قضاة يدعون لتنظيم العشوائيات ويؤكّدون: عصابات السرقة والخطف تنشط بأزقتها

بغداد ـ الصباح الجديد:
دعا قضاة، أمس السبت، الجهات المختصة الى تنظيم مناطق العشوائيات في العاصمة بغداد بنحو سريع، فيما أكدوا أن عصابات السرقة والخطف تنشط بالأزقة الضيقة لهذه العشوائيات.
وقال نائب رئيس استئناف الرصافة القاضي هاشم الخفاجي في بيان أوردته السلطة القضائية، ورد الى “الصباح الجديد” إن “عصابات السرقة او الخطف والمخدرات باتت تستغل أماكن معينة لتسهيل عملياتها وهي حالياً العشوائيات والمعروفة محلياً بالحواسم”، مشيراً الى أن “هذه المناطق باتت مأوى للمجرمين ولمسروقاتهم ومن الصعب الوصول إليهم من قبل الاجهزة الامنية لانعدام التنظيم العمراني وضيق أزقتها”.
ودعا الخفاجي إلى “إيجاد حلول سريعة للعشوائيات من خلال تسجيل أسماء ساكينها وجرد أعدادهم والحصول على موافقات رسمية قبل السكن فيها كإجراء انتقالي قبل إنهاء هذه الظاهرة”.
، لافتاً الى أن “المسؤولية تقع على عاتق الدوائر المحلية والاجهزة الامنية كالمخابرات والامن الوطني وغيرها من الجهات الاستخبارية للحد من انتشار الجريمة فيها تلك المناطق”.
من جهته، قال قاضي تحقيق محكمة الشعب عمار حميد حسن، إن “اغلب الجرائم المسجلة حالياً في المنطقة يتبين أن مصدرها العشوائيات”، مشيراً الى أن “مؤسسات الدولة عليها التعامل بحزم مع هذا الملف وإيجاد الحلول السريعة له”.
وأضاف حسن، أن “ضيق الشوارع يصعب على المفارز الامنية اختراق العشوائيات فهناك ممرات لا تسمح بدخول العجلات وذلك يصب في مصلحة افراد العصابات المنظمة في الاختفاء من دون القبض عليهم”.
يشار الى أن أحدث الاوراق التحقيقية بينت أنه تم العثور في احدى عشوائيات اطراف بغداد على جثث ثلاث نساء وطفل مقيدة الأيدي وعليها اثار اطلاقات نارية.
يذكر أن بغداد تشهد بين الحين والآخر العثور على جثث ملقاة في المناطق والطرق النائية، العديد منها تعود لأشخاص قضوا حتفهم رمياً بالرصاص لدوافع جنائية.

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة