الأخبار العاجلة

«ملك الأراضي الترابية» يحاول تضميد جراحه في الأرجنتين

مدريد ـ وكالات:
يعود الإسباني رافائيل نادال، المصنف الخامس عالميًا بين لاعبي التنس المحترفين إلى العاصمة الأرجنتينية للدفاع عن لقبه في بطولة بوينوس أيرس، التي تنطلق في السادس من الشهر الجاري، وحتى الرابع عشر من نفس الشهر، على أمل تضميد جراحه.
وأكد نادال، في تصريحات صحفية من مايوركا: «طلبت بطاقة الدعوة هذه بعد النتيجة السيئة في ملبورن، وأتمنى أن تكون بوينوس أيرس مجددا بداية موسم من الأداء الجيدمدريد ـ وكالات:
يعود الإسباني رافائيل نادال، المصنف الخامس عالميًا بين لاعبي التنس المحترفين إلى العاصمة الأرجنتينية للدفاع عن لقبه في بطولة بوينوس أيرس، التي تنطلق في السادس من الشهر الجاري، وحتى الرابع عشر من نفس الشهر، على أمل تضميد جراحه.
وأكد نادال، في تصريحات صحفية من مايوركا: «طلبت بطاقة الدعوة هذه بعد النتيجة السيئة في ملبورن، وأتمنى أن تكون بوينوس أيرس مجددا بداية موسم من الأداء الجيد. سأبذل قصارى جهدي لأحقق ذلك».
وتعد هذه المشاركة الثالثة لنادال في منافسات البطولة، التي تقام على الملاعب الترابية، بعد أن وصل إلى دور ربع النهائي في نسخة 2005، وتوج بها الموسم الماضي في ظروف لا تختلف كثيرا عن حاله العام الجاري.
ورغم فوزه ببطولة أبو ظبي الاستعراضية، ووصوله لنهائي الدوحة، إلا أنه نادال خسر بصورة مفاجئة أمام مواطنه فرناندو فيرداسكو في أول أدوار بطولة أستراليا المفتوحة، في مباراة امتدت لقرابة خمس ساعات، ليودع منافساتها من الدور الأول، للمرة الأولى في تاريخه.. ويعود نادال إلى أراضي أمريكا الجنوبية الترابية أملا في استعادة التوازن بعد اللطمة القوية التي تلقاها في أستراليا.
ويقول نادال: «المرات التي لعبت فيها في الأرجنتين كانت ذات مذاق خاص، ومليئة بالذكريات الجيدة لأن الجمهور متفرد من نوعه في جميع أنحاء العالم».
. سأبذل قصارى جهدي لأحقق ذلك».
وتعد هذه المشاركة الثالثة لنادال في منافسات البطولة، التي تقام على الملاعب الترابية، بعد أن وصل إلى دور ربع النهائي في نسخة 2005، وتوج بها الموسم الماضي في ظروف لا تختلف كثيرا عن حاله العام الجاري.
ورغم فوزه ببطولة أبو ظبي الاستعراضية، ووصوله لنهائي الدوحة، إلا أنه نادال خسر بصورة مفاجئة أمام مواطنه فرناندو فيرداسكو في أول أدوار بطولة أستراليا المفتوحة، في مباراة امتدت لقرابة خمس ساعات، ليودع منافساتها من الدور الأول، للمرة الأولى في تاريخه.. ويعود نادال إلى أراضي أمريكا الجنوبية الترابية أملا في استعادة التوازن بعد اللطمة القوية التي تلقاها في أستراليا.
ويقول نادال: «المرات التي لعبت فيها في الأرجنتين كانت ذات مذاق خاص، ومليئة بالذكريات الجيدة لأن الجمهور متفرد من نوعه في جميع أنحاء العالم».

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة