لجنة البيشمركة البرلمانية: حفر الخندق ليس لعزل الإقليم سياسياً وجغرافياً

بارزاني يطالب بضمانات للمشاركة في تحرير الموصل
السليمانية – عباس كارزي:
نفت لجنة البيشمركة والشهداء في برلمان كردستان علمها بحفر خندق لعزل الحدود الادارية لاقليم كردستان عن مناطق العراق الاخرى، وفيما دعا رئيس اقليم كردستان المنتهية ولايته مسعود بارزاني بضمانات، للكرد لما بعد تحرير مدينة الموصل واتفاق مكونات المدينة على الية لادارتها، أكد قائد عمليات نينوى اللواء الركن نجم الجبوري مشاركة قوات البيشمركة في عملية تحرير نينوى وعدم مشاركة أية قوة برية أجنبية في عملية التحرير.
بيان لرئاسة اقليم كردستان اشار الى ان بارزاني طالب خلال استقباله في اربيل وفداً هولندياً رفيع المستوى ضم نائب رئيس الوزراء الهولندي لودفايك اشر ووزير الدفاع زنين هينس وقائد القوات العسكرية الهولندي الجنرال توم ميدن وآخرين ، الى مزيد من التعاون بين حكومة الاقليم والحكومة الهولندية وتعاون قوات البيشمركة مع قوات التحالف الدولي في الحرب على الارهاب، مؤكداً ضرورة وجود اتفاق بين مكونات المدينة لما بعد القضاء على داعش في الموصل وشكل ادارة مناطق المدينة وضمان حقوق مكوناتها.
مشيراً الى الاعباء الكبيرة التي تقع على عاتق الاقليم نتيجة لايوائه اكثر من مليون نازح من المناطق الغربية والوسط ، مطالباً بمد يد المساعدة الى الاقليم اقتصادياً واجتماعياً الى جانب المساعدات العسكرية.
دلير ماوتي نائب رئيس لجنة البيشمركة والشهداء في برلمان اقليم كردستان عن الاتحاد الوطني نفى علم الاتحاد الوطني ولجنة البيشمركة في برلمان الاقليم بحفر خندق لعزل اقليم كردستان عن المناطق الاخرى في العراق، موضحاً ان حفر الخنادق والسواتر في بعض المناطق جاء لحماية قوات البيشمركة من الهجمات التي يشنها ارهابيو داعش ومنع تسللهم الى داخل سواتر قوات البيشمركة كما حصل مراراً في السابق.
ماوتي اوضح في تصريح لصحيفة الصباح الجديد انهم في لجنة البيشمركة في برلمان الاقليم يتابعون عن كثب التحصينات التي تتخذها قوات البيشمركة لحماية مواقعهم من هجمات داعش، وان عملية حفر الخنادق في بعض الجبهات المفتوحة، تاتي في هذا السياق، وانها ليست لعزل الاقليم سياسياً وادارياً، ماوتي تابع انه لم يشعر بأن حفر بعض الخنادق ياتي ضمن مخطط سياسي لعزل الحدود الادارية للاقليم عن مناطق العراق الاخرى.
وحول عملية تحرير مدينة الموصل عبر نائب رئيس لجنة البيشمركة البرلمانية عن تفاؤله في ان تتم وفقاً للخطط الموضوعة لها ، مشيراً الى ان الخسائر التي الحقتها قوات البيشسمركة بداعش في اطراف المدينة عامل مساعد في سرعة القضاء على الارهاب في المدينة وتطهيرها من شروره، مستبعداً مشاركة البيشمركة في عملية تحرير الموصل من دون ان تقدم الحكومة الاتحادية الدعم والمساعدة المطلوبين لها وتجهيزها بالاسلحة والمعدات الحديثة.
واشار ماوتي الى ان قوات البيشمركة لم تتلقَ اية مساعدات او دعم من قبل الحكومة العراقية، مستبعداً ان تسلم الحكومة الاتحادية التخصيصات التي حددتها الموازنة العامة لقوات البيشمركة كرواتب ومخصصات، ونفى ان تكون قوات البيشمركة قد تلقت اية مساعدات او اسلحة بنحو مباشر من دول اجنبية، مبيناً ان كل التجهيزات التي تقدمها دول العالم للبيشمركة تأتي عبر الحكومة الاتحادية وبعد موافقتها.
وكان أمين عام وزارة البيشمركة الفريق جبار ياور قد قال في تصريح لوكالة الاناضول التركية أن إقليم كردستان باشر في حفر خندق على حدوده مع المناطق التي انسحب منها الجيش العراقي، مبيناً أن الخندق سيبدأ من ناحية ربيعة الحدودية مع سوريا في محافظة نينوى وينتهي عند الحدود العراقية الايرانية بناحية جلولاء في ديالى.
وأوضح ياور أن “خط سير الخندق سيبدأ من ناحية ربيعة الحدودية مع سوريا في محافظة نينوى، مروراً بمناطق زمار وشيخان وبرطلة وبعشيقة، وحمدانية، ومخمور، وكوير، في المحافظة نفسها ودبس وتازه خورماتو في محافظة كركوك وكفري وقره تبة وجلولاء في محافظة ديالى ويستمر حتى الحدود الإيرانية”.
من جانبه اوضح القائد العام لقوات البيشمركة الفريق جمال امنيكي بأن الغاية من حفر الخنادق في جبهات القتال هو ابعاد تنظيم “الدولة الاسلامية” داعش ومخاطره عن اقليم كردستان وأكد جمال أن حفر الخنادق هو خطة امنية لقوات البيشمركة، ولا علاقة له بالسياسة أو الجغرافيا.
في غضون ذلك أكد قائد عمليات نينوى اللواء الركن نجم الجبوري، مشاركة قوات البيشمركة في عملية تحرير الموصل نافياً مشاركة أية قوة برية أجنبية في عملية التحرير.
وقال الجبوري في حديث للأناضول، أن “قوات البيشمركة الكردية ستشارك بنحو مؤكد في عملية تحرير نينوى وهناك الحشد العشائري يشارك ويقاتل الآن في ساحات المعارك وهناك الكثير من أبناء نينوى مجهزون للمشاركة في عملية التحرير.
وعن حجم قوات تنظيم داعش قال الجبوري، “معلوماتنا الاستخبارية تقدر عدد قوات داعش بـ 5000 عنصر في محافظة نينوى ونحن نتعامل بعدم الاستهانة بهم واستحضاراتنا تتم على أنهم في أقوى حالاتهم.”

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة