“التغيير” تدعو زعيمها الى قيادة انتفاضة شعبية لإنهاء أزمات كردستان

حكومة الإقليم تقف عاجزة امام الاستياء الشعبي تجاه الأزمة الاقتصادية
السليمانية – عباس كارزي:
فيما تعقد حكومة اقليم كردستان سلسلة اجتماعات مع شرائح من المجتمع الكردستاني لاطلاعهم على برامجها لاحتواء الازمة الاقتصادية وانقاذ ما يمكن انقاذه، دعا قيادي في حركة التغيير زعيم الحركة الى قيادة انتفاضة شعبية لانقاذ الوضع السياسي والاقتصادي وانهاء التفرد والتجاوز على سيادة القانون في الاقليم.
دلاور حاجي عثمان وهو احد القيادات العسكرية السابقة وعضو فاعل في حركة التغيير، طالب في رسالة وجهها الى منسق الحركة نوشيروان مصطفى، تناقلتها وسائل الاعلام الكردية، الى وضع برنامج مشترك بين حركة التغيير والاتحاد الوطني والاتحاد الاسلامي والجماعة الاسلامية والاحزاب التي تقف في خانة الشعب، لقيادة تحرك اشبه بالانتفاضة ضد التفرد وحكم العائلة في الاقليم ، في اشارة الى الاجراءات التي اتخذها المكتب السياسي للحزب الديمقراطي الكردستاني بحق رئيس البرلمان ووزراء حركة التغيير.
وابعادهم عن مناصبهم في حكومة وبرلمان الاقليم بقرار سياسي.
القيادي في التغيير دلاور عثمان اضاف ان الحجج والاعذار الواهية التي تقدمها حكومة الاقليم والاحزاب التي تهيمن عليها لاخفاقها المستمر في تأمين رواتب الموظفين وانهاء ظروفهم المعيشية والمعاشية الصعبة لم تعد تسمن او تغني من جوع ، وان شعب كردستان اذ كان قد انتفض في السابق ضد الدكاتورية لكسب حق تقرير المصير، فانه سينتفض الان وستكون انتفاضة الخير لان تأمين لقمة العيش تأتي قبل الحرية السياسية.
عمر عنايت عضو برلمان الاقليم عن حركة التغيير قال من جانبه في تصريح للصباح الجديد ان العملية السياسية في الاقليم وصلت الى طريق مسدود ولا وجود لافق واضح للحل في ظل الحكم الفردي وتسلط الحكم العائلي على مفاصل ومؤسسات الاقليم الحيوية.
عنايت اضاف ان الحزب الديمقراطي الكردستاني الذي يتزعمه مسعود بارزاني تمكن من تهميش دور البرلمان والحد من دوره في قيادة عملية الاصلاح والرقابة التي كانت جارية في الاقليم، مستبعداً في الوقت ذاته ان تتمكن حكومة الاقليم على شكلها وادائها الحالي من تحقيق اية نتائج اصلاحية تسهم في انهاء المعاناة المستمرة للمواطنين في الاقليم.
وفيما استمرت الاعتصامات ومقاطعات الدوام الرسمي من قبل موظفي العديد من الدوائر الحكومية في محافظات السليمانية وحلبجة ومناطق كرميان ورانية وجمجمال ، مطالبين بمنحهم رواتب الاشهر الخمسة المتاخرة، جدد نائب رئيس حكومة اقليم كردستان قباد طالباني وهو نجل الرئيس جلال طالباني وعود حكومة الاقليم بعدم ضياع رواتب الموظفين المتأخرة.
طالباني كتب في صفحته على موقع التواصل الاجتماعي ان مجلس وزراء الاقليم عقد برئاسة نيجرفان بارزاني اجتماعاً استمر لعشر ساعات، ناقش خلاله مع مدراء بعض الدوائر الخدمية خطوات حكومة الاقليم الاصلاحية والإجراءت المفترض اتخاذها للحد من الانفاق وتوفير السيولة المطلوبة لمنح رواتب الموظفين المتأخرة في مواعدها المحددة.

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة