الأخبار العاجلة

سليم الجبوري: الدولة مُهددة وعلى الجميع العمل لاستقرار المحافظة

قطع زيارته لبيروت وتوجه إلى ديالى
بغداد ـ الصباح الجديد:
أعلن المكتب الإعلامي لرئيس البرلمان سليم الجبوري أن الأخير قطع زيارته للعاصمة اللبنانية بيروت من أجل متابعة تطورات الوضع الأمني في بغداد وديالى.
وقال المكتب الإعلامي في بيان ورد الى “الصباح الجديد” إن “الجبوري قطع زيارته الى بيروت عائداً الى العراق للوقوف على تطورات الوضع الأمني في بغداد وديالى”، موضحاً أن “الجبوري أجرى فور وصوله سلسلة اتصالات مع قيادات أمنية وسياسية حول تلك الأحداث”.
وبحسب البيان حذر رئيس مجلس النواب سليم الجبوري، من عودة الإرهاب إلى محافظة ديالى بعد تفجيرات واعمال عنف شهدتها المحافظة قبل يومين. وقال الجبوري لدى ترؤسه اجتماعاً موسعاً في مقر قيادة عمليات دجلة بحضور محافظ ديالى ورئيس وأعضاء مجلس المحافظة، إضافة إلى قائد القوات البرية وقائد عمليات دجلة وقائد شرطة ديالى وعدد من القادة الأمنيين في المحافظة وعدداً من شيوخ عشائر المحافظة”، “إذا كانت الأجهزة الأمنية عاجزة عن حفظ الأمن فلماذا ندفع رواتب لأكثر من 30 ألف منتسب”.
، مضيفاً “من يحمل السلاح خارج إطار الدولة يجب أن يحارب ومن جميع أطياف ومكونات الشعب العراقي لان هذا السلاح سينقلب على الجميع”، مشيرًا إلى إن “الدولة هي المسؤولة عن حفظ الأمن والجميع يجب إن يخضع لإرادتها”.
وبين “كما واجهنا داعش وتبرأنا من أفعالها على الجميع إن يحارب هذه العصابات الإجرامية ويتبرأ من أفعالها”، مؤكداً إن “تفجير بيوت الله والاعتداء عليها ووجود سيارات تجوب بعض المناطق وتدعو أبناء هذه الطائفة أو تلك للخروج من منازلها استفزاز واضح واعتداء على هيبة الدولة لن نسمح به”.
وأشار إلى انه “ليس لأحد أن يشعر أنه بمنأى عن الخطر, ولن نقبل بغير وجود الدولة ولا نريد لغيرها أن يحفظ الأمن, والسلاح إذا لم ينضبط بضوابط الدولة سينقلب على أهله”.
وتابع إن “المجرمين الذين يحملون السلاح خارج إطار الدولة لا يريدون للأوضاع ان تستقر وسيمنحون الإرهاب فرصة أخرى للعودة”.
وكانت محافظة ديالى، شهدت الاثنين الماضي، تفجيراً مزدوجاً بحزام ناسف وعجلة ملغومة استهدف مقهى شعبياً بمنطقة المقدادية شمالي شرقي بعقوبة مركز المحافظة أسفر عن استشهاد 20 شخصاً واصابة 40 أخرين بجروح، كما شهدت يوم الأول من أمس الثلاثاء، تفجيراً نفذه انتحاري يقود سيارة ملغومة بعد اكتشاف السيارة من قبل القوات الأمنية في منطقة جديدة الشط جنوب بعقوبة، أسفر عن استشهاد ضابط في شرطة ديالى وإصابة مدير استخباراتها.ا
ودعا الجبوري القوات الأمنية الى “تحمل مسؤولياتها والتعامل بحزم مع العصابات الخارجة عن القانون ومثيري الفتن بين أطياف ومكونات الشعب العراقي الذي أدرك عدوه الحقيقي المتمثل بتنظيم داعش الإرهابي وأتحد لمواجهته”.
ووصل الجبوري يوم الأول من أمس الثلاثاء الى بيروت في زيارة رسمية، والتقى فور وصوله بنظيره اللبناني نبيه بري ووجه له دعوة رسمية لحضور مؤتمر اتحاد برلمانات الدول الإسلامية المقرر عقده في بغداد.

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة