الأولمبي يواجه قطر غداً في صراع البطاقة الثالثة لريو

وسط تفاؤل بتحقيق القوز
الدوحة / محمد ابراهيم – ضياء حسين*

يخوض منتخبنا الاولمبي مساء غد الجمعة مباراة تحديد المركز الثالث لنهائيات اسيا تحت 23 سنة بكرة القدم امام الاولمبي القطري صاحب الارض في ملعب نادي السد بالعاصمة القطرية الدوحة.
ويتوقع ان تكون المباراة على جانب كبير من الندية والاثارة لان الفائز فيها سيلتحق بركب كوريا الجنوبية واليابان المتأهلين الى نهائيات الدورة الاولمبية اثر بلوغهما النهائي اما الخاسر فسيدق المسمار الاخير في نعش آماله.
وقد اجرى منتخبنا الاولمبي صباح امس الاربعاء وحدة تدريبية خفيفة في فندق راديسون بلو مقر اقامة الوفد على ان يجري اليوم الخميس وحدة تدريبية في ملعب السد الذي تجري على ارضه المباراة المرتقبة.
مدرب منتخبنا الاولمبي عبدالغني شهد اكد ان خطأ مركبا كان وراء خسارتنا المباراة. وقال شهد في المؤتمر الصحفي الذي اعقب المباراة :» لقد تأثر اداء الفريقين بصعوبة المباراة وبالجهد العالي نتيجة قصر المدة بين الدور ربع النهائي والنصف النهائي وادى خطا مركب بين المدافع والحارس وسوء تعامل بعض اللاعبين مع وقت المباراة الى خروجنا بغير النتيجة التي كنا نطمح لها مع اننا سيطرنا على المباراة خلال الشوط الثاني.
وعن سبب التغييرات التي اجراها على تشكيلة الفريق الأساسية اجاب : بين التغييرات ماهو اجباري بسبب ايقاف صفاء جبار وبينها ما هو متعلق باستراتيجية اللعب امام المنتخب الياباني ولحسابات خاصة بأسلوب لعبه وبتقديري ان سعد ناطق وامجد وليد اديا بصورة جيدة وقد لعب اليابانيون على اخطائنا ونجحوا في تحقيق غايتهم.
وفي معرض اجابته عن ما يخطط له لمباراة تحديد المركز الثالث غدا قال :» من الان علينا ان نخرج من الوضع النفسي ونبدأ بإعداد الفريق وتهيئته للمباراة القادمة وان نفكر بالفرصة الاخيرة وبرغم ان المهمة ستكون صعبة فان علينا ان نقاتل حتى الرمق الاخير لنكسب بطاقة التاهل الثالثة الى نهائيات الدورة الاولمبية.
من جانبه عبر مدرب اليابان ماكوتو تيغوراموري عن سعادته بتأهل فريقه الى نهائيات الدورة الاولمبية وبلوغه المباراة النهائية لبطولة اسيا تحت 23 سنة.
وقال تيغوراموري في المؤتمر الصحفي: انا اشعر بالارتياح لفوزنا في المباراة المؤهلة لدورة الالعاب الاولمبية بعد ان سجلنا هدف التقدم الا اننا تلقينا هدف التعادل وشهد الشوط الثاني تفوقا للمنتخب العراقي الذي صار يلعب بطريقة هجومية الامر الذي جعلنا نلعب بحذر ولم نكن مستعدين لخوض شوطين اضافيين بعد ان ظهر علينا التعب وقد ضغطنا على مرمى المنتخب العراقي في نهاية الشوط لاننا احسسنا بان الفريق العراقي كان يفكر بالشوطين الاضافيين ليوفق بديلنا اسانو في احراز هدف رائع في الوقت بدل الضائع.

تطلع واثق للبطاقة الاخيرة
المدرب شهد أثنى في اول وحدة تدريبية بعد مباراة اليابان يوم امس على ماقدمه اللاعبون وان النتيجة يجب ان نضعها خلف ظهورنا وان لا نفكر بما حدث فيها اطلاقا برغم صعوبة ذلك بعد ان كنا الاقرب الى الفوز ويتوجب علينا ان نفكر بمباراتنا المقبلة امام قطر التي تمر بوضع ليس بأفضل منا بعد ان منيت بخسارة امام كوريا الجنوبية مشابهة للخسارة التي منينا بها ومايترتب عليها من الفوز ببطاقة التأهل الثالثة والاخيرة وزاد: سنحاول في التدريب الذي سيجري اليوم على ملعب المباراة في نادي السد وضع الخطة الملائمة للعب بها امام قطر التي شاهدنا مباراتها الاخيرة والمباريات التي سبقتها ولدينا معرفة كاملة بلاعبيها مختتما حديثه بان ثقة كبيرة باللاعبين وان منتخبنا سيقدم اداء كبيرا في المباراة التي وصفها بانها ليست مباراة فنية فحسب بل انها مباراة للشجاعة والاداء الرجولي وهو امر نتوقع ان يكون عليه الحال في مباراة الغد.
وفي المباراة الثانية ضمن الدور قبل النهائي التي جرت في ملعب السد وحضرها 11480 متفرجا تفوق منتخب كوريا الجنوبية على الاولمبي القطري بثلاثة اهداف مقابل هدف واحد.
سجل اهداف كوريا الجنوبية ريو سيونغ-وو في الدقيقة (48) وكوون تشانغ-هون في الدقيقة (89) ومون تشانغ-جين في الدقيقة (90+5) في حين أحرز أحمد علاء الدين هدف قطر الوحيد في الدقيقة 79 .

سانشيز اخفقنا في استغلال الفرص
اما مدرب قطر الاسباني فيليكس سانشيز فقد تحدث في المؤتمر الصحفي بعد المباراة قائلا: اود اولا ان أهنئ منتخب كوريا الجنوبية على التأهل الى نهائيات الدورة الاولمبية ونحن نشعر بالحزن لأننا خسرنا المباراة التي كان الاداء متوازنا خلال شوطها الاول قبل ان تنخفض درجة تركيزنا في الشوط الثاني وقدم خلاله الكوريون اداء قويا ومع اننا عدلنا النتيجة بدانا بالضغط وحصلنا على فرص لم نستغلها وهذه هي كرة القدم وهذه امور تحدث وعلينا ان نتقبل النتيجة.
وتطرق سانشيز للمواجهة المرتقبة امام منتخبنا الاولمبي يوم غد قائلا: « بالنسبة لنا فأننا سنجهز لاعبينا لخوض المباراة التي ندرك انها ستكون صعبة امام الفريق العراقي الذي واجه السيناريو نفسه في مباراة اليابان لاسيما وان الفائز فيها سيلتحق بالمتأهلين الى الدورة الاولمبية وسنحاول الافادة من الامور الايجابية في ادائنا امام كوريا الجنوبية علما انني ارى ان مستوى المنتخبات الاربعة التي تأهلت للمربع الذهبي متقارب ونامل ان يقدم الفريقان القطري والعراقي اداءً جيدا.
ومن المقرر ان يغادر وفد منتخبنا الاولمبي العاصمة القطرية الدوحة بعد غد السبت عائدا الى بغداد بعد انتهاء مشاركته في نهائيات اسيا تحت 23 سنة.
بانتهاء مباراتي الدور قبل النهائي انفرد اللاعب القطري احمد علاء الدين بصدارة الهدافين برصيد خمسة اهداف متقدما على كل من مواطنه عبد الكريم حسن والكوريين الجنوبيين كون شانغ هون ومون شانغ جن ولكل منهم اربعة اهداف في حين سجل ثلاثة اهداف كل من الياباني يويا كوبو والسوري عمر خريبين والصيني لياو ليشنغ واحرزثمانية لاعبين هدفين لكل منهم بينهم لاعبا منتخبنا الاولمبي امجد عطوان وعلي حصني فضلا عن الياباني ناكاجيما شويا والايراني ارسلان موتاهاري والكوري الشمالي كيم يونغ ايل والكوري الجنوبي سونغ وو والاردني بهاء فيصل والاوزبكي خمادموف دوستنبيك.

* موفدا الاتحاد العراقي للصحافة الرياضية

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة