إنريكي يتحدّث عن أخطاء برشلونة والقلق على ميسي

سيميوني يدافع عن لاعبيه برغم الخسارة
مدريد ـ وكالات:

اعترف لويس إنريكي المدير الفني لبرشلونة بالأخطاء التي ارتكبها الفريق في مباراته امس الأول أمام أتلتيكو مدريد والتي انتهت بفوز برشلونة 2-1 في الليغا.
وأكد إنريكي أن فريقه يمتلك القدرة على ضغط منافسيه وتحقيق الفوز عليهم في مباريات مثل مباراة امس الأول رغم الأخطاء التي ارتكبها الفريق وتفوق المنافس في بعض الأمور.
وقال إنريكي: «شاهدنا رداً جماعياً من الفريق على البداية الهزيلة والغريبة لنا في المباراة. عانينا في المباراة واهتزت شباكنا بهدف نتج عن سلسلة من الأخطاء. ولكن هذا ساعدنا على أن نتعلم ونقدم من 15 إلى 20 دقيقة رائعة في نهاية الشوط الأول لنقلب تأخرنا إلى فوز ثمين».. وأضاف: «في الشوط الثاني، كان هدفنا هو حسم اللقاء تماماً وأخفقنا في هذا. عانينا من أجل الاستحواذ على الكرة، وظلت المباراة مفتوحة حتى نهايتها. ولكننا أظهرنا قدرتنا على تحمل هذه المعاناة واجتياز الصعاب».
واعترض إنريكي بشدة إثر تدخل عنيف من فيليبي لويس مدافع أتلتيكو ضد الأرجنتيني ليونيل ميسي مهاجم برشلونة قبل نهاية الشوط الأول مما أسفر عن طرد لويس، وأوضح إنريكي «شعرت بالقلق والخوف فعلياً. كان من الممكن أن يتسبب اللاعب في ضرر أكبر لميسي».
وأكد اللوتشو أن الدوري لم يحسم بعد برغم فارق النقاط الذي يتفوق عليه برشلونة 51 نقطة عن أتلتيكو 48 نقطة وريال مدريد صاحب المركز الثالث برصيد 44 نقطة ( مع مباراة مؤجلة لبرشلونة)، ولكنه وصف الفوز على أتلتيكو اليوم بأنه «مهم» للغاية، وقال إنريكي: «كان يوماً مهماً لأننا تغلبنا على أقرب منافسينا. ولكن لا تزال أمامنا العديد من مباريات الدوري».
من جهته أعرب التشيلي كلاوديو برافو حارس مرمى برشلونة عن سعادته البالغة بالفوز الثمين، لكنه اتفق مع مدربه بشأن عدم حسم اللقب.
وأوضح برافو، في تصريحات إعلامية بعد انتهاء المباراة، «افتقدنا القدرة على تسجيل هدف الاطمئنان لأن أتلتيكو دافع بشكل رائع، ولكننا فزنا في النهاية.
وأضاف: «ما زالت مسيرة الدوري طويلة ولا أعتقد أن المنافسة حسمت بشكل نهائي. نسير بنحو جيد في البطولات الثلاث (الدوري والكأس ودوري أبطال أوروبا)، وعلينا الاستمرار في تركيزنا».. وتابع: «كانت مباراة عصيبة، ولكننا كنا نعلم ما يتعين علينا فعله».
وختم حديثه بالقول: «كنا نعلم أن أتلتيكو سيضغط علينا بقوة في وسط الملعب. لم نلعب بحدة مثلما كنا في المباريات الأخرى، ولكن المهم أننا حققنا الفوز وأحرزنا ثلاث نقاط أخرى».
من جانبه، رفض الأرجنتيني دييغو سيميوني المدير الفني لأتلتيكو مدريد إلقاء اللوم في الهزيمة 1-2 أمام برشلونة السبت على مدافعي البرازيلي فيليبي لويس والأوروغوياني دييغو غودين اللذين تعرضا للطرد في المباراة بسبب الالتحامات القوية مع لاعبي برشلونة.. وطرد لويس في الدقيقة 44 فيما طرد زميله جودين في الدقيقة 65 لينهي أتلتيكو المباراة بتسعة لاعبين فحسب.
ورفض سيميوني توجيه أي انتقادات لمدافعي لويس وغودين على هذه الالتحامات القوية التي أسفرت عن طردهما، وقال: «ليس لدي ما ألومهما عليه. الحكم فسر الأخطاء بطريقة خاصة.. وأضاف: «أفتخر بلاعبي فريقي. أحياناً تفوز وأحياناً تخسر. إذا كان علينا الخسارة، أفضل أن تكون الهزيمة هكذا».
الى ذلك، حقق فياريال فوزاً صعباً على ضيفه غرناطة بهدف من دون رد امس الأول في المرحلة الثانية والعشرين من الدوري الاسباني لكرة القدم.. وسجل هدف المباراة الوحيد برونو سوريانو ليدو في الدقيقة 55 من ركلة جزاء.
ورفع فياريال رصيده إلى 44 نقطة في المركز الرابع بفارق الأهداف خلف ريال مدريد الذي يضيف أمس إسبانيول، فيما تجمد رصيد غرناطة عند 20 نقطة في المركز السادس عشر.
وعلى ملعبه، سقط خيتافي أمام ضيفه أتلتيك بلباو بهدف وحيد سجله اينياكي وليامس من متابعة رأسية (24).. وارتفع رصيد أتلتيك بلباو إلى 34 نقطة وتقدم إلى المركز الخامس مؤقتاً بفارق الأهداف أمام سلتا فيغو الذي من المقرر ان يحل ضيفاً على لاس بالماس مساء أمس، ووقف رصيد خيتافي عند 26 نقطة في المركز الحادي عشر.
وفشل ايبار في اقتناص المركز الخامس بسقوطه على أرضه أمام ملقة بهدف لبورخا (90+4) مقابل هدفين لخوانبي (45) والبديل البارغوياني روكي سانتا كروز (90+1)، ووقف رصيد ايبار السابع عند 33 نقطة مقابل 27 لملقة الذي صار عاشراً.
وفي لقاء رابع تفوّق ريال سوسييداد على ضيفه ريال بيتيس (2-1)، وسجّل له خافي بريتو (18) وإينيغو مارتينيز (33) ولبيتيس روبن كاسترو (51).
بهذا الفوز تقدّم سوسييداد إلى المركز الثالث عشر مؤقتاً برصيد 24 نقطة وتراجع بيتيس إلى المركز الخامس عشر (22 نقطة).

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة