الأخبار العاجلة

مكتب العبادي يؤكّد عدم انجرار العراق مع محاور الصراع الإقليمي

بغداد ـ الصباح الجديد:
قال مكتب رئيس الوزراء حيدر العبادي أن “العراق لن يكون مع أي محور في الصراع الإقليمي” الذي تشهده المنطقة على خلفية توتر العلاقات بين إيران والسعودية منذ إعدام الأخيرة رجل الدين الشيخ نمر النمر.
وذكر المتحدّث باسم مكتب رئيس الوزراء سعد الحديثي في تصريح صحفي “نحن من حيث المبدأ نرى أن التوتر والتنافس والتصارع الإقليمي هو بيئة خصبة لنمو الإرهاب وأن الوسيلة الوحيدة للقضاء على الإرهاب وتعزيز جهود العراق ودول المنطقة والمجتمع الدولي في هذا المسار لا تتم إلا بالتعاون والتنسيق بين دول المنطقة”.
وأضاف أن “أي تصعيد أو توتر أو شحن في العلاقات الإقليمية سوف ينعكس سلباً على الأمن الإقليمي وبالتالي يكون عاملاً لنمو الإرهاب، لهذا نحن حريصون على إبعاد المنطقة من التوتر”.
وأشار الحديثي الى “أننا أرسلنا رسائل للجميع بأن العراق ليس جزءاً من سياسة المحاور والأقطاب ولا يتبنى سياسات طائفية، ولديه رؤية متكاملة بشأن ضرورة التنسيق والتعاون بين دول المنطقة”.
وأكّد أن “العراق يسعى من خلال موقعه وسياسته الى محاولة إبعاد التوتر والتشنج في العلاقات بين دول المنطقة، لأن هذا بالنتيجة سينعكس سلباً عليه، وهذا ما نقوم به في هذا الإطار”.
وكانت وزارة الخارجية حذّرت في الأول من أمس من التوتر الحالي في العلاقات بين إيران والسعودية على خلفية إعدام رجل الدين الشيخ نمر النمر.
ويقوم وزير الخارجية إبراهيم الجعفري بجولة في عدد من عواصم دول المنطقة في سياق مبادرة دبلوماسية عراقية بموجب قرار من مجلس الوزراء تهدف للتقليل من حدة التوتر بين طهران والرياض “للحيلولة دون وقوع المزيد من التصعيد الذي قد يهدد أمن واستقرار منطقة الخليج، وعموم دول المنطقة”. كما تقول الخارجية.
وقطعت السعودية رسميا علاقاتها الدبلوماسية والتجارية وإيقاف حركة الطيران مع إيران على خلفية إعدام النمر السبت الماضي وما أعقبه من هجوم أشخاص وحرقهم مقري السفارة والقنصلية السعودية.
واتخذت إيران قراراً مشابهاً بحظر استيراد السلع السعودية أو المورّدة منها وتمديد تعليق إيفاد المعتمرين حتى إشعار آخر.

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة