واشنطن وبكين تؤكدان على ضرورة رد »قوي» على بيونغ يانغ

بكين ـ أ ب ف:
أكد الرئيس الأميركي باراك أوباما ونظيره الصيني شي جين بينغ على ضرورة الرد «القوي» على «استفزازات» بيونغ يانغ من خلال قرار لمجلس الأمن يكون له تاثير كبير، وفق ما أعلن البيت الأبيض.
وقال البيت الأبيض في بيان أمس الاول إن «الزعيمين شددا على أهمية رد دولي قوي وموحد على استفزازات كوريا الشمالية، يتضمن قرارا من مجلس الامن الدولي يكون له تأثير كبير».
وتمارس إدارة أوباما ضغوطا على الصين لاستخدام نفوذها لدى جارتها كوريا الشمالية التي تعتمد بشكل كبير على مساعدات بكين، في الوقت الذي تسعى فيه واشنطن إلى استصدار قرار أممي يتضمن فرض عقوبات على بيونغ يانغ.
وكانت بيونغ يانغ أعلنت مطلع كانون الثاني الماضي عن نجاحها في اختبار قنبلة هيدروجينية، ومع أن دولا كثيرة وضعت هذا الخبر موضع الشك، إلا أن مجلس الأمن الدولي بدأ آنذاك العمل على صياغة قرار بفرض عقوبات جديدة ضد كوريا الشمالي.

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة