«الإسناد الهندسي» تقوم بنصب خط لإنتاج مادة الأوكسجين والنايتروجين

«الفرات» تجهّز «الأسمدة» بحامض الكبريتيك المركز
حسين حسن / ضحى محمد*

كشف مدير عام الشركة العامة للاسناد الهندسي المهندس حيدرعبد الرحيم عبيد احدى شركات وزارة الصناعة والمعادن عن نصب خط لانتاج مادتي الاوكسجين والنايتروجين والشروع بالتشغيل التجريبي لخط اخر لانتاج وتدوير الاطارات المستهلكة اللذين سيتم افتتاحهما قريباً .
واوضح المدير العام للمركز الاعلامي في الوزارة, لقد تم نصب خط متكامل لانتاج مادتي الاوكسجين والنايتروجين اللتين ستسهمان بصورة فعالة برفد دوائر الصحة والمستشفيات حيث يدخل هذا المنتج في صناعة الاوكسجين الطبيعي والصناعي بنسبة 96% ، وان الاخير يسهم في اعمال تقطيع الحديد وكذلك اعمال اخرى .
وقال المدير العام اما النايتروجين تكمن الاستفادة منه في السباكة الدقيقة ومعامل الثلج , كما تم نصب خط اخر لانتاج وتدوير الاطارات المستهلكة بتحويلها الى حبيبات صغيرة تخلق منها مواد اولية تدخل في صناعة المطاط وايضاً لاكساء ارضية الملاعب والمسقفات والمطبات التي تستعمل في الطرق والجسور, كما تم ايضاً نصب وتشغيل ماكنة (شريدر) في موقع الديوانية التابع للشركة بعد التعاقد عليها مع شركة لبنانية تعمل على معالجة السكراب المسقط بشتى انواعه لتقطيعه الى قطع صغيرة لتدخل في انتاج الحديد بكل اصنافه لاسيما حديد التسليح الذي يسهم في عملية البناء والاعمار.
واضاف المدير العام ان الشركة ابرمت عقد مشاركة مع شركة اريسون اللبنانية المتخصصة في تجميع وصيانة المضخات الاروائية بكل احجامها وسعاتها التي تخدم قطاع الري والزراعة اذ تم تجهيز كميات منها في وقت سابق تحت مسمى مضخات زمزم وان المنتج لم تدخل عليه عماله اجنبية بل عراقية خالصة 100% من مادة (ستل ستيل), كما ان الشركة لديها نشاط في مجال تصميم وانتاج الكرفانات الكبيرة والمتوسطة والصغيرة وتم تجهيز كميات منها لصالح وزارات الدولة والمديريات التابعة لها كان ذلك حسب عرض وطلب الجهات المستفيدة في القطاعين العام والخاص من حيث التصاميم الهندسية.
من جهة اخرى قامت الشركة بمخاطبة وزارة التربية على اعادة(الرحلات المدرسية) المستهلكه الجاثمة في مخازنها في خطوة منها لصيانتها من خلال اصلاح الاجزاء المتضررة واعادتها بصورة صحيحة تخدم قطاع التربية مما تؤدي الى تقليل في النفقات التي تشكل عبئا على كاهل اقتصاد البلد.
يذكر ان الشركة ماضية بجدية واصرارعلى دعم المنتج الوطني ليكون لها دور كبير وبناء ليسهم في تحقيق الازدهار والنهوض بالبلد بمستوى افضل يليق بالصناعة الوطنية.
على صعيد متصل اعلنت شركة الفرات العامة للصناعات الكيمياوية احدى شركات وزارة الصناعة والمعادن عن ابرامها عقدا لتجهيزالشركة العامة لصناعة الاسمدة الجنوبية بـ (1000) طن من حامض الكبريتيك المركز .
وقال مدير المركز الاعلامي في الوزارة عبد الواحد الشمري ان تكلفة الطن الواحد من حامض الكبريتيك تبلغ (500) الف دينار ، مبينا ان للشركة معملا لانتاج حامض الكبريتيك المركز والمخفف والذي يعمل بطاقة انتاجية تمكنها من تغطية جزء من حاجة السوق المحلي وبنوعية افضل بكثير من انتاج معامل اخرى .
واوضح الشمري ان الشركة بجميع ملاكاتها تسعى الى تعزيز طاقاتها الانتاجية وتطويرخططها ومشاريعها ورفع مستوى عوائدها المالية من خلال مبيعاتها من المواد والاكياس البلاستيكية .
وذكر الشمري ان الشركة سبق لها توقيع عقد وزارة الدفاع لتجهيزهم بأكياس تعبئة الرمل الخاصة بالتحصينات الدفاعية للقوات المسلحة والحشد الشعبي.

*اعلام الصناعة

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة