خوف حقيقي في أوروبا من هجمات انتحارية متزامنة عام 2016

العائدون إلى بلدانهم الأصلية مدرّبون ومتطرفون فكرياً
لندن ـ وكالات:

بينّت هجمات باريس الدامية التي اوقعت 130 قتيلا في 13 تشرين الثاني انه يمكن لفرق من الانتحاريين المسلحين برشاشات ومتفجرات مصنعة يدويا احداث خسائر كبيرة وبث الرعب في البلاد.
ولا شك ان تداعيات مثل هذه الاعتداءات سيكون لها تأثير مدمر لو انها نفذت بشكل متزامن في دول عدة على المستوى الاوروبي. يقول مسؤول عن مكافحة الارهاب طالبا عدم ذكر اسمه «يا للاسف اعتقد ان هجمات 2015 لا تمثل شيئا (مقارنة مع ما يمكن ان يحدث) نحن نتوجه نحو ما يشبه هجمات 11 ايلول على المستوى الاوروبي: هجمات متزامنة في اليوم نفسه في عدة بلدان وفي عدة اماكن، تنسيق على مستوى عال، نعرف ان الارهابيين يعملون على اعداد شيء من هذا النوع».
واضاف ان «داعش» يعمل اليوم على تجنيد شبان اوروبيين وتدريبهم بهدف ارسالهم لتنفيذ هجمات في بلدانهم الاصلية، انهم يعودون ومعهم وثائق مزورة ويجيدون اللغة واستخدام السلاح ويعرفون الأماكن، نحن نوقف كثيرين منهم ولكن علينا ان نعترف بان اعدادهم كبيرة وان بعضهم سيتمكنون من التسلل، او انهم عبروا اصلا».
وقال ان توقيف متطرفيين عائدين من سوريا والعراق في الفترة الاخيرة يثير المزيد من القلق لأن «مواصفاتهم تتغير، نحن نرى شبانا تشربوا الفكر المتطرف يعودون بعد ان تلقوا تدريبا جيدا على القتال، كان الأجدر ان يبقوا هناك، بعضهم عادوا خوفا من الغارات الروسية التي تحيل اي قرية الى هشيم لمجرد تلقي معلومات عن وجود متطرفين فيها،ولكن آخرين يعودون وهم مكلفون مهمات في اوروبا». واضاف «في السابق، كنا نشهد عودة اشخاص يشعرون بانهم اخطأوا ولم يدركوا صعوبة الحرب، اما اليوم فنرى شبانا متمسكين بعقيدتهم».
وفكرة تنفيذ هجمات متزامنة في اوروبا ليست بالامر الجديد فقد فشلت مثل هذه المحاولات مرارا وبينها مخطط كان معدا لتنفيذه في نهاية اب 2010 وفق ما يقول ايف تروتينيون المحلل السابق لدى اجهزة مكافحة الارهاب الفرنسية.
ويضيف «كنا حينها نواجه تنظيم القاعدة ولكن الفكرة انتقلت ولا شك الى تنظيم داعش. كان يفترض ان تصل فرق التنفيذ من اوروبا الشرقية وان تتوجه الى مكان وجود الاسلحة المخبأة من المسدسات والبنادق الهجومية، احبط الاميركيون المخطط ونفذوا ضربات استباقية بطائرات من دون طيار في افغانستان وباكستان ضد اشخاص كان يفترض بهم تنفيذ الهجوم».
ويقول ان «مثل هذه الهجمات المتزامنة هي من بين السيناريوات الأسوأ التي يخشى تنفيذها في 2016، اعرف ان الاجهزة المختصة تعمل في عواصم عدة منها لندن على سبيل المثال على هذه الفرضية».
ويرى الخبيران انه في حين تعمل الشرطة والجيش والمحللون والمشرعون بصورة مستمرة على تكييف خطط المواجهة وطريقة العمل مع اساليب عمل المتطرفين فان الطرف الاخر يقوم بالمثل وغالبا ما يكون اسرع واكثر فعالية.
ويقول المسؤول في مكافحة الارهاب «لسنا وحدنا من يستخلص العبر، تنظيم داعش يفعل بالمثل، لقد فهموا على سبيل المثال انه لا ينبغي اجراء اتصال هاتفي او تقليص ذلك الى الحد الادنى وبان كل الاتصالات مراقبة، انهم يتعلمون من كل هجوم حتى عند احباطه». ويقول ايف تروتينيون «يسمى هذا الخبرة بالممارسة، وهذا ما يفعلونه ايضا،انهم يستفيدون من التحقيقات التي يجريها الصحافيون ويقرأون كل ما يكتب عن الموضوع، لقد تعلموا انهم احتاجوا ساعتين ونصف لمهاجمة مسرح باتاكلان وان متفجراتهم كانت رديئة وتاليا عليهم تغييرها وان المنفذين تركوا أثرا، انهم يتعلمون بسرعة».

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة