استثناء البصرة من القطع المبرمج في الصيف المقبل

ميسان تقطع الطاقة على دوائر حكومية لتراكم ديونها
بغداد ـ الصباح الجديد:
وجه وزير الكهرباء قاسم الفهداوي مسؤولي الوزارة باستثناء محافظة البصرة من ساعات التجهيز خلال اشهر فصل الصيف بسبب الظروف الجوية القاسية.
وقالت وزارة الكهرباء في بيان صحافي، إن «وزير الكهرباء قاسم محمد الفهداوي استقبل، اليوم (أمس)، وفداً يمثل الادارة العليا في محافظة البصرة، الذي زار مقر الوزارة برئاسة محافظ البصرة ماجد النصراوي، ونائبه محمد طاهر التميمي، ومعاون المحافظ لشؤون الطاقة منذر الجزائري، ورئيس لجنة الطاقة مجيب الحساني، والمديرين العامين للمديريات التابعة للوزارة في محافظة البصرة (التوزيع والنقل والانتاج)».
ونقل البيان عن الفهداوي قوله، إن «البطولة الكبيرة تكون بتحقيق الانجاز في الظرف الصعب الذي نحتاج فيه الى العقول الخلاقة، كون الانجاز الذي يحققه المسؤول يدر بالفائدة لأهله وجمهوره»، مؤكداً توجيهه مسؤولي الوزارة بأن «تكون للبصرة أسبقية واستثناء في ساعات التجهيز خاصةً في اشهـر الصيف الصعب، بسبب الظروف الجوية القاسية التي تمر بها المحافظة».
ووجه الفهداوي، بحسب البيان، وكيل الوزارة لشؤون التوزيع عبد الحمزة هادي بـ»الاشراف على عمل اللجنة وزيارة البصرة الاسبوع المقبل، واللقاء بمسؤوليها، فضلاً عن اعضاء مجلس النواب من ممثلي المحافظة، الى جانب مسؤولي قطاع النفط، لتحديد الواجبات الموكلة لكل عضو في اللجنة، والمحافظة، ومجلسها، لتسريع وتيرة العمل، وتذليل العقبات لتنفيذ المشاريع، لتكون الاستعدادات مبكرة لاشهر صيف ٢٠١٦، للوصول الى منظومة كهرباء متكاملة تنعكس ايجابياً على ساعات التجهيز في البصرة».
الى ذلك، اعلنت مديرية توزيع كهرباء ميسان، أمس الاثنين، ان قطعها للطاقة عن بعض الدوائر الحكومية جاء لتراكم ديونها، مشيرة الى ان هذه المبالغ بلغت اكثر من عشرة مليارات دينار.
وقالت مديرية توزيع كهرباء ميسان في بيان لها، ان «قطعها للطاقة عن بعض الدوائر الحكومية جاء لتراكم ديونها»، مشيرة الى ان «هذه المبالغ بلغت اكثر من عشرة مليارات وسبعة وخمس وسبعون مليون و ثلاثمائة وخمس وعشرون ألف دينار عراقي».
وأوضحت المديرية أن «ديون مديرية ماء ميسان كانت أكثر الدوائر في ذمتها مبالغ عالية حيث بلغت تقريباً ثلاث مليارات ثم تليها المديرية العامة لتربية ميسان بملياري ونصف المليار دينار تقريباً، فيما جاءت مديرية الوقف الشيعي بالترتيب الثالث من حيث المبالغ المطلوبة فقد بلغت مليار و600 مليون دينار».
وتابعت ان «الديون المترتبة على المعهد التقني التي بذمته بلغت سبعمائة وستة وثمانون مليون دينار»، لافتة إلى أن «مديرية توزيع الكهرباء قد قطعت التيار الكهربائي عن الدوائر المطلوبة ذات المبالغ العالية طبقاً لتوجيهات المراجع في الوزارة لحين تسديدها المبالغ».

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة