قطوف من قصائد

وداد إبراهيم
(خطوات)

عندما
اهديته
خطواتي
المتواضعة.
تعجب قائلاً
لم يهدني الليل
من قبل
هذا الكم الهائل
من اللآلى الصافية …

(لقاء)

كم
زخة مطر
خبأت للقائي
في دفاترك …

(شغب الليل)

شغب
الليل
رجل صغير
أسمر قليلا
يبني بيوته من غنج
بأصابع المطر …

(المغامرة)

أريد
أن أعيش
المغامر ة الألف
بعد المئة
على
ألفِ
ولامِ
ثمَّ
لامِ
ثمَّ
آه
وننتصر معا
أو نفشل معاً …

(كسل)

كلما
شعرتُ
بكسل مخيلتي
ارتديت
معطف الفراشات …

(نزهة)

تشرق
الشمس
على يدك
تتسلل
من
مخبئها
تلهثُ صعوداً
تلهثُ انحداراً
ثم تواصل نزهتها
ولا تفرّط
بثمارها البرية …

(ملاذ اخير)

قال لي
لا
يهمني
رحيل السلام
فأنتِ
الملاذ الأخير
الذي
يحمل
في
أعماقه
جدائلا فضية …

(معجزة الزاد)

ما
يهمني الان
هو لمعان السنابل
عند دعاء الكروان
ليمتلئ الفجر
بمعجزة الزاد …

(عبادة)

كلما
مددتُ
مخيلتي
على أوراق
الزنابق
وقت الفجر
كان
لي
الشرف
أن أحظى
بابتسامتك
مهما
كان
الوقت متأخرا
للعبادة …

* شاعرة مصرية

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة