شيخ الأزهر يدعو لمواجهة التحديات والتوحد لدرء الفتن الطائفية

أكّد لرئيس لجنة النزاهة النيابية وقوفه مع العراق وشعبه
بغداد ـ محمود خيون:

أبدى فضيلة شيخ الأزهر أحمد الطيب تضامنه الكامل مع الشعب العراقي واستعداد الأزهر لتقديم جميع سبل الدعم التي من شأنها تخفيف معاناة وهموم ابناء العراق .
ودعا فضيلة شيخ الأزهر الى التوحد والوقوف صفاً واحداً لمواجهة التحديات ودرء الفتن الطائفية التي تحاول تقسيم البلاد .
جاء ذلك خلال استقباله في مقر إقامته بالقاهرة النائب طلال خضير الزوبعي رئيس لجنة النزاهة البرلمانية وجرى خلال اللقاء بحث اخر التطورات وفي المنطقة بوجه خاص والعالم الأسلامي بوجه عام .
كما أستمع فضيلته الى الشرح الذي قدمه النائب طلال خضير الزوبعي في كل ما يخص الواقع الحالي الذي يمر به العراق مرحباً بضيفه الكريم متمنياً له طيب الأقامة والنجاح في مهمته الوطنية وسعيه لتوطيد العلاقات بين ابناء الأمة الأسلامية وبشتى طوائفها .
من جهته ثمن النائب طلال خضير الزوبعي موقف الأزهر الساند والداعم لابناء الشعب العراقي بوصفه المرجعية العليا في العالم الأسلامي ومنبر الأعتدال والوسطية ، وحضر اللقاء السفير عبد الرحمن موسى مستشار الأمام الأكبر للشؤون الخارجية .
ومن الجدير بالذكر أن النائب طلال خضير الزوبعي رئيس لجنة النزاهة البرلمانية كان قد أشاد في وقت سابق بجهود الحكومة الايطالية التي تهدف القضاء على الفساد ، مسلطاً الضوء على عمل لجنة النزاهة العراقية وجهودها الحثيثة للتخلص من الفساد والمفسدين لأن خطر الفساد لا يقل ضراوة عن خطر الإرهاب فهما وجهان لعملة واحدة .
جاء ذلك خلال زيارة وفد رفيع المستوى من أعضاء لجنة النزاهة النيابية برئاسة النائب طلال خضير الزوبعي الى جمهورية إيطاليا وقد أجرى الوفد الرسمي عددا من اللقاءات مع الجهات الايطالية المختصة بالنزاهة ومكافحة الفساد .
كما دعا النائب طلال خضير الزوبعي الجانب الايطالي إلى مد جسور التعاون مع الجهات العراقية المختصة بالنزاهة وإقامة الدورات والورش التدريبية للمعنيين في هذا الشأن وعلى شتى المستويات للاستفادة من التجربة الايطالية الغنية في محاربة الفساد .
والتقى الوفد القائد الأعلى لوحدة مكافحة الفساد المالي والضريبي والقائد المباشر لها واستمع لعرض عام قدمه القائد الأعلى وإلى تفاصيل وشرح لأقسام الوحدة ومهامها وانجازاتها وآليات عملها وأجاب عن اسئلة واستفسارات الوفد بهذا الشأن .
والتقى الوفد بنائب رئيس هيئة النزاهة الوطنية الايطالية التي تمارس دوراً رقابياً مهماً على عمل المؤسسات الحكومية والقطاع الخاص واستمع إلى عرض مفصل عن هيكلية هذه الهيئة ونشاطاتها وانجازاتها خاصة وإنها تحظى بمساندة رئيس الحكومة ولديها استقلالية في العمل وقد تبادل الوفد مع المعنيين في هذه الهيئة وجهات النظر والملاحظات التي لدى الوفد حول شتى الأمور ذات الصلة بالعمل .
كما زار الوفد دولة الفاتيكان والتقى بوزير خارجيتها ومستشار الوزارة للشؤون الخارجية وبحث معهما الوضع العام للأقليات في العراق والمسيحيين منهم بنحو خاص وعودة النواب المسيحيين الى قبة المجلس بعد مقاطعتهم لجلساته أثر تصويت المجلس على قانون البطاقة الانتخابية الموحدة والتي وردت فيها فقرة اغفلت وضع أبناء تلك الديانة ونجاح جهود البرلمان في اعادة مشروع القانون إلى رئاسة الوزراء لإجراء التعديل المطلوب على القانون واعادته إلى مجلس النواب لتمريره .
وطمأن رئيس الوفد المسؤولين في الفاتيكان على حرص العراق على عدم التمييز بين أبناء الشعب لأسباب عرقية أو دينية أو مذهبية أو مناطقية فالجميع سواء في الحقوق والواجبات ولا تهميش أو إقصاء لأي مكون وأن المسيحيين العراقيين هم ابناء الوطن منذ الأزل واسهموا في بنائه وتشييد حضاراته وأن القانون سيقر قريباً بالصيغة التي تُرضي الجميع ودعا البابا وجميع المسؤولين في دولة الفاتيكان لدعم العراق في حربه ضد الإرهاب بجميع اشكاله في المحافل الدولية وعبر الوزير عن شكره وارتياحه لما طرحه الوفد وتعهد بأنهم سيوفرون الدعم السياسي والمعنوي للعراق .
هذا وكان الوفد قد حضر الاحتفالية التي نظمتها السفارة العراقية في ايطاليا بمناسبة تسلم النصب الذي اهدته عوائل الضحايا الايطاليين الذين قضوا في الناصرية عام 2006 .

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة