فنان يحيي كتباً نهشتها أنياب الحرب في بغداد

مشروع “168:01″ سيعيد 70 ألف مطبوع
بغداد ـ الصباح الجديد:
في أزهي أيامها، ضمّت مكتبة كلية الفنون الجميلة في جامعة بغداد أكثر من 70 ألف كتاباً، تنوّعت مواضيع الكتب، التي غطت المساحة من الأرض إلى السقف، فشملت تاريخ الفنون، وأنواع الفن المعاصر، والتاريخ الشفهي. وكانت المكتبة مقصدا للطلاب من شتى أنحاء البلاد للدراسة والبحث.
لكن جاء هذا المشهد المزدهر إلى نهايته مع بداية العام 2003 وما خلفته الحرب، حين فقدت المكتبة مخزون قرون من العلم بنيران القذائف والقنابل، أو بجشع الناهبين والسارقين، الذين حوّلوا المكتبة إلى أنقاض.
لكن، يعمل اليوم فنان يسعى لاستعادة مخزون المكتبة بجهده المنفرد.
قضى الفنان العراقي وفاء بلال سنوات الجامعة في مكتبة كلية الفنون الجميلة، الموجودة على ضفاف نهر دجلة. وبعد مرور 25 عاماً على تلك الأيام، لم تفارق ذكريات الجامعة مخيلته.
ورغم أنه قد تمت إعادة بناء المكتبة، إلا أن عدداً قليلاً جداً من الكتب يوجد على الرفوف في يومنا هذا، ما أوحى لهذا الفنان بفكرة ملئ المكتبة بالفنون، من المنحوتات والقطع التشكيلية، إلى العروض الفنية الحية، وغيرها.
لكن هذا لا يعني التخلي عن الكتب. إذ نظم هذا الفنان معرضا تفاعليا في كندا سيساعد في ملئ رفوف مكتبة كلية الفنون في بغداد. والمعرض هو عبارة عن ستة رفوف بطول 12 متراً تمت تغطيتها بألف كتاب أبيض معروضة في مدينة ويندسور في محافظة أونتاريو الكندية، ولقب المشروع بـ”168:01”.
ويقول بلال: “في البداية، نصنع الكتب من الصفحات البيضاء الفارغة. وفي المرحلة التالية، يبدأ الأشخاص بالتبرع بكتب والحصول على إحدى هذه الكتب البيضاء في المقابل”.
وسيعطي بلال كتاباً أبيض لكل شخص يتبرع بـ 25 دولاراً، وسيستعمل هذه الأموال لشراء كتب لكلية الفنون الجميلة، ونقلها إلى بغداد عند انتهاء المعرض في شهر آذار المقبل.
وإلى اليوم، نجح بلال في جمع 55 ألف دولار، وينوي أن يعيد مخزون الـ 70 ألف كتاب الذي كان يوجد في المكتبة في أفضل أيامها.

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة