“التجارة”: تخصيصات البطاقة التموينية في موازنة 2016 لا تسد احتياجاتها

بغداد ـ الصباح الجديد:
أعلن وزير التجارة وكالة المهندس محمد شياع السوداني، أمس الثلاثاء، أن التخصيصات المالية المرصودة لتغطية نفقات البطاقة التموينية في موازنة 2016 لا تسد احتياجاتها، مؤكداً عدم وجود نية لدى الحكومة لإلغاء البطاقة التموينية مهما كانت الظروف المالية.
وقال السوداني في بيان ورد الى “الصباح الجديد”، إن “التخصيصات المالية المرصودة لتغطية نفقات البطاقة التموينية في موازنة 2016 لا تسد احتياجاتهـا”، مشيـرًا الى أن “ما خصص لها في موازنة 2016 هو 2,5 تريليونان دينار”.
وأضاف السوداني، أن “التلكؤ في تجهيز بعض المواد يعود الى آلية التعاقدات السابقة التي كانت مع شركات غير رصينة”، مبيناً أن “الحكومة تعكف على إصلاح نظام البطاقة التموينية من خلال عدة خيارات” .
وأشار السوداني أن “الموازنة العامة للبلاد ليس لديها القدرة الكافية لتغطية نفقات البطاقة التموينية والتوسع بمفرداتها”، مؤكدًا “عدم وجود نية لدى الحكومة لإلغاء البطاقة التموينية مهما كانت الظروف المالية الصعبة التي تمر بها البلاد”.
ولفت السوداني الى أن “الوزارة عملت على معالجة التلكؤ في بعض المفردات كمادتي السكر والزيت”، موضحاً أن “مادة السكر سيتم تأمينها من القطاع الخاص بعد الاتفاق مع مستثمرين محليين لتأمين المادة المطلوبة”.
وتابع السوداني إن “الوزارة لديها خزين طوارئ تقدر تكلفته بـ500 مليون دينار فيما يتعلق بالبطاقة التموينية ويكفي لثلاثة أشهر”، داعيًا “رجال الأعمال في القطاع الخاص الى إنشاء معامل للسكر والزيت لتأمين متطلبات البطاقة التموينية وذلك في إطار توجه الحكومة لدعم المنتج الوطني” .
يذكر أن وزارة التجارة تلكأت خلال العام الماضي والحالي في تأمين بعض مفردات التموينية، وخاصة مادتي الزيت والسكر، مما اضطرها الى دفع مبالغ نقدية عن هذه المفردات لبعض الأشهر.

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة