العراق يسعى إلى إنتاج 4.5 مليون برميل نفط يومياً

بعد الوصول إلى معدلات غير مسبوقة العام الماضي
بغداد- الصباح الجديد:

كشفت وزراة النفط العراقية أن مجموع إنتاج البلاد من البترول خلال 2015 بلغ أكثر من مليار و96 مليون برميل، وهو معدل تصديري غير مسبوق، معلنةً سعيها إلى إنتاج 4.5 مليون برميل يوميًّا في منتصف العام الحالي.
وقال المتحدث باسم وزارة النفط، عاصم جهاد، إن من أبرز أحداث العام الماضي في مجال البترول تحقيق معدل تصديري غير مسبوق، عندما «تجاوزنا 3.3 مليون برميل من حقول الوسط والجنوب فقط»، مشيرًا إلى أن هذا يؤكد أن الأمور تسير بشكل جيد، وأن الوزارة تحقق أهدافها.
وكانت الوزارة أعلنت، في الأول من كانون الثاني/يناير، أن صادرات العراق من النفط الخام في العام الماضي بلغت أكثر من مليار برميل، محققة إيرادات تجاوزت 49 مليار دولار، بمعدل تصديري يومي بلغ 3.5 مليون برميل، وعلى معدلٍ للسعر بلغ 44 دولارًا للبرميل.
ولفت جهاد إلى أن تغيير اسم شركة «نفط الجنوب» إلى «نفط البصرة» جاء لاعتبارات معنوية، وتقديرًا للمحافظة التي يشكل إنتاجها الثقل الأكبر في الصادرات العراقية، موضحًا أن الشركة لا تضم هيئات من خارج المحافظة، وهي خاصة بالبصرة فقط وتمثل حقول النفط فيها.
وأضاف أن شركة «نفط الجنوب» سابقًا كانت تضم هيئات حقول ميسان وذي قار، وهذه الهيئات تحولت إلى شركات وطنية، وصارت شركة «نفط ميسان» وشركة «نفط ذي قار»، مؤكدًا أن ذي قار واحدة من المحافظات الواعدة، وتضم حقولًا نفطية أبرزها حقلي الغراف والناصرية، ويتجاوز إنتاجها 170 ألف برميل، وهي مرشحة لأن تتجاوز 200 ألف برميل في الفترة المقبلة.
وقال المتحدث باسم وزارة النفط العراقية إن تأسيس هذه الشركة يأتي ضمن توجه الوزارة إلى تأسيس شركات وطنية في المحافظات التي تشهد زيادة في الإنتاج، لإعطاء مرونة عالية والإسهام في تطوير المحافظة.
وتسجل أسعار النفط العالمية هبوطًا هو الأدنى لها منذ أعوام، حيث تتراوح الأسعار بين 34 و33 دولارًا للبرميل.
وارتفعت أسعار النفط أكثر من 2% أمس الجمعة، عقب صعود الأسهم الصينية، بعدما علقت بكين آلية جديدة لوقف التداول تسببت في انخفاضات حادة في سوق الأسهم، لكن استمرار تخمة المعروض العالمي قلص مكاسب الخام.
وفي الجلسة السابقة هوت أسعار النفط إلى أدنى مستوياتها في 12 عاما، بعد أن سمحت الصين لعملتها اليوان بالتراجع وهو ما دفع أسواق الأسهم العالمية للهبوط، ثم علقت بكين التداول في أسواق الأسهم بعد أن أدت انخفاضات حادة إلى تفعيل آلية وقف التداول للمرة الثانية منذ استحداثها هذا الأسبوع.
ولقيت الأسهم الصينية دعما من ارتفاع اليوان في التعاملات المبكرة، بعد أن رفع بنك الشعب الصيني (المركزي) سعره الرسمي للمرة الأولى في تسع جلسات للتداول.
وارتفع سعر خام القياس العالمي مزيج برنت 75 سنتا إلى 34.50 دولار للبرميل، بالقرب من أعلى مستوى له في الجلسة البالغ 34.72 دولار للبرميل.
ويزيد هذا السعر أكثر من دولارين عن المستوى الذي بلغه أمس الخميس عند 32.16 دولار للبرميل، والذي لم يسجله منذ عام 2004.
وزاد سعر خام غرب تكساس الوسيط الأمريكي 68 سنتا إلى 33.95 دولار للبرميل، بعدما بلغ في الجلسة السابقة أدنى مستوياته منذ أواخر 2003 عند 32.10 دولار للبرميل.

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة