضع الخلاف، وأرفقتها بتعليق تقول فيه “كان لابد أن انتقل سريعاً إلى الطوارئ بعد تعرضي لإصابة بسيطة في الرأس ولسوء الحظ ثيابي كانت ملائمة تماماً للمشفى، شكراً للأطباء لما بذلوه من رعاية جيدة لي، ولا تقلقوا الإصابة لم تجعلني أكثر جنوناً مما أنا عليه”.
وتعكف “حايك” الآن على تصوير “Drunk Parents” وهو فيلم كوميدي جديد ويشاركها بطولته الفنان أليك بالدوين الذي شوهد في موقع التصوير في نيويورك، ولم تقم “حايك” بإعطاء تفاصيل إضافية حول الفيلم المُرتقب.

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة