خمسة مليارات دولار منح يابانية للعراق منذ 2003

شملت قطاعات النفط والكهرباء والصرف الصحي
بغداد ـ الصباح الجديد:

كشفت وزارة المالية عن منح الوكالة اليابانية للتعاون الدولي «جايكا» العراق أكثر من خمسة مليارات دولار لتمويل مشاريع في مجال تطوير الكهرباء والنفط والصرف الصحي منذ عام 2003.
وقالت الوزارة في بيان لها ان، «وزير المالية هوشيار زيباري بحث، أمس الاربعاء، مع رئيس الوكالة اليابانية للتعاون الدولي «جايكا»، تمويل مشاريع البنى التحتية من خلال القروض الميسرة».
وذكر البيان، ان «زيباري استقبل اليوم (أمس) في مقر الموقع البديل للوزارة، شانشي كيتاوكا رئيس الوكالة اليابانية للتعاون الدولي «جايكا» بحضور السفير الياباني في العراق فوميو ايواي والوفد المرافق له، وجرى خلال اللقاء بحث سبل التعاون المستقبلي بين العراق والوكالة اليابانية في مجال تمويل مشاريع البنى التحتية من خلال القروض الميسرة الممولة من الوكالة».
وأضاف البيان ان «عدد المشاريع الممولة بلغ 23 مشروعا تزيد أقيامها عن خمسة مليارات دولار في مجال تطوير الكهرباء والنفط والصرف الصحي منذ عام 2003».
من جانبه، اكد السفير الياباني على «موافقة الحكومة اليابانية على تقديم مبلغ 105 ملايين دولار لدعم النازحين واعادة الاستقرار في المناطق المحررة من داعش الارهابي من خلال المنظمات الدولية».
من جهته ثمن زيباري، «موقف حكومة اليابان على الدعم المستمر الذي تقدمه للعراق في المجالات كافة»، مبديا «استعداد الوزارة لاستمرار التعاون مع الوكالة اليابانية في مجال تمويل مشاريع البنى التحتية لدعم التنمية الأقتصادية في العراق».
وكان رئيس مجلس النواب سليم الجبوري التقى، في الأول من أمس الثلاثاء، السفير الياباني في العراق فوميو آيواي وثمن جهود اليابان المتميزة والدعم اللامحدود الذي تقدمه بشأن النازحين العراقيين، فيما اشار آيواي الى ان مجلس النواب الياباني وافق على ميزانية الدعم الانساني والاستقراري للنازحين بقيمة 105 مليون دولار.
وقال مكتب الجبوري، ان «رئيس مجلس النواب سليم الجبوري استقبل في مكتبه سفير اليابان لدى العراق فوميو آيواي يرافقه وفد منظمة وكالة اليابان للتعاون الدولي»، مبينا انه «جرى خلال اللقاء بحث توسيع اطر التعاون وتوطيد العلاقات الثنائية بين العراق واليابان, إضافة الى ملف تأهيل وإعادة إعمار المدن المحررة ودعم المشاريع اللازمة لذلك».
واكد آيواي أن «مجلس النواب الياباني وافق على حزمة جديدة من ميزانية الدعم الانساني والاستقراري بقيمة 105 مليون دولار»، مشيرا الى ان «ذلك جاء من أجل تخفيف محنة المهجرين وتسهيل عودة النازحين الى المناطق المحررة».
من جانبه، قال الجبوري أن «اليابان قدمت نموذجا متميزا في دعم العراق وقضيته الانسانية يستحق الاشادة ويستحق أن يُحتذى به».
يذكر ان الحكومة اليابانية اعلنت، في 4 اب 2015، عن تبرعها بعشرة ملايين دولار لدعم النازحين العراقيين، فيما بينت ان مجموع المنح الطارئة التي قدمتها للعراق منذ شباط 2014 بلغت ما قيمته 151 مليون و300 ألف دولار أميركي.
ووقع العراق واليابان، عقداً لمنح قرض بقيمة 380 مليون دولار لتطوير ميناء خور الزبير في العراق، فيما اعتبرت اليابان أن العقد يمثل الاستمرارية الملموسة في الشراكة بين البلدين في المجالات الإستراتيجية.
وقالت وزارة المالية، إن «القرض يعتبر العشرين الذي تمنحه اليابان للعراق بقيمة 380 مليون دولار لصالح وزارة النقل لتطوير ميناء خور الزبير»، موضحة أنه «يعتبر احد القروض الذي وعدت بها اليابان خلال مؤتمر مدريد لمساعدة العراق والبالغة ثلاثة مليارات و500 مليون دولار».
وأضافت الصافي أن «المشاريع تضمنت قطاعات مختلفة منها الطاقة والاتصالات والماء والموارد المائية، اضافة الى منح قرض آخر بقيمة 500 مليون دولار لقطاع المصافي»، مبينة أن «القروض التي تمنحها لليابان تعتبر من القروض الميسرة جداً والتي تبلغ الفائدة عليها اقل من الواحد بالمائة ولمدة 40 عاماً».
وأشارت الوزارة إلى أن «القروض من شأنها بناء البنى التحتية وتطوير الكثير من القطاعات المهمة وبالتالي فأنها ستعود بالنفع على الشعب العراقي»، معتبرة أن «القرض ليس مهماً بحد
ذاته بقدر ما ستكون اهميته في الشركات الرصينة التي ستنفذ هذه المشاريع والتي تمتلك الخبرة الكبيرة والتي ستساعد من منح هذه الخبرة للعراقيين».

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة