الاتحاد الأوروبي يعارض طرح مسألة استقلال كردستان في الوقت الراهن

أعلن استعداده لمساعدة الإقليم مالياً شريطة التطبيع السياسي والحوار مع بغداد
السليمانية ـ الصباح الجديد:

تزامناً مع عودة التظاهرات الشعبية في اقليم كردستان واستمرار اعتصامات واضراب الموظفين والمعلمين بمحافظة السليمانية وكرميان وحلبجة ورابرين ومقاطعتهم الدوام الرسمي في دوائرهم، يقود وفد عن الاتحاد الاوروبي والممثليات الاجنبية جهود وساطة لتقريب وجهات النظر واحتواء الازمة السياسية وتبعاتها الاقتصادية على المواطنين في اقليم كردستان.
الوفد الاوروبي الذي يضم ممثل الاتحاد الاوروبي (باتريك كيسن) وممثلي القنصليات الاجنبية في الاقليم عقد يوم امس الاحد اجتماعات في اربيل مع كل من الجماعة الاسلامية بزعامة علي بابير وامين عام الاتحاد الاسلامي محمد فرج والتقى الحزب الديمقراطي الكردستاني بزعامة مسعود بارزاني، من المقرر ان يلتقي لاحقاً مع الاتحاد الوطني وحركة التغيير، بهدف بحث الازمة الراهنة وموقف الاتحاد الاوروبي تجاه الاوضاع الراهنة في اقليم كردستان ورؤيته للحل.
امير الجماعة الاسلامية علي بابري اعلن في تصريح عقب لقائه بوفد الاتحاد الاوروبي، ان الوفد اعلن صراحة معارضته لطرح مسألة الاستفتاء على استقلال اقليم كردستان في الوقت الراهن، واضاف بابير انه طرح خلال اللقاء على وفد الاتحاد الاوروبي مسألة الاستفتاء، التي دعا اليها رئيس الاقليم المنتهية ولايته مسعود بارزاني خلال اجتماعه الاخير مع الاحزاب الكردستانية، مضيفاً ان موقف الاتحاد الاوروبي معارض لطرح مسألة الاستفتاء في الوقت الراهن، وانهم يؤيدون التفاهم والحوار لانهاء المشكلات والخلافات العالقة مع بغداد.
وفي معرض رده على سؤال حول موقفه من مسألة الاستفتاء اعلن علي بابير انه لايؤيد طرح مسالة الاستفتاء على استقلال الاقليم في الوقت الراهن، مشيراً الى انه ابلغ بارزاني والاطراف السياسية الاخرى بان مسألة الاستفتاء تحتاج الى تحضير مسبق ثم السعي لتنفيذها. بابري اضاف ان وفد الاتحاد الاوروبي طالب الاطراف السياسية في الاقليم بمعالجة الازمة الداخلية التي القت بظلالها السلبية على المواطنين، والاسراع في الاتفاق مع بغداد على معالجة المشكلات حول ملف النفط والميزانية.
بدوره اعلن الاتحاد الاسلامي في كردستان عقب لقائه وفد الاتحاد الاوروبي، انه طالب دول الاتحاد بتقديم المساعدات المالية لانقاذ الاقليم من ازمته الاقتصادية التي تهدد كيانه، خليل ابراهيم عضو المكتب السياسي للاتحاد الاسلامي، اشار في تصريح عقب اللقاء الى ان الاجتماع بحث الخلافات السياسية والازمة الاقتصادية والعلاقة بين اربيل وبغداد، وانهم طالبوا الاتحاد الاوروبي بتقديم المساعدة المالية لشعب وحكومة اقليم كردستان، الذي اكد بدوره استعداده لتقديم المساعدة المالية للاقليم ، موضحاً ان بنك الاستثمار الاوروبي يعتزم تقديم خمسة مليارات دولار الى العراق وعد وفد الاتحاد الاوروبي بتسلم حصة الـ 17% منها الى الاقليم، شريطة تطبيع الاوضاع السياسية وتهدئة الاوضاع المتأزمة بين القوى السياسية في الاقليم وبدء حوار جاد مع بغداد.
في غضون ذلك تباحث النائب الأول للامين العام للاتحاد الوطني الكردستاني كوسرت رسول علي، خلال لقائه وفداً عن الاشتراكية الديمقراطية السويدية، ضم اعضاء في البرلمان السويدي والبروفيسور في مجال آلية التعامل مع الأزمة والمشكلات الدولية (ايسا سفيلنسون)، في الأوضاع السياسية في اقليم كردستان، معلناً ايمان الاتحاد الوطني بالحلول الديمقراطية والتباحث والحوار لاحتواء مشكلات الاقليم.
رسول تشاطر الرأي وفقاً لبيان من مكتبه تسلمت «الصباح الجديد» نسخة منه مع الوفد السويدي ضرورة تطبيع العلاقات بين الاقليم وبغداد، وانهاء المشكلات العالقة بما يلبي طموحات ومصالح الجانبين.
بدورها اعلنت حركة التغيير ان زيارة وفد حكومة الاقليم الى بغداد تاتي تماشياً مع ضغوطات دولية، واضاف رئيس كتلة التغيير في البرلمان العراقي هوشيار عبد الله ، في تصريح تابعته الصباح الجديد، ان حركته، تعد شرعية حكومة الاقليم ناقصة، لذا فان وفدها للتفاوض مع بغداد يعد وفدا حزبيا ولايمثل شتى القوى السياسية في الاقليم.
عبد الله جدد تاكيد حركة التغيير على اهمية التزام اربيل وبغداد بتنفيذ قانون الموازنة للعام الحالي 2016 كخارطة طريق لمعالجة المسائل الخلافية والمالية العالقة بين الجانبين، وتابع ان زيارة وفد الاقليم الى بغداد تاتي استجابة للضغوطات الدولية، مبيناً ان رئاسة حكومة الاقليم لاتؤمن بالاتفاق مع بغداد وتريد الاستمرار بتصدير النفط لحسابها بنحو مستقل.
في غضون ذلك خرج المئات من المواطنين في مدينة قلعة دزة في تظاهرات احتجاجية طالبت بتوزيع رواتبهم المتأخرة وتقديم الخدمات لابناء المدينة، المتظاهرون رددوا هتافات انتقدوا خلالها سياسية حكومة الاقليم واجراءاتها للتقشف الاقتصادي، وقاموا برجم مبنى قائممقامية القضاء وحاولوا احراقه لولا تدخل عناصر الاجهزة الامنية.
من جانبه طالب مدير عام التربية في محافظة السليمانية دلشاد عمر المعلمين الذين يقاطعون الدوام الرسمي للاسبوع الثاني على التوالي مطالبين برواتبهم المتأخرة، الى العودة الى مدارسهم، لان المقاطعة لن تغير شيئاً من الواقع الاقتصادي الصعب الذي يمر به الاقليم.
عمر اوضح ان استمرار المعلمين والمدرسين في مقاطعة الدوام الرسمي يهدد بتأخر الدراسة في المحافظة للعام الحالي، الامر الذي ينذر بمخاطر كبيرة على عملية التربية والتعليم ويهدد مستقبل طلاب المدارس الذين تأخروا عن اكمال موادهم الدراسية.
يشار الى ان الازمة السياسية وتبعاتها الاقتصادية والمالية التي يشهدها اقليم كردستان، ينذر بتهاوي اركان حكومة الاقليم التي تقف عاجزة عن تامين رواتب موظفيها، المتاخرة لخمسة اشهر وتدخل شهرها السادس، كما يهدد بتوقف تام للخدمات العامة، فضلا عن تأثيراتها السلبية على النسيج الاجتماعي واوضاع المواطنين في الاقليم.

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة