الأخبار العاجلة

«الاقتصاد النيابية» تؤكّد وقوفها مع البنك المركزي في طرح السندات الداخلية في الأسواق

دعت موظّفي الدولة للإسهام في إنجاح التجربة
بغداد – أسامة نجاح:

دعت لجنة الاقتصاد والاستثمار النيابية المعنيين الى انجاح خيار طرح السندات الداخلية في الاسواق ودفع المستفيدين نحو اقتنائها للاسهام في رفد الاقتصاد بوفرة السيولة النقدية , وفيما توقعت ان تكون السندات بأسعار صغيرة وممكنة الى أي موظف ، فيما اوضح مصدر من البنك المركزي ، أن طرح السندات الداخلية في الاسواق الغرض منها المساعدة في سد جزء من النفقات الحكومية وسط العجز المالي الكبير الذي تواجهه جميع المؤسسات الحكومية.
وقال مقرر لجنة الاقتصاد والاستثمار النيابية حارث الحارثي في حديثه لصحيفة ‘‘الصباح الجديد‘‘ ان « خيار طرح السندات من الخيارات التي تتخذها البلاد لمعالجة أزمة السيولة النقدية التي تواجهها من خلال طرحها أمام المستفيدين منها , من موظفين وصناعيين وغيرهم , بغية توفر أكبر وفرة ممكنة للسيولة النقدية».
وبين ان «تحقيق اكبر شراء للسندات من قبل المستفيدين سيوفر أكبر كمية ممكنة للسيولة النقدية مما تتيح للبلد تعديل جزء من أزمة السيولة النقدية التي يعاني منها «.
ودعا الحارثي «الجهات المعنية في وزارة الداخلية الى اتخاذ التدابير المطلوبة للحد من هجرة الأموال العراقية الى الخارج من خلال المناطق الحدودية عن طريق مهربي العملة مما يشكل اتجاهاً معاكساً للسندات «موضحاً ان « السندات التي سيطرحها البنك المركزي ستكون عبارة عن صكوك بنسب ثابتة وبإمكان أي انسان اقتناءها وبأي عدد يشاء « , لافتاً الى ان « السندات هي عملية نقد متداول بين الحكومة والشعب وتمثل دعماً للمالية لذا لا يمكن تفسيرها بشكل ديني أو تحويرها عن جوهرها المعروف».
والى ذلك أوضح مصدر مطلع من داخل البنك المركزي لصحيفة ‘‘الصباح الجديد‘‘ أن» طرح السندات الداخلية في الاسواق من اجل المساعدة في سد جزء من النفقات الحكومية وسط العجز المالي الكبير الذي تمر به الحكومة ومؤسساتها .
وأضاف المصدر أن» البنك المركزي ووزارة المالية اعتادوا على بيع سندات خزينة لكن من يرغب في الخارج بالدولار على وفق فوائد مختلفة ، لافتاً الى أن» الحكومة والبنك المركزي يبحثون اليوم عن امكانية اصدارها في الداخل بالدينار العراقي.
وتابع المصدر الذي لم يفصح عن أسمه أن» تلك السندات ستكون ذات فائدة مشابهة لما في سندات الخارج حيث من الممكن ان تساعد المواطن بعائد مالي جيد.
وكان البنك المركزي قد دعا يوم الاثنين الماضي , المواطنين الى اقتناء السندات التي ينوي طرحها في الاسواق عن قريب بفوائد محفزة بدل عرضها كسندات خارجية عوضاً من اعتماد اكتناز الاموال .
وتتمثل السندات بصكوك مالية مقترنة بمدة زمنية معينة , وممكنة التداول , يستطيع المالك التحكم بها من خلال البيع والشراء , وبحسب الفائدة والمدة المتبقية لها في حال حاجته الى سيولة نقدية , الأمر الذي قد يتعارض مع بعض المذاهب الاسلامية , أو تشترط مذاهب أخرى التصدّق بنصف الفائدة المترتبة عليها على الفقراء , بحسب بعض الفتاوى .

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة