الأخبار العاجلة

2.26 مليار دولار إيرادات العراق النفطية في كانون الثاني

«أوبك»: لا اتفاق على اجتماع لدعم الأسعار
بغداد ـ الصباح الجديد:

قال المتحدث باسم وزارة النفط عاصم جهاد إن إجمالي إيرادات العراق النفطية في كانون الثاني بلغ 2.26 مليار دولار حيث بيع 101.84 مليون برميل من الخام بسعر 22.21 دولار للبرميل انخفاضا من 29.84 دولار في الشهر الذي سبقه.
واوضح جهاد بأن متوسط صادرات العراق من النفط الخام من الحقول الجنوبية زاد قليلا في كانون الثاني ليصل إلى 3.285 مليون برميل يوميا من 3.215 مليون برميل يوميا في الشهر السابق.
واضاف إن انتاج النفط من جنوب العراق بلغ في المتوسط 3.9 مليون برميل يوميا انخفاضا من مستوى قياسي مرتفع في الشهر الذي سبقه.
واشار الى أن كل الصادرات كانت من خلال المرافئ الجنوبية. ولم تصدر بغداد أي كميات من الخام عبر خط الأنابيب الشمالي الممتد إلى ميناء جيهان في تركيا للشهر الرابع على التوالي.
وزاد إقليم كردستان العراق مبيعاته المستقلة من النفط عبر ميناء جيهان منذ منتصف حزيران، بينما خفض كميات الخام المخصصة لشركة تسويق النفط (سومو) في تصعيد للنزاع حول حقوق التصدير ومدفوعات الميزانية.
عالمياً، أعلن مندوبان في منظمة الدول المصدرة للنفط «أوبك» أمس أن منتجي النفط من المنظمة ومن خارجها لم يتفقوا بعد على عقد اجتماع لبحث القيام بعمل لدعم أسعار النفط، وذلك بعد أسبوع من تصريح مسؤولين روس بأن على موسكو التحاور مع «أوبك» في شأن الإنتاج. وأضاف المندوبان أن المنظمة لم تأخذ بعد قراراً في شأن عقد اجتماع لأعضائها بناء على طلب من فنزويلا ولكن استجابة عدد من الدول الأعضاء للفكرة كانت فاترة.
الى ذلك، هبطت أسعار النفط اثنين في المئة بعد صدور بيانات من الصين أكبر مستهلك للطاقة في العالم، في حين قلل مصدر في «أوبك» من شأن الحديث عن اجتماع طارئ لوقف الاتجاه النزولي.
وأظهرت بيانات صينية انكماش قطاع الصناعة التحويلية بأسرع وتيرة منذ العام 2012 في كانون الثاني، ما عزز المخاوف إزاء الطلب من الصين ثاني أكبر اقتصاد في العالم، في وقت يرزح السوق بالفعل تحت وطأة تخمة كبيرة في المعروض.
وهبط «برنت» في المعاملات الآجلة لعقود نيسان 1.8 في المئة او 64 سنتاً ليسجل 35.35 دولار للبرميل. ونزل سعر خام غرب تكساس الوسيط اثنين في المئة او 68 سنتاً، إلى 32.94 دولار للبرميل.
وجاء في تقرير لمصرف «غولدمان ساكس»: «لا نتوقع مثل هذا الخفض (الذي حصل) ما لم يضعف النمو العالمي كثيراً عن المستويات الحالية وهذا ليس ما يتوقعه اقتصاديونا».
في السياق ذاته، أظهرت بيانات من وزارة الاقتصاد والتجارة اليابانية أن واردات اليابان من النفط الخام في 2015 تراجعت بنسبة 1.9 في المئة عن العام السابق، لتسجل أدنى مستوى في حوالي 30 عاما.
وقال مسؤول في الوزارة أن المبيعات الاجمالية للمنتجات النفطية في كانون الأول 2015 هبطت 6.3 في المئة على أساس سنوي إلى 3.58 مليون برميل يوميا وهو أدنى مستوى للشهر منذ عام 1969، عازياً ذلك إلى تباطؤ الطلب المحلي. وبلغت الواردات العام الماضي 3.38 مليون برميل يوميا وهو أدنى مستوى منذ عام 1986، فيما انخفضت المبيعات الاجمالية للمنتجات النفطية 1.6 في المئة مقارنة مع العام 2014 إلى 3.14 مليون برميل يوميا.
وهبطت أسعار النفط في التعاملات الآسيوية أمس الثلاثاء، مع تأثر السوق بالقلق من تباطؤ النمو الاقتصادي في الصين، أكبر مستهلك للطاقة في العالم، وتزايد الإمدادات العالمية من الخام، بالرغم من أن محادثات محتملة بين «منظمة الدول المصدرة للنفط» (أوبك) وروسيا في شأن تخفيضات إنتاجية تقدم بعض الدعم للسوق.
وتراجعت عقود خام القياس العالمي مزيج «برنت» إلى أقرب استحقاق 64 سنتاً، أو ما يعادل 1.87 في المئة إلى 33.60 دولاراً للبرميل، بعدما أنهت الجلسة السابقة على خسائر بلغت 1.75 دولاراً أو 4.9 في المئة.
وانخفضت عقود خام القياس الأميركي «غرب تكساس» الوسيط 76 سنتاً أو 2.40 في المئة إلى 30.86 دولاراً للبرميل بعد هبوطها دولارين أو 5.9 في المئة.

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة