القوى: ألفا مشارك في ماراثون بغداد الدولي

استكمال الاستعدادات بالتنسيق مع الجهات الساندة
بغداد – اللجنة الإعلامية:

ينطلق بعد غد ماراثون بغداد الدولي تحت شعار (للمحبة والسلام) وبمشاركة ثمان دول على طريق مطار بغداد الدولي وبمشاركة تتجاوز 2000 مشارك في جميع الفئات.
اكمل الاتحاد العراقي بالعاب القوى جميع تحضيراته لاقامة ماراثون بغداد الدولي الاول الذي يقام الجمعة المقبل ، فيما يصل مساء اليوم وفد المنتخب السوداني ويتبعه الوفد اللبناني ، على ان تصل بقية الوفود تباعا .
واعتذر الاتحاد العراقي عن طلب الاتحاد الجيبوتي للمشاركة في الماراثون بعد ارسال طلب المشاركة بوقت متأخر مما يتعذر استحصال تأشيرات الدخول في الوقت المتبقي لانطلاق المارثون ،في الوقت ذاته جددت اللجنة الاولمبية ووزارة الشباب والرياضة ومحافظ بغداد دعمهم للاتحاد في تنظيم هذه المهرجانات الرياضية .
وقال رئيس اتحاد العاب القوى الدكتور طالب فيصل لـ « اللجنة الاعلامية للماراثون : ان الاستعدادات جارية على قدم وساق لانجاح الماراثون من خلال التنسيق مع الجهات المعنية بالشأن الرياضي سواء وزارة الشباب او اللجنة الاولمبية فضلا عن الجهات الساندة الاخرى سواء محافظة بغداد او امانة العاصمة وقيادة العمليات ووزارة الصحة وغيرها من المؤسسات نعمل جميعا كخلية عمل واحدة.
واضاف : ان الماراثون سيكون تقليداً سنوياً يقام بنفس الموعد والمكان على الرغم من اننا نعد المراثون الحالي سباقات ضاحية تمهيداً لاقامة الماراثونات المستقبلية منوهاً الى مشاركة اكثر من ثمانية دول اضافة الى الوفد الالفلسطيني الذي يسعى الحصول على تاشيرات الخروج من قطاع غزة .
وتابع رئيس اتحاد العاب القوى : ان الماراثون سيشارك فيه عداؤن بمستوى عال جدا ونأمل تحقيق ارقام قياسية جديدة لرياضينا والعودة الى منصات التتويج التي لم يفارقها رياضينا في السابق موضحاً الى ان الاتحاد خصص جوائز مالية قيمة للعشرة الاوائل بفئتي الرجال والنساء .
وتوقع رئيس اتحاد العاب القوى مشاركة اكثر من (2000) رياضي من مختلف الجنسيات والاعمار ، حيث حددت اللجنة المنظمة مسافات السباق لكل فئة ، مؤكداً ان ذلك سيكون انجازاً لاتحاده في ضل الظرف الحالي .
فيما جددت اللجنة الاولمبية الوطنية العراقية دعمها للاتحاد وتقديم كل ما يحتاجه من مستلزمات ودعم معنوي ومادي بحسب المدير التنفيذي للجنة .
وقال جزائر السهلاني لـ « اللجنة الاعلامية « ان الاولمبية على الرغم من عدم اقرار ميزانيتها لحد الان الا انها بادرت بتقديم الدعم والتمويل لمراثون بغداد بشكل استثنائي من الناحية المادية.
واضاف : ان دعم هذا النوع من الرياضات واجب علينا كونها تعد اكبر تظاهرة رياضية في العراق في الوقت الحالي ، وهي بنفس الوقت رسالة اطمئنان لجميع الاتحادات الدولية في العالم بان العراق قادر على استضافة فعالية من هذا النوع كونها تعد قضية اكبر من انها سباقات رياضية .
وتابع عضو المكتب التنفيذي : ان الجهود التي يبذلها الاتحاد باقناع اطراف عربية في الحضور والمشاركة في هذا الكرنفال الرياضي يعد جهداً متميزاً يشار اليه بـ « البنان « ، وثمن السهلاني جهود المؤسسات الداعمة للجنة الاولمبية والاتحاد بتنظيم هذا المحفل الدولي سواء وزارةى الشباب والرياضة التي قدمت الدعم اللوجستي والمادي فضلا عن المؤسسات الاخرى التي تتطلب جهداً كبيراً كون الماراثونات في العالم مسؤولية دولة وتناط مسؤوليته من الناحية الفنية الى الاتحاد المعني باللعبة ، متمنيا ان يكون الاماراثون الاول نقطة انطلاق حقيقية لجلب فعاليات رياضية اخرى في العراق .
على صعيد متصل اكد الامين المالي للاتحاد ان جميع سمات دخول الرياضيين الى العراق جاهزة مشيراً الى العداء السوداني عبدالله حسين سيكون اول الواصلين الى العراق .
وقال الدكتور زيدون جواد لـ « اللجنة الاعلامية « ان الاتحاد اكمل جميع سمات دخول الوفود المشاركة في الماراثون بالتعاون مع الجهات ذات العلاقة التي قدمت خدمة جليلى للاتحاد من اكمالها في وقت مبكر على الرغم من تاخر الوفود بارسال مستمسكات رياضييها .
واضاف جواد : ان الوفود ستبدأ بالوصول الى بغداد اليوم تباعاً على ان تكون المغادرة في الثلاثين من الشهر الحالي ، منوها الى اكمل حجوزات الفنادق وتوفير مركبات النقل فضلاً عن تامين تذاكر السفر من بغداد وبالعاكس .
وتابع امين سر اتحاد اللعبة ان اتحاده تكفل بجميع نفقات المشاركين العرب مع تخصيص جوائز مالية نقدية وعينة ، كون الهدف منه بيان الوجه الحقيقي للعراق والذي يأتي متزامناً مع الانتصارات التس تحققها القوات الامنية العراقية على قوى الشر والظلام .
عبر العداء العراقي كريم عبود عن سعادته الكبير باستضافة العراق لهذا الماراثون موضحاً بانه سيعيد الحياة لالعاب القوى العراقية ، وقال عبود لـ « اللجنة الاعلامية « ان العراق صاحب سبعة انجازات كبيرة في سباقات الماراثون ، حيث حقق رياضيونا الاوسمة الذهبية والفضية والبرونزية في سبعة سباقات مختلفة .
واضاف ان : اقامة مثل هذه السباقات سيعود بالفائدة الى رياضينا خلال المنافسات المحلية فضلا عن كسبهم الخبره من المشاركين العرب الذي لهم باع طويل بالمسافات الطويلة

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة