انطلاق أعمال مؤتمر «نداء تونس» في ظلّ انشقاق 17 نائباً

تونس ـ وكالات:
انطلقت أعمال المؤتمر الأول لحزب «نداء تونس» الحاكم،أمس الاول السبت، في ظلّ انشقاق 17 نائبًا من كتلته البرلمانية وقيادات بارزة في الحزب، ما يهدّده بفقدان المركز الأول في مجلس النواب.
وبدأ «نداء تونس» مؤتمره في حضور الرئيس التونسي الباجي قائد السبسي، الذي أسس الحزب قبل أقل من 4 سنوات، بهدف الحد من سيطرة حركة «النهضة» الإسلامية على الساحة السياسية بعد الثورة.
ويعتبر مراقبون أن مشاركة السبسي في المؤتمر الأول للحزب، تُعد انتصارًا لنجله حافظ، نائب رئيس الحزب، وإضفاءً للشرعية على المؤتمر باعتباره المؤسس، فيما يتّهمه التيار المنشقّ بالإشراف على عملية توريث الحزب إلى نجله، في خطوة لتوريثه السلطة.
ويواجه السبسي انتقادات واسعة على خلفية هذه المشاركة، التي اعتبرها البعض خرقًا للدستور الذي ينصّ على أن «رئيس الجمهورية رئيس لكل التونسيين ولا يضطلع بمهام حزبية».
وتنعقد أعمال المؤتمر الأول تزامنًا مع موجة استقالات لعشرات القيادات الحزبية في «نداء تونس» وكتلته النيابية، التي بلغ عدد الاستقالات منها 17 استقالة، لتتساوى الآن مقاعد الحزب الحاكم في مجلس النواب مع نظيراتها في حركة «النهضة» الإسلامية مع 69 مقعدًا لكل منهما.

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة