العراق ومصر يتفقان مبدئياً لتوثيق التعاون بمجالي النفط والغاز

متابعة الصباح الجديد:
أعلن وفد مصري بمجال الطاقة عن اتفاق مبدئي مع الجانب العراقي لتوثيق التعاون بمجالي النفط والغاز.
وبحث وفد، برئاسة الرئيس التنفيذي للهيئة المصرية العامة للبترول محمد أحمد المصري، خلال زيارته لبغداد، التي اختتمت يوم الجمعة الماضي، مع المسؤولين العراقيين في وزارة النفط، سبل تعزيز التعاون الثنائي المشترك في مجال الصناعات النفطية والتصدير والتخزين والتكرير والغاز.
وأكد رئيس الهيئة المصرية للبترول، في تصريحات صحفية، استعداد الشركات الخاصة بالنفط والغاز للعمل في العراق، والتعاون في مجال الصناعة النفطية والغازية والتسويق، بما يعزز المصالح المشتركة للبلدين.
وأوضح رئيس الشركة أن الزيارة تستهدف توثيق العلاقات بين وزارتي البترول والنفط العراقية، وبحث احتياجات الجانب العراقي للتخزين والتكرير والحفارات والتصميم الهندسي والإنشاءات، من خلال شركتى [إنبى] و[بتروجت] اللتين تعملان بالعراق، وزيادة تكثيف تواجدهما وفق احتياجات حكومة بغداد.
من جانبه، أشار وكيل وزارة النفط لشؤون الغاز العراقي حامد يونس إلى أن المباحثات شملت آفاق التعاون المشترك وفق الإمكانات الفنية لدى الجانب المصري في مجالات الحفر، ومد شبكات الغاز والأنابيب وتدريب العاملين في القطاع النفطي العراقي على ضوء ما تمتلكه مصر من خبرات في مجال الصناعة النفطية.
وأكد المصرى أن «التعاون الثنائي سيعود بالفائدة على الطرفين، موضحا أننا من الممكن أن نقوم بتكرير خام البصرة ونحصل على المنتجات التي تنقصنا، وهم يحصلون على المنتجات التى يقومون باستيرادها حاليا بعد عملية التكرير، إضافة إلى تخزين خام البترول، وفي هذا المجال توجد شركة [سوميد] التي تمتلك إمكانيات كبيرة بهذا الشأن.
وأضاف رئيس الشركة المصرية، اتفقنا مع الجانب العراقي على تشكيل لجان فرعية، لما توصلنا إليه من اتفاق مبدئي من أجل التوصل إلى اتفاق كامل نتوقع حدوثه قريبا، ونعمل على تجهيز مذكرة تفاهم تشمل كافة الأنشطة التي كانت محل البحث، ومن بينها تدريب العمالة والكوادر الفنية والقيادات.
وأشار المصري إلى أن المباحثات شملت موضوع توصيل الغاز للمنازل والاستفادة من الخبرة المصرية بهذا الشأن، إضافة إلى الاستفادة من الخبرة المصرية في تشغيل شبكة توصيل الغاز، معربا عن استعداد مصر لنقل كل الإمكانيات المتاحة للجانب العراقي مع استفادة الجانبين من البنية الأساسية الكبيرة لمصر في التخزين والتكرير، بما يوثق العلاقات العربية المشتركة.
وأكد استعداد الشركات المصرية للتعاون مع الجانب العراقي فيما يطلبه في التصميم الهندسي أو التنفيذ أو التشغيل أو التخزين أو التكرير في مجالي النفط والغاز، لافتاً إلى أن وفدا عراقيا سيزور القاهرة قريبا بعد توقيع مذكرة التفاهم بين الجانبين لتحديد كافة التفاصيل.

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة