الأخبار العاجلة

“الهجرة الدولية”: تزايد أعداد العراقيين العائدين من أوروبا ويجب توفير العمل لهم

تقوية الروابط بين العراق والاتحاد الأوروبي في مجال المساعدات الإنسانية
بغداد ـ الصباح الجديد:
قالت المنظمة الدولية للهجرة، ان أعداد العراقيين العائدين إلى البلد مّمن هاجروا إلى اوروبا “بتزايد”.
وذكر بيان للمنظمة، أمس الأحد، ورد الى “الصباح الجديد” ان المنظمة “سهلت زيارة دراسية لمسؤولين من وزارة العمل والشؤون الاجتماعية ومكتب الهجرة والنزوح في إقليم كردستان إلى فرنسا وبلجيكا وهولندا خلال هذا الأسبوع”، مبيناً ان “الزيارة الدراسية كانت قد نظمت من قبل برنامج (ماغنت الثاني) الممول من قبل صندوق العودة للاتحاد الأوروبي”، مشيرًا إلى ان “هذا المشروع يهدف الى تسهيل إعادة الإدماج المستدامة للمواطنين العراقيين الذين تطوعوا للعودة من بلجيكا وفنلندا وفرنسا والمانيا وهولندا والمملكة المتحدة من خلال التدريب المهني والتوظيف في إقليم كردستان العراق”.
وأضاف البيان ان “منذ شهر نيسان ٢٠١٤ ولغاية الآن، ساعد المشروع ٧١ مستفيدًا للحصول على وظائف، واستفاد ايضاً ٣٣ عائدين آخرين من هذا التدريب”.
موضحاً “في كل من الدول الثلاث قام المسؤولون من اقليم كردستان العراق بالالتقاء مع ممثلين من وزارات العمل وعلموا عن سياسات العمالة المحلية والوطنية والممارسات لتحسين الفرص للباحثين عن العمل”.
وبين إن “البعثة التقت أيضاً بمسؤولي الهجرة للبلدان الثلاثة المستضيفة، مسلطين الضوء على أهمية حصص إعادة الإدماج المستدامة للمواطنين العراقيين الذين اختاروا العودة الى الوطن”.
ونقل البيان عن ياسين خضر المدير العام لمكتب الهجرة والنزوح، القول ان “برنامج (ماغنت) هو أنموذج جيد لإعادة الإدماج المستدامة لمواطنينا، ونحن نحث الاتحاد الأوروبي والدول الاعضاء في الاتحاد الاوروبي للاستمرار بدعم برنامج ماغنت”، مبيناً “في عام ٢٠١٥ قام العديد من العراقيين ببيع ممتلكاتهم وخاطروا او خسروا حياتهم لأجل الوصول الى اوروبا”، مشيراً إلى ان “الكثير من الذين وصلوا لديهم أمل قليل للبقاء في اوروبا لهذا شهدنا ارتفاع في العودة في الاشهر الاخيرة”، مؤكدا “من المهم ان يتلقى هؤلاء الناس الدعم في اعادة ادماجهم”.
فيما قالت نازانين نوزاريان مديرة مشروع (ماغنت) التابع للمنظمة الدولية للهجرة: ان “تقوية الروابط بين العراق والاتحاد الاوروبي هي خطوة مهمة لتسهيل الشراكة في مجال التطوير والمساعدة الإنسانية”، موضحة ان “بعثات المنظمة الدولية للهجرة في البلدان المضيفة المشاركة ملتزمة بالعمل مع الدول الأعضاء للاتحاد الأوروبي والممثلين العراقيين لتوفير الدعم للمواطنين العراقيين العائدين لإعادة الدمج بالأخص إن العودة في تزايد”.
ونقل البيان عن رئيس بعثة العراق للمنظمة الدولية للهجرة توماس لوثر فايس، القول ان “برنامج (ماغنت) الذي يدار من قبل بعثة المنظمة الدولية للهجرة في فرنسا يوفر مساعدة رئيسة لإعادة الإدماج للمواطنين العراقيين العائدين لبلدهم ألام وذلك عن طريق مساعدتهم للانخراط في التدريب والعثور على العمل ثم الإسهام في مجتمعاتهم”، لافتاً إلى ان “هذه الزيارة الدراسية سوف تساعد على تقوية الروابط بين مسؤولين في العراق والاتحاد الاوروبي للمشاركة في الدروس التي تعلموها في المساعدة في التوظيف وتحسين الفرص للعائدين”، مضيفاً “نحن نتطلع قدما للاستمرار في هذا التعاون”.

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة